الركن الخامستغطيات خاصة

ضيوف الرحمن يرمون جمرة العقبة الكبرى ويؤدون طواف الإفاضة (صور)

مع فجر أول أيام عيد الأضحى المبارك، بدأت جموع ضيوف الرحمن في أداء نسك رمي الجمرات في مشعر منى، حيث يقومون برمي الجمرة الكبرى “جمرة العقبة” بسبع حصيات، وقد شهدت حركتهم انسيابية في التنقل، وفقًا لخطة التفويج والاجراءات المعدّة.

وبعد أن يفرغ الحجاج من رمي جمرة العقبة يشرع لهم في هذا اليوم أعمال النحر حيث يبدأون بنحر هديهم، ثم بحلق رؤوسهم، ثم الطواف بالبيت العتيق والسعي بين الصفا والمروة.

ومن ثمَّ يستمرون في استكمال مناسكهم، حيث يبقون أيام التشريق في منى، يذكرون الله كثيرًا ويشكرونه أن منّ عليهم بالحج، ويكملون رمي الجمرات الثلاث، يبدأون بالصغرى ثم الوسطى، ثم الكبرى، كل منها بسبع حصيات.

كما أدى ضيوف الرحمن اليوم طواف الإفاضة بالمسجد الحرام وسط أجواء إيمانية، بعد أن مَنّ الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات، وقد أدوا الركن الأعظم من أركان الحج، ثم قضائهم الليل في مشعر مزدلفة وقيامهم برمي الجمرة الكبرى.

وقد عاش الحجيج في نفرتهم الهدوء والسكينة، تحفهم عنايته سبحانه وتعالى، ثم جهود العديد من القطاعات التي التزمت الخطط المرسومة لتحركات الحجيج بين المشاعر المقدسة.

يُذكر أن الحكومة السعودية قد وضعت منظومة من الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية والخدمات المتكاملة لحج هذا العام، الذي يعدّ حجًا استثنائيًا في ظل تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقد تمّ تجهيز صحن المطاف والممرات ومداخل الأبواب ومرافق المسجد الحرام بوضع مسارات افتراضية بالملصقات الأرضية المؤقتة التي تهدف إلى تنظيم مسارات دخول الحجاج لأداء مناسكهم لتضمن من خلالها تطبيق التباعد المكاني بين الحجيج.

وكان “المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها” في السعودية قد أوضح في وقت سابق أنه من ضمن البروتوكولات الصحية الخاصة بموسم حج هذا العام، تزويد الحجاج بحصى يتم تعقيمها مسبقًا وتغليفها بأكياس مغلقة من قبل الجهة المنظمة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين