رياضةرياضة عالميةكلنا عباد الله

التايمز: محمد صلاح تسبب في تراجع ظاهرة «الإسلاموفوبيا»

قالت  صحيفة “التايمز” البريطانية ، أن اللاعب المصري محمد صلاح ، ترك تأثيرا كبيرا على نادي “ليفربول ” لكرة القدم، مشيرة إلى أن بحثا جديدا كشف النقاب عن أن الفضل في تراجع ظاهرة “الإسلاموفوبيا ” يعود إلى نجاح صلاح.

ولفتت الصحيفة – في تقرير على موقعها الإلكتروني الأربعاء إلى أن المهاجم المصري يتم ربطه بتغيير في السلوك تجاه المسلمين في مقاطعة “مرزيسايد ” التي تطوق مقاطعة العاصمة البريطانية (لندن).

وأوضحت الصحيفة أن صلاح “26 عاما”، الذي سجل الهدف الافتتاحي في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم /السبت / الماضي، ساعد في رفع الوعي بدينه الإسلامي منذ انضمامه لنادي “ليفربول ” منذ عامين ، عن طريق احتفاله بالسجود بعد التسجيل ، ورؤية زوجته بالحجاب دائما ، كما أن ابنته تدعى “مكة” تيمنا باسم أقدس المدن الإسلامية.

وأضافت الصحيفة أن بحثا أجراه مركز “مختبر سياسة الهجرة غير الشرعية” الأمريكي ، وجد أن عدد جرائم الكراهية في “مرزيسايد ” سجل انخفاض بنسبة 18.9% منذ وصول صلاح إلى “ليفربول” إحدى المدن الرئيسية في المقاطعة.

وأشار المركز إلى أن صلاح يرسم صورة إيجابية عن المسلمين والإسلام، حيث ساهم انضمامه إلى نادي “ليفربول ” في رفعة النادي ، وجماهيره إلى أعلى مستوى خلال عقد، لافتا إلى أن مسلمين قليلين في الحياة العامة ببريطانيا كانوا منفتحين بشأن هويتهم المسلمة ومحبوبين مثل صلاح.

ونوه المركز – في سياق تقريره – إلى أن الصورة العامة لصلاح كصديق مقبول ، وأب وزميل ، في فريق قد تكون قللت من التصور أن المسلمين يشكلون تهديدا ، وأظهرت أن المسلمين ليسوا بعيدين اجتماعيا عن البريطانيين.

ومن جانبه ، قال إمام عطا، مدير مركز “تيل ماما” – وهو مشروع قومي يسجل الوقائع المناهضة للمسلمين في بريطانيا – إن انضمام مو صلاح لنادي “ليفربول ” أظهر محبي النادي وشجعيه أن لاعب الكرة الذي يُصادف أنه مسلم ، هو شخص يمكنهم الاعتماد عليه والإعجاب به وعشقه، موضحا أن كل تلك المشاعر الإيجابية تُسقط الحواجز، مؤكدا أن الرموز القدوة مثل صلاح يلعبون دورا هاما ضد الكراهية والعنصرية.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين