تغطيات خاصة

اذاعة صوت العرب من امريكا تحتفل بالاستعداد للبث الاذاعى لعام ٢٠١٩

في ظل سعيها الدائم نحو التميز ، والتفوق الاعلامي ، أقامت اذاعة صوت العرب من امريكا ، احتفالية خاصة ومميزة ، ابتهاجا بالاستعداد للبث الاذاعى لعام ٢٠١٩

حضور عربي  مميز

حضر الاحتفالية حشد من الشخصيات المرموقة في الجالية العربية بأميركا ، والشخصيات التي تدعم الفكر والابداع والثقافة والإعلام ، والتي تدعم اذاعة صوت العرب من امريكا ، وتقوم يتشجيعها بشكل دائم ، على اعتبار أنها الإذاعة العربية التي يلتف حولها أبناء الجالية العربية في الولايات المتحدة .

“:محمد السواعير ” .. ودعوة لدعم الراديو

أدار اللقاء الخبير القانونى لشئون الهجرة الاستاذ محمد السواعير الذى بدأ الحفل بكلمة ترحيب بالحضور، ودعا خلال كلمته جميع الحاضرين الى دعم راديو صوت العرب لاستمرارية البث الاذاعى ولاستكمال الدور المهم الذى يقوم به الاعلامى رفعت عبيد .

وفى اطار عرض تجربة العديدين مع المحطة الاذاعية (صوت العرب من امريكا ) كان منهم الاستاذ امجد الذى كان يُقيم فى بكين ويسعى للانتقال للولايات المتحدة كى يُقيم بها وتسنى له ذلك فقط من خلال متابعته لبرنامج الخبير القانونى لشئون الهجرة الاستاذ محمد السواعير

ضرورة الدعم

كما أضاف الكابتن اليمنى جميل الطاهرى من شرطة نيويورك مُشدداً ، من خلال كلمته على ضرورة دعم محطة اذاعة راديو صوت العرب من امريكا لما تقدمه للجالية العربية من برامج متنوعة مفيدة سواء برامج طبية او معرفية او سياسية بحرية كاملة ، واحترام وتقدير متبادل لكافة الاراء فالاعلامى رفعت عبيد يصنع التحدى ونحن معه .

صاحب برنامج ” حقك أن تعرف ” .. الجهل هو التحدي الأكبر

ثم جاءت كلمة صاحب المبادرات العمليه الملموسة لخدمة الجالية العربية بالولايات المتحدة الامريكية  ،الخبير الضريبي الاستاذ محمد علي رئيس مجلس ادارة مؤسسة امل جديد..وصاحب فكرة برنامج من ” حقك أن تعرف “.

والذى أوضح من خلال كلمته فى هذا الحفل على ضرورة تطبيق منهج التنمية البشرية قائلاً:- “نظراً لانشغالنا بهموم اوطاننا فبالرغم من سهولة البحث والحصول على المعلومة الا ان الجهل هو اهم تحدى يواجهنا كعرب وذلك يرجع إلى البيئة التى نشأ بها ، محروما من حقوقه سواء السياسية والاجتماعية او الفكرية ، فلم ينشأ فى ظروف طبيعية وبالتالى حدث ضمور فى الشخصية .

كما اشار إلى ضرورة معرفة كيف تتخذ القرار السليم فى الوقت المناسب و الحل يكمن فى إعادة تأهيل المواطن العربى فعندما يهاجرون إلى اى دولة بالعالم حقهم علينا ان نرشدهم إلى الطريق الصحيح وسبل النجاح من خلال توصيل المعلومة السليمة لهم مع أهمية احتوائهم لئلا يشعروا بانهم بمفردهم فى بلد غريب كى نرفع من سقف طموحاتهم وتطلعاتهم لمستقبل أفضل”.

كما ألقى الدكتور المصرى الباسم كلمة أعرب فيها عن تطلعه إلي حياة افضل لكل اطفال العالم

قصيدة عربية في حب الأوطان

 د. علاء الدين فرج..الذى كتب ابيات من الشعر جمع فيها شخصيات عربية من مختلف البلدان العربية قال فيها :

هنا راديو صوت العرب من أميركا

اليوم أصبح للعرب.. صوتٌ في أميركا

سعيدٌ ..أنا بكم جميعاً ..في هذا اللقاء

ما أجمل جمعنا ..في ضيافة إخواننا..من تونس الخضراء

أهلاً بمصر أرض الحضارات .والأهرامات .والسلام ..والأمل الجديد

أهلاً بإخواننا وأحبابنا من اليمن السعيد ..

 أهلاً بكل الأحبة والرفاق من سورية. والمملكة الأردنية. ومن أرض العراق

أهلاً ومرحباً بالفرحة الجديدة

أصبح لنا من فلسطين الحبيبة

في واشنطن النائبة.. رشيدة

ولنا إخوانٌ ..علي الأراضي الكويتية  والخليجية.. والمملكة العربية السعودية

والأهل في لبنان والسودان

وليبيا.. والمملكة المغربية

وطني حبيبي عشنا فيك أحلي سنين

وعشت فينا فصرنا لك خير الناصرين

يا وطني لن نترك يوما سفينتك غارقة

نحن منك ولك ..وبنا ستعود أيامك مشرقة

وتعود ليالِِ  مستبشرةٌ وضاحكة

يا وطني هاجرنا وجئنا نعمل بجد الجد

وسيخرج يوماً من هنا خليفةُُ لإبن رشد

ولإبن هيثم.. وإبن سينا في علوم الطب

وإبن خلدون فلسفةً وإقتصاداً وعمران

وفِي الصيدلةِ ستري خليفةّ لجابر إبن حيّان

ولإبن ماجة (علمِِ لن يزول (

والإدريس.. والعالِم أحمد زُويل

ولملك القلوب …

السير مجدي حبيب … يعقوب

وجعفر ضياء جعفر وسميرة موسي (المُشرًِفة)

والأسطورة علي مصطفي (مُشرَّفة)

والخوازمي وإبن باز

وسلمان فائق وفاروق الباز

ياوطن الهلال مع الصليب

وأيادي الخير الممدودة

ما بين فقه الشعراوي

وسماحة الراعي …

البابا شنودة

ياوطني أنت في قلبي وعقلي ومقلتيا

أنا أهواك ولم أنساك نهاراً ..أو عشية

ولن ينساك من سواك

ونالت هذه الكلمات التي تفيض بمشاعر الانسانية ، وبحب الأوطان ، استحسان واعجاب الحاضرين .

الدكتور عبد الرحمن سالم ..برامج طبية جديدة 2019

ومن ناحيته اضاف الدكتور عبد الرحمن سالم استاذ العلاج الطبيعي أن من المهم جداً تثقيف جاليتنا العربية بالأمور الطبية التى قد نساعد بها كل مريض للتعافى بدون التدخل الجراحى وبكل شئ من الطبيعة وذلك سترونه الايام القادمة من خلال راديو صوت العرب الذى نحتفل معه اليوم بالاستعداد للبرمجة الجديدة فى العام الجديد لذلك نتمنى ان يصل صوتنا لجميع ابناء جاليتنا فلنعرفهم بصوت العرب وندعوهم ليشاركوا بها ولنتوحد من أجل إعلاء رفعة اوطاننا من خلال صوتنا بالولايات المتحدة الامريكية .

الصحفي وليد رباح يفجر مفاجأة

و اختتم اللقاء بكلمة الكاتب المخضرم الفلسطينى القدير صاحب رحلة الكفاح فى بلاط صاحبة الجلالة، الصحفى وليد رباح رئيس تحرير اقدم جريدة اسبوعية (صوت العروبة ) بنيوجيرسي ، والتي تأسست منذ اكثر من ٣٥عام ، و فاجأ رباح الجميع بانه لم يكن من مشجعى محطة راديو صوت العرب فى بداية بثها الاذاعى ، قائلاً:- ان معظمنا من المهاجرين نسي اللغة العربية ، واصبح العربى لا يقرأ وإن قرأ لا يفهم ، فما بالكم بمحطة راديو نريدهم ان يستمعوا وينصتوا ويشاركوا بها ، مع آفة خطيرة نراها بوضوح شديد وهو حرص معظم العرب ان يدفعوا مئات الدولارات للذهاب لحفل راقص ليشاهدون راقصة ، ولا يكترثون لامر اذاعة محترمة تقدم لهم معلومة مهمة وتعمل على تثقيفهم فصاروا يعشقون الصورة المُسفة اكثر من الانصات الى الصوت المحترم كما انهى كلماته متمنياً من الجميع مساندة هذه الاذاعة لتكون بمثابة نواة حقيقة مسموعة مؤثرة لصوت العرب .

حضور مميز لأبناء الجالية العربية

حضر الحفل الكثيرون من أبناء الجالية العربية منهم ، الدكتور ايهاب حسين وحرمه ، المهندس ماهر عبد القادر ، كينيى جونسون من شرطة ولاية نيويورك ، الدكتور ايمن عطية وحرمه ، الدكتورة هايدى مصطفى ، السيدة فايدة عوض ، الدكتور ايهاب ايهاب ، الدكتورة نجاة سلامة ، السيدة لطيفة بن موسي .

الاحتفالية التي جمعتها مشاعر حب الأوطان ، ورفرفت فوقها رايات المحبة والخير والتعاون ، والاتحاد من اجل البناء ، كانت ببساطة مظاهرة حب جميلة لراديو صوت العرب ، الذي أكد الجميع على ضرورة دعمه ، ومساندته لأنه لسان حال العرب المقيمين في أميركا ، وهو همزة وصل هامة بين الجالية العربية وتراثها العربي الأصيل ، الذي يشتاق الجميع اليه ، ويشتاق الآباء والأمهات لسماعه ، لتعريف أبنائهم الذين ولدوا وعاشوا في أميركا بهذا التراث ، وهذه الحضارة العربية العظيمة

” راديو” – إذاعة صوت العرب من أميركا

بدأ البث الفعلي منذ 7 سنوات ، لراديو ” صوت العرب من أميركا ” كفكرة إذاعية من مؤسسة “يو إس شام ميديا” وتحديدا في “مشيغن  ” .

وتتلخص أهداف الراديو في مد جسور التواصل بين ثقافتين الأمريكية والعربية في داخل وخارج الولايات المتحدة، إلي جانب دعم ومساندة الجالية العربية في أميركا في أكثر من 11 ولاية أمريكية عن طريق برامج الراديو  التي تبث باللغتين العربية الإنجليزية.

وبرز دور إذاعة صوت العرب من أمريكا خلال الأربعة أعوام السابقة كأحد أهم الإذاعات العربية التي تبث من داخل الولايات المتحدة، وتقدم برامج إذاعية متنوعة باللغتين العربية و الإنجليزية،  مخاطبة الجالية العربية في الداخل ، وممدة جسور التفاهم والتواصل بالمنطقة العربية، وباقي الجاليات العربية خارج تلك المنطقة.

المحافظة على الهوية الثقافية

كما تحافظ الإذاعة على هوية العرب الثقافية داخل الولايات المتحدة، وانتصارا لمبادئ الحرية الأمريكية، والتنوع الثقافي والعرقي داخل الولايات المتحدة، والتأكيد على الصورة الإيجابية للعرب الأمريكان، وما يقدمونه من جهود ثقافية وعلمية تدعم صورة الولايات المتحدة الأمريكية.

واستطاعت الإذاعة العمل على اتجاهين الأول في عكس مشاكل وهموم وقضايا العرب الأميركان ومناقشتها، ودعمها وإيجاد حلول فورية لها، ونقل كل ذلك للعالم العربي، لمد جسور بين العرب في المهجر وذويهم في الدول العربية.

والاتجاه الأخر نقل قضايا وأحداث وأخبار العالم العربي للعرب داخل الولايات المتحدة، ودعم مشاركاتهم في حل تلك القضايا وإبداء آرائهم وتطلعاتهم بصورة صحفية حرفية محايدة.

الإذاعة تتواصل مع 3000 صحفي عربي

خلال الأعوام الثلاث الماضية تواصل الراديو مع أكثر من 3000 صحفي في عدة دول عربية، ما بين مؤسسات إذاعية وتليفزيونية وصحفية ومواقع إخبارية مختلفة، وناقش الراديو أكثر من 5000 قضية سياسية واقتصادية واجتماعية وطبيبة وحقوقية وإنسانية من المنطقة العربية ومن داخل الولايات المتحدة.

الصحفية والإعلامية ليلى الحسيني .. وتطوير الإذاعة

ترأس المؤسسة ليلى الحسيني وهى صحفية أميركية ، من أصل سوري لها خبرة صحفية وإذاعية كبيرة، ساهمت في تطوير العمل داخل المؤسسة واستقطاب كفاءات متميزة من داخل وخارج الولايات المتحدة.

مشاركة فعالة لكفاءات مهنية رفيعة المستوى

استطاع الراديو استقطاب شخصيات إعلامية ، أصحاب خبرات صحفية وإذاعية طويلة ، في العديد من المؤسسات الدولية، يأتي على  رأسهم الدكتور عاطف عبد الجواد الصحفي الأميركي من أصل مصري، عمل مع هيئة الإذاعة البريطانية ” بي بي بي” لأكثر من عقدين من الزمان، ويقدم الدكتور عاطف برنامج “يلقي الضوء على أهم القضايا السياسية في العالم العربي و أميركا من خلال” راديو بلدي” الناطق باللغة الإنجليزية .

وأيضا الدكتورة “سحر خميس” أستاذ الاعلام في جامعة ميريلاند والتي تقدم برنامج الجسر باللغة الانجليزية .

ويشارك في مختلف البرامج صحفيين متخصصين من عدد من الدول العربية في مقدمتها ” المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، مصر، العراق ، سوريا، الأردن، لبنان، وتونس والجزائر، والسودان “.

استطاع الراديو منافسة عدة مؤسسات إعلامية عربية في المنطقة عن طريق طرح قضايا سياسية واقتصادية مختلفة، وكذلك الوصول إلى أكثر من 2 مليون عربي في مناطق مختلفة داخل الولايات المتحدة

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين