رياضة

تكرار استبدال رونالدو يثير الجدل.. والمان يونايتد يأمل في استعادة نجمه

عبدالرحمان بن الشيخ

بعد تغييره الأول الذي كان مبررًا حسب المتابعين كونه تم في الدقيقة 83، وفي المباراة ضد نادي لوكوموتيف موسكو في مسابقة رابطة الأبطال، جاء التغيير الثاني للنجم البرتغالي كريستيانو مع فريقه يوفنتوس كان غير مفسرٍ، حيث تم استبداله في الدقيقة 55 وفريقه متعادل سلبيًا مع ضيفه نادي أي سي ميلان.

واللافت أنه بعد استبداله في المباراة الأولى ضد الفريق الروسي كانت نتيجة المباراة تشير إلى التعادل 1-1 قبل أن يدخل دوجلاس كوستا ويسجل هدف الفوز في الوقت القاتل، وكذا في مباراة “الروسونيري” إذ كانت النتيجة سلبية وسجل باولو ديبالا -بديل رونالدو- هدف الفوز بعد 22 دقيقة من اشتراكه في المباراة.

ويعد الأسبوع الماضي من أسوأ الأسابيع التي مرت على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس في مسيرته الرياضية، إذ تم استبداله في مباراتين متتاليتين إحداهما في دوري أبطال أوروبا والأخرى في الدوري الإيطالي، كما وصفت الصحف الإيطالية أسبوع رونالدو هذا بأنه “أسبوع للنسيان”، وعنونت صحيفة “لا جازيتا” “خرج كريستيانو ودخل يوفنتوس”.

لماذا استبدل “الدون”؟

يجيب الإيطالي ماوريسيو ساري مدرب “اليوفي” عن هذا الموضوع “يجب شكر رونالدو لأنه ضحى ولعب بظروفٍ بدنية ليست ممتازة، واضطررت لاستبداله لأنه لم يكن جاهزًا، وطبيعيٌ أن يغضب أي لاعب عندما يستبدل، خاصةً إذا اجتهد للبقاء قي الملعب.. فعل كل ما بوسعه، لكنني رأيت أنه ليس على ما يرام والأفضل كان إخراجه ،  خلال الشهر الماضي عانى من إصابةٍ في الركبة أثرت على أدائه ولهذا هو ليس في أفضل أحواله “.

وأضاف “قررت استبدال رونالدو لأنني كنت أخشى أن تتفاقم إصابته في حالة استكماله المباراة”.

كما رفض ماوريسيو ساري إعطاء حجمٍ أكبر لغضب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد تغييره أمام ميلان، مؤكدًا أنه لا وجود لأزمةٍ بينهما وتفهم ردة فعله.

وقال ساري بعد اللقاء: ”مشكلةٌ مع رونالدو؟ لا نهائيًا بالعكس يجب عليّ أن أشكره لكونه وضع نفسه رهن إشارة الفريق رغم كونه لم يكن جاهزًا بدنيًا، فضلت تغييره لكونه ظهر لي في حالة ليست جيدة لكنه فعل كل شيء ليكون معنا”.

وأضاف مدرب يوفنتوس: ”أن يكون غاضبًا بعد التغيير فهذه الأشياء عادية ولكل اللاعبين خصوصًا لمن قدموا تضحيات للعب “.

وأكد ماوريسيو ساري أنه لن يعاتب نجمه أو يعاقبه بعد غضبه ومغادرته للملعب، وقال: ”يوجد بعض من التسامح مع اللاعبين الذين يحاولون إعطاء كل شيء، 5 دقائق من الغضب هذا يبدو طبيعيًا بالنسبة لي”.

وأكمل: ”كما أنه من الممتع بالنسبة للمدرب رؤية لاعبه يغضب لكونه خرج بديلاً العكس هو ما يقلقني”.

وللمرة الثانية يحاول ماوريسيو ساري التقليل من ردة فعل نجمه والدفاع عنه وعن علاقتهما وأكد أن غضبه كان بسبب انزعاجه من إصابة في الركبة.

غير أن كلام ساري -الذي جاء بعد المباراة- لم يكن هذا وقعه على رونالدو الذي خرج مستاءً وهمس ببعض العبارات لـ ساري، وسار مباشرةً إلى غرف الملابس، وتحدثت تقارير أنه غادر الملعب قبل دقائق من نهاية المباراة .

ولكن ساري -الذي أشاد المدرب الإيطالي فابيو كابيلو بشجاعته لاستبدال رونالدو- نجح في انتزاع نقاط مباراة كانت معقدة، عبر إشراك ديبالا مكان رونالدو، إذ سرع من إيقاع اللعب وسجل هدف الفوز لفريقه وأعاد الصدارة للسيدة العجوز بفارق نقطةٍ واحدة عن إنتر ميلان الملاحق العنيد هذا الموسم.

كابيلو يؤيد قرار ساري

ويبدو أن “الدون” بات معرضًا لسهام الانتقاد، إذ قال كابيلو المدير الفني السابق ليوفنتوس “لا أؤيد ما فعله رونالدو، يجب عليه أن يكون بطلاً حتى عندما يتم استبداله”.

وأضاف أن “الحقيقة هي أن رونالدو لم ينجح في مراوغة أي خصم منذ حوالي ثلاث سنوات، أما ديبالا فيظهر بشكلٍ جيد ويصنع الفارق، وكذلك دوجلاس كوستا يمكنه القيام بذلك أيضًا”.

وأشاد كابيلو بشجاعة ساري لاستبدال رونالدو، وقال إن “الجميع في الفريق يمكنهم اللعب وصناعة الفارق”.

وختم أن “رونالدو يصنع الفارق، لكنه حاليًا ليس اللاعب الحاسم، يجب عليه أن يتعافى خاصةً على المستوى البدني، لم يكن لديه السرعة والديناميكية التي أظهرها في فتراتٍ سابقة “.

كريستيانو يغلق القضية

أما النجم البالغ من العمر 34 عامًا فقد أغلق القضية تماما بما نشره على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “إنستجرام”.

ونشر رونالدو صورةً له أثناء المباراة، وكتب: “مباراةٌ صعبة، وفوزٌ مهم”.. مع هاشتاج #FinoAllaFine… دون التطرق إلى أي أمرٍ آخر.

هل يستعيد نادي الشياطين الحمر نجمه

كشفت تقاريرٌ صحفية إيطالية أن مانشستر يونايتد الإنجليزي يفكر “بشكلٍ جدي” في فتح باب التفاوض، من أجل استعادة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى صفوف النادي الإنجليزي.

وقال موقع “كالتشيو ميركاتو” إن إد وودورد نائب رئيس نادي “الشياطين الحمر” ناقش مع مجلس الإدارة فكرة التوقيع مع “الدون”، البالغ من العمر 34 عامًا، الذي يعيش فترةً صعبة مع يوفنتوس الإيطالي.

وتابع: “تعتقد إدارة يونايتد أن هذا هو التوقيت المثالي لفتح باب التفاوض، في خضم أزمة رونالدو المستمرة مع ماوريتسيو ساري مدرب يوفنتوس”.

وذكر “كالتشيو ميركاتو” أنه في حال اتسعت هوة الخلاف بين اللاعب ومدربه، فإن رونالدو قد يغادر الدوري الإيطالي في وقتٍ قريب.

وعرف رونالدو التألق اللافت عندما انتقل إلى “أولد ترافورد” عام 2003 قادما من نادي سبورتينج لشبونة البرتغالي، حيث قاد الفريق للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا في 2008، وفي العام ذاته اقتنص أول كرةٍ ذهبية له قبل أن ينتقل إلى صفوف نادي ريال مدريد الإسباني عام 2009.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين