رياضة

قمة عربية بنكهة إفريقية في نهائي دوري الأبطال

الجزائر: عبد الرحمن بن الشيخ

عادت عجلةٌ للدورانِ من جديد، وعادت معها فصول الإثارة والتشويق، حيث شهدت مباريات إياب دور نصف النهائي مبارياتٍ مثيرةٍ ودراماتيكية، تمكّن خلالها والترجي التونسي من بلوغ المرحلة الختامية لأغلى البطولات الإفريقية، وذلك على حساب كل من وبريميرو دي أوجوستو الأنغولي.

خبرة الأهلي تقضي على حلم ممثل الجزائر

على ملعبه ووسط حضور جماهيري غفير استقبل وفاق سطيف النادي الأهلي المصري. أبناء عين الفوارة كانوا يتطلعون لعبور عقبة نادي القرن، وخطف بطاقة التأهل نحو النهائي. وسيطر أشبال رشيد الطاوسي على الشوط الأول بالطول والعرض، وخلقوا فيه فرصًا كثيرة،  لكنهم فشلوا في تحويلها إلى أهداف، لينتهي الشوط على وقع التعادل السلبي.

مع بداية الشوط الثاني كثَّف رفقاء عبد المؤمن جابو من ضغطهم على مرمى الحارس محمد الشناوي بغية افتتاح التسجيل، إلا أنهم لم ينجحوا في ذلك، لتسنح بعدها الفرصة لوليد سليمان لاعب الأهلي، بعد هجمة مرتدة منسقة، أنهاها صاحب الـ 33 عامًا بهدفٍ أول في شباك الحارس مصطفى زغبة في الدقيقة 61 وسط دهشة أنصار وفاق سطيف.

لاعبو الوفاق واصلوا ضغطهم على دفاع النادي المصري، وتمكنوا من تعديل النتيجة، بهدف في الدقيقة 67 نتيجة خطأ من ، والذي فشل في الإمساك بالكرة وأدخلها في مرماه بطريقة غريبة.

وفي الدقيقة 71 أضاف اللاعب غشة الهدف الثاني للنسر الأسود بعد توغلٍ مميز وتمريرةٍ حاسمة من عبد المؤمن جابو، استغل بعدها غشة خطأ لمدافع الأهلي سعد سمير ليخطف الكرة ويحرز الهدف الثاني لوفاق سطيف.

بعد ذلك رمى زملاء بوقلمونة بكل ثقلهم على دفاع النادي الأهلي من أجل إضافة هدفٍ ثالثٍ لضمان التأهل، غير أن كل محاولاتهم باءت بالفشل، وانتهت المباراة بتأهل رجال باتريس كارتيرون إلى النهائي.

الترجي يتأهل بشق الأنفس

متأخرًا بهدفٍ وحيد في مباراة الذهاب دخل مباراته أمام بريميرو دي أوجوستو الأنغولي، متسلحًا بعاملي الأرض والجمهور، بغية تحقيقِ الهدف وحسم بطاقة التأهل إلى النهائي.

ملعب رادس كان شاهدًا على مباراةٍ مميزة، عرفت نديةً كبيرة بين الفريقين، إلى أن تمكن النادي التونسي في الدقائق الأخيرة من المواجهة من تحقيق تأهلِ صعبٍ جدًا.

أهداف المباراة افتتحها الأنغوليون في الدقيقة الثامنة، ليعقِّدوا المهمة أكثر على لاعبي الترجي، إلا أن رفقاء ياسين الخنيسي سرعان ما أعادوا تعديل النتيجة بهدف عن طريق اللاعب يوسف بلايلي في الدقيقة 15 ، ليضيفوا بعدها هدفًا ثانيًا في الدقيقة 27 عبر اللاعب  محمد علي اليعقوبي.

في الشوط الثاني حاول أبناء المدرب معين الشعباني إضافة الهدف الثالث، ولكنهم فوجئوا بتعديل النتيجة من النادي الأنغولي بعد مضي 15 دقيقة من انطلاق الشوط الثاني، ليصبح زملاء الجريدي مجبرين على إضافة هدفين آخرين لضمان مقعد في النهائي، وهو ما تحقق بالفعل، حيث استطاع هيثم الجويني تسجيل الهدف الثالث للفريق التونسي، قبل أن يكمل أنيس البدري سلسلة الأهداف بالهدف الرابع قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.

نهائي مثير

عشاق ينتظرون لقاء الأهلي مع الترجي التونسي في نهائي مثير لدوري أبطال أفريقيا. حيث سيستضيف الأهلي نظيره الترجي في مباراة الذهاب يوم 2 نوفمبر المقبل، بينما سيكون لقاء العودة على ملعب الترجي التونسي يوم 9 نوفمبر. وسيكون هذا النهائي هو النهائي العربي الخالص رقم 13 في تاريخ المسابقة، والمباراة النهائية الثانية بين فريقي الأهلي والترجي على لقب بطل أفريقيا.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين