رياضة

إيطاليا تتوج ببطولة كأس الأمم الأوروبية لأول مرة منذ 53 عامًا

نجح المنتخب الإيطالي في تحقيق إنجاز تاريخي بعد فوزه ببطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، ليعيد اللقب والكأس لخزانته بعد غياب استمر نحو 53 عامًا.

وجاء حسم البطولة بعد فوز مثير للمنتخب الإيطالي على نظيره الإنجليزي بركلات الترجيح (3 -2) في المباراة النهائية التي جمعت بينهما على ملعب ويمبلي بالعاصمة البريطانية لندن.

ويعد هذا الفوز هو الأول للمنتخب الإيطالي ببطولة أوروبا منذ عام 1968 والثاني في تاريخه، بينما فشل المنتخب الإنجليزي على أرضه ووسط جمهوره في تحقيق أول ألقابه في بطولة أوروبا، وفقًا لشبكة (CNN)

ووفقًا لموقع “بي بي سي” فإن إيطاليا الفائزة باللقب مرة وحيدة عام 1968، كانت قد بلغت المباراة النهائية بعد فوزها على إسبانيا بركلات الترجيح (4 -2).

بينما فازت إنجلترا على الدانمارك (2 -1)، لتتأهل إلى النهائي بعد انتظار دام 55 عامًا، منذ بلوغها نهائي كأس العالم والفوز به عام 1966، لكن الحظ لم يكن حليفها للفوز بالبطولة وتحقيق إنجاز تاريخي على أرضها.

هدف مبكر

وكان المنتخب الإنجليزي قد افتتح التسجيل مبكرًا، بهدف أحرزه المدافع لوك شو في الدقيقة الثانية من المباراة، لينتهي الشوط الأول بتقدم إنجلترا بهدف مقابل لا شيء.

وبحسب إحصاءات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يعتبر هدف لوك شو، أسرع هدف في تاريخ المباريات النهائية لكأس أوروبا لكرة القدم، حيث تم إحرازه بعد 117  ثانية من صافرة بداية المباراة، محطمًا رقمًا قياسيًا يعود إلى عام 1964. وهو أول هدف دولي لشو بقميص إنجلترا.

ووفقًا لموقع “الحرة” فقد حطم شو الرقم القياسي السابق الذي كان قد سجله الإسباني، خيسوس ماريا بيريدا، وذلك بعد 5 دقائق و17 ثانية من انطلاق المباراة النهائية لـ “يورو 1964” التي فازت بها إسبانيا على الاتحاد السوفييتي سابقاً 2-1 في العاصمة مدريد في 21 يونيو 1964.

تعادل وركلات ترجيح

وفي الشوط الثاني تمكن المنتخب الإيطالي من إدراك هدف التعادل عن طريق المدافع ليوناردو بونوتشي في الدقيقة 67.

وكانت المباراة في المجمل صعبة على الفريقين، خاصة بعد أن انتهى وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي (1 – 1)، لكن ركلات الترجيح حسمت النتيجة لصالح المنتخب “الأتزوري”، بفضل حارس مرماه جانلويجي دوناروما، الذي تصدى للركلتين الرابعة والخامسة اللتين نفذهما كل من اللاعبين جادون سانشو وبوكايو ساكا على التوالي. وفي المقابل أنقذ الحارس الإنجليزي ركلتي ترجيح للاعبين إيطاليين.

ووفقًا لموقع “روسيا اليوم” فقد أحرز منتخب إيطاليا لقب بطل القارة العجوز لأول مرة منذ 53 عامًا، بعد فوزه السابق بلقب بطل “يورو 1968″، وجاء ذلك بعد تأهله إلى النهائي الرابع له على مستوى كأس أمم أوروبا، والنهائي العاشر في البطولات الكبرى (كأس أمم أوروبا، كأس العالم).

بينما بلغ منتخب إنجلترا لأول مرة إلى نهائيات بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، وهو النهائي الثاني له في بطولة كبيرة (أمم أوروبا وكأس العالم)، منذ نهائي بطولة كأس العالم 1966 التي جرت على أرض مهد كرة القدم، وتوج منتخب “الأسود الثلاثة” باللقب الأول والوحيد الكبير له حتى الآن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين