رياضة

لأول مرة منذ 11 عامًا .. كلاسيكو الأرض بدون الكبيرين ” ميسي ورونالدو”

يستضيف فريق ريال مدريد الأحد المقبل الموافق 28 أكتوبر 2018 في “كلاسيكو” كرة القدم الإسبانية، في مباراة بين فريقين تجمع بينهما عقود من المنافسة على المستطيل الأخضر، وأيضا في العائدات المالية حيث يسعى كل منهما ليصبح أول ناد في العالم يحقق إيرادات سنوية تتخطى عتبة المليار يورو.

وبمقدور الناديين الوصول إلى هذا الرقم بفضل سرعتهما العالية في النشاط الاقتصادي: قفز رقم أعمال ريال في خمس سنوات، من 521 مليون يورو في موسم 2012-2013، إلى ميزانية متوقعة بلغت 752 مليون يورو في 2018-2019.

 كما تشهد المباراة التي تقام في يوم الأحد حدثًا فريدًا من نوعه بغياب الثنائي الأفضل في العالم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ، والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن لأول مرة منذ 11 عامًا.

وستمنع الاصابة ليونيل ميسي من تعزيز تربع على صدارة الهدافيين التاريخيين للكلاسيكو، إذ أحرز البرغوث 26 هدفًا في 38 مباراة أمام ريال مدريد، مسجلا ظهوره في آخر 35 لقاء على التوالي.

ويغيب كريستيانو رونالدو عن الكلاسيكو المقرر إقامتها ضمن منافسات الجولة العاشرة من الدوري الإسباني، بعد رحيل الدون البرتغالي عن ريال مدريد وانضمامه إلى في شهر يوليو الماضي.

الكلاسيكو سيقام بدون الثنائي الأفضل في العالم، ويرى عدد من الجماهير أن المباراة ستفقد بريقها، فيما يؤكد البعض الآخر أن الكلاسيكو يبقى الكلاسيكو، رغم الحدث النادر الذي سنشهده للمرة الأولى منذ 2007.

كان آخر لقاء شهد غياب اللاعبين سويًا عن الكلاسيكو يوم 23 ديسمبر 2007، في الجولة الـ17 من الدوري الإسباني لموسم (2007-08)، وفاز ريال مدريد (1-0) بهدف خوليو بابتيستا على ملعب كام نو معقل البرسا.

وفي ذلك الوقت، نجح ريال مدريد في حصد برصيد 85 نقطة، بفارق سبع نقاط عن أقرب ملاحقيه فياريال، فيما احتل برشلونة المركز الثالث في وفي جعبته 67 نقطة.

كان رونالدو يلعب وقتها في صفوف ، فيما غاب ميسي عن المباراة بسبب الإصابة على ملعب ميستايا أمام فالنسيا، حيث عاني البرغوث من تمزق في العضلة ذات الرأسين بالفخذ الأيسر، وأبعدته عن الملاعب 5 أسابيع.

وغاب رونالدو مرتين عن مباريات الكلاسيكو منذ انتقاله لريال مدريد عام 2009، آخرهم في مباراة السوبر بسبب الإيقاف، بعد حصوله على بطاقة حمراء في لقاء الذهاب على ملعب كامب نو.

وبدون صاحب الـ33 عامًا، نجح في تحقيق الفوز بثنائية نظيفة على يوم 16 أغسطس 2017، ليتوج بكأس السوبر 2017 بعد الفوز (5-1) في مجموع المباراتين.

وكان رونالدو حضر أيضًا (2013-14) من المدرجات بداعي الإصابة، وشهد فوز فريقه (2-1) بفضل الهدف الشهير الذي أحرزه الويلزي جاريث بيل على ملعب ميستايا.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين