رياضة

الأهلي المصري في نهائي البطولة الأفريقية بعد تفوقه على وفاق سطيف الجزائري

واصل تألقه في ، ونجح في التأهل إلى  للمرة الثانية عشرة في تاريخه ، بعدما تغلب على نادي وفاق سطيف الجزائري في مياراة  نصف النهائي.

وخسر الأهلي المصري 1-2 أمام مضيفه وفاق سطيف الجزائري ، في إياب نصف ، في مباراة قبل النهائي التي جمعت بينهما في الثلاثاء .

وتأهل الأهلي للمواجهة النهائية رغم خسارته في إياب نصف النهائي بهدفين مقابل هدف في سطيف، مستفيدًا من فوزه ذهابًا في بثنائية نظيفة، ليواجه الذي تخطى بريمييرو دي أوجوستو الأنجولي في الدور ذاته.

وتقدم الضيوف أولا بهدف للمتألق وليد سليمان في الدقيقة 61 من انطلاقة سريعة، قبل أن يتعادل أصحاب الأرض بعد 6 دقائق بتسديدة سهلة من محمد بكير فشل محمد الشناوي حارس الأهلي في التعامل معها.

وفي الدقيقة 72 ضاعف حسام غاشا غلة سطيف بهدف من مدى قريب، ليشتعل حماس الجماهير في ملعب 8 مايو.

إلا أن الوقت لم يمهل الفريق الجزائري لتسجيل المزيد من الأهداف، إذا تعقدت مهمته وبات مطلوبا منه هز شباك الأهلي 4 مرات بعد هدف سليمان.

وبهذا الفوز بمجموع المبارتين، ضرب فريق الأهلي المصري موعدا مع الترجي التونسي في المباراة النهائية، بعد أن فاز الترجيعلى فريق أول أغسطس الأنجولي في نصف النهائي الآخر في وقت سابق.

ويستضيف الأهلي مباراة الذهاب في العاصمة المصرية القاهرة في الثاني من نوفمبر المقبل، قبل أن يستضيف الترجي مواجهة الإياب في ستاد رادس الأوليمبي بالعاصمة التونسية، في التاسع من الشهر ذاته.

ومن المنتظر أن يتم تحديد الملاعب التي سيلعب عليها مباراتي النهائي في الفترة المقبلة.

وبوصوله إلى المباراة النهائية للمرة التاسعة في القرن الحالي، حقق الأهلي رقمًا استثنائيًا، بعدما وصل إلى نهائي البطولة في نصف عدد النسخ التي أقيمت حتى الآن، حيث نجح في تحقيق نسبة ظهور بلغت 50% خلال ثمانية عشر مواجهة نهائية.

وافتتح الأهلي ظهوره في نهائي دوري أبطال أفريقيا بالقرن الحادي والعشرين في النسخة الأولى التي أقيمت بالقرن الجديد، حيث التقى مع عام 2001، وتُوج باللقب بعد التفوق بنتيجة 4-1 في مجموع مواجهتي الذهاب والإياب.

وبعد غياب عن المواجهة النهائية في ثلاث نسخ متتالية، بسط الأهلي سيطرته على البطولة، ووصل إلى المباراة النهائية أربع مرات متتالية، نجح في ثلاث منها في التتويج باللقب “2005، 2006 و2008” بينما خسر اللقب عام 2007

وغاب الأهلي عن المواجهات النهائية لنسخ 2009، 2010 و2011، قبل أن يستعيد تألقه في البطولة القارية في نسختي 2012 و2013، حيث تغلب في نهائي الأولى على الترجي التونسي وتوج في نهائي الثانية على حساب أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي

وبعد غياب جديد لثلاث نسخ متتالية في 2014، 2015 و2016، نجح الأهلي في التأهل مجددًا لنهائي دوري أبطال أفريقيا عام 2017، إلا أنه خسر اللقب لمصلحة ، قبل مواجهة جديدة أمام الترجي ينتظرها الفريقان.

وسيكون هذا النهائي هو النهائي العربي الخالص رقم 13 في تاريخ المسابقة، والمباراة النهائية الثانية بين الفريقين على لقب بطل أفريقيا.

ويسعى الأهلي للفوز باللقب التاسع من البطولة ليعزز رقمه القياسي على مستوى القارة، فيما يأمل الترجي لتتويج ثالث، علما أن البطل سيشارك بكأس العالم للأندية التي تستضيفها الإمارات

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين