رياضة

ريال مدريد خارج الإطار بهزيمة مُذِلّة أمام إيبار

عبد الرحمن بن الشيخ

انقاد ريال مدريد لخسارة مُذلّة من مضيفه إيبار بثلاثة أهداف دون رد برسم الجولة الـ 13 من الدوري الإسباني لكرة القدم، هزيمةٌ هي الأولى للميرنغي تحت قيادة مدربه الجديد سانتياغو سولاري، أبقت النادي في المركز السادس برصيد 20 نقطة.

مباراة مثيرة

بدأ أصحاب الأرض المباراةَ بقوة، وكاد اللاعب كيكي أن يفتتح التسجيل لفريقه لولا اصطدام كرته بالعارضة.

بعدها حاول النادي الملكي تسجيل أول أهداف المباراة عن طريق مهاجمه بنزيمة بعد متابعتهِ للكرة داخل منطقة الجزاء، إلا أن مدافع إيبار كوتي قام بإبعادها، قبل أن يتمكن صاحبُ الأرضِ والجمهور من هز شباك تيبو كورتوا عبر لاعبه الأرجنتيني غونزالو اسكالانتي في الدقيقة 16.

وفي الدقيقة 35 اقترب ريال مدريد من تحقيقِ التعادل، بعد ركلة حرة مباشرة نفذها غاريث بايل، لكن حارس إيبار إسيير رييسغو أنقذها، لينتهي بذلك الشوط الأول بتقدم إيبار بهدف نظيف.

مع انطلاقِ الشوط الثاني واصل إيبار ضغطه الهجومي وهو ما أثمر عن هدف ثانٍ عن طريق سيرجي اينريش بعد 7 دقائق من بدايةِ المرحلة الثانية.

خمس دقائق بعد ذلك أضاف المتألق كيكي الهدف الثالث لفريقه، ورغم التغييرات التي أجراها سولاري إلا أن الملكي ظهر بوجه شاحب، ولم يُشكّل أي خطورة على مرمى المنافس.

كبوةُ جواد أم مؤشرٌ لسقوط حر؟

السقوط المدوي للنادي الملكي مع المدرب الجديد، بعد تحقيقه لأربعة انتصارات متتالية،  طرحت أكثر من سؤال حول إمكانية منافسة الفريق هذا الموسم على لقب الدوري الإسباني، واستعادة مستوى الموسم الماضي، من أجل الحفاظ على اللقب القاري الأغلى، دوري أبطال أوروبا، في ظل الأداء الباهت الذي ظهر به الفريق حتى الآن.

لكن المؤكد أن النادي بات بحاجة للتدعيم خلال فترة الميركاتو الشتوي المقبل، بلاعبين يمكنهم تقديم الإضافة المرجوة، خصوصًا وأن رفقاء بنزيمة سيواجهون صعوبات أكبر في الأدوار المتقدمة من مسابقة دوري الأبطال.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين