رياضة

الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم ينتظر حكم محكمة أميركية

من المتوقع أن يصدر اليوم الأربعاء في ، الحكم في الفضيحة التي هزت الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” منذ أيار/مايو 2015، ضدالرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم .

ويسعى المدعون العامون الأميركيون إلى الحصول على حكم بالسجن لمدة 10 أعوام مع غرامة قدرها 6.6 مليون دولار بحق الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم

بينما يطالب فريق الدفاع بالحكم عليه بالسجن لمدة 13 شهرا فقط ، متعللين بأنه في الـ86 من عمره ويعاني من مشاكل صحية،

وأدين مارين من قبل هيئة المحلفين في بتهم التآمر وغسل الأموال والاحتيال في محاكمة مرتبطة بفضيحة الرشاوي التي عصفت بـ”فيفا” منذ 2015.

واعتبرت الهيئة أن مارين مذنب بست من أصل التهم السبع الموجهة إليه، ومن المتوقع أن تصدر القاضية كاميلا تشين الحكم بحقه الأربعاء

كان مارين قد سجن فورا بعد إدانته في 22 كانون الأول/ديسمبر بالتهم الست الموجهة إليه، علما بأن فريق الدفاع عنه يزعم أنه لم يفعل أي شيء دون توجيه من يده اليمنى ديل نيرو الذي كان شريكا له في تلقي الرشاوي .

وأمضى مارين خمسة أشهر في سجن سويسري قبل أن يتم تسليمه إلى السلطات الأميركية حيث دفع كفالة قدرها 15 مليون دولار وأمضى عامين في الإقامة الجبرية ومكث في برج ترامب في الجادة الخامسة في نيويورك.

ومارين من بين 42 مسؤولا ومديرا تسويقيا متهمين بدءا من عام 2015 من قبل ، بفضائح فساد كبيرة.

وظهرت الفضائح في أيار/مايو 2015، عندما أوقفت الشرطة السويسرية في أحد فنادق مدينة زوريخ الفخمة، سبعة مسؤولين في الاتحاد الذي كان يستعد لإعادة انتخاب رئيسا، وذلك بناء على طلب أميركي بعد تحقيق كشف وجود فساد كبير يمتد لنحو 25 عاما.

وأدت الفضائح إلى إطاحة بقيادات كبيرة في الفيفا، وكان على رأس هذه القيادات جوزيف بلاتر الرئيس السابق للفيفا و الذي تولى رئاسة الاتحاد لمدة 17 عاما .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين