رياضة

حبيبة لغريبي تتسلم ميداليتها الذهبية بعد 8 أعوام

عبد الرحمان بن الشيخ

بعد ثمانية أعوام، ستتسلم العداءة التونسية حبيبة لغريبي ميداليتها الذهبية التي نالتها في بطولة العالم لألعاب القوى التي نالتها في مدينة دايجو الكورية الجنوبية عام 2011، في بطولة العالم لألعاب القوى المقامة حاليًا في الدوحة.

وكانت حبيبة لغريبي قد حرمت لحظة الانتصار بذهبية سباق ثلاثة آلاف متر موانع والاستماع إلى النشيد الوطني لبلادها على أعلى منصة التتويج في بطولة العالم لألعاب القوى في دايجو الكورية الجنوبية عام 2011.

وحلت لغريبي يومها وصيفةً للعداءة الروسية يوليا زاريبوفا، لكن هذه الأخيرة كانت ضمن 6 رياضيين روس تبين وجود اضطرابات في سجلاتهم البيولوجية، وبالتالي تم تجريدهم من الميداليات التي أحرزوها في بطولات العالم وفي الألعاب الأولمبية.

وبعد مرور هذه الفترة الزمنية سيعود الحق إلى صاحبته عندما ستتسلم لغريبي ميداليتها من الاتحاد الدولي لألعاب القوى في مراسم رسمية يوم غدٍ الأربعاء في إستاد خليفة الدولي على هامش بطولة العالم المقامة حالياً في الدوحة.

يُشار إلى أن لغريبي البالغة من العمر 35 عامًا لم تشارك البطولة الحالية بعدما رزقت بمولود في شهر مايو الماضي.

وإضافة إلى ذهبية دايجو، نالت لغريبي ميدالية مماثلة في أولمبياد لندن 2012 (حلت ثانية خلف زاريبوفا قبل أن تجرد الأخيرة من لقبها أيضاً)، لتصبح أول عداءةٍ من بلادها تتوج بالذهب الأولمبي في “أم الألعاب” منذ مواطنها محمد القمودي الذي توّج في سباق 5 آلاف متر في مكسيكو 1986.

 

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين