تقاريررياضةرياضة عربية

ميركاتو اللاعبين العرب بين التحدي الرياضي والإغراءات المادية

عبد الرحمان بن الشيخ

تتواصل عمليات انتقال اللاعبين بين مختلف الأندية. واللاعبون العرب كغيرهم كان لهم نصيبٌ من ، فمنهم من فضَّل خوض تحدٍ في دورياتٍ أقوى، ومنهم من بحث عن دخلٍ ماديٍّ أكبر، حتى ولو كان ذلك على حساب الجانب الرياضي.

لعل أكثر لاعب بالمنتخبات العربية طلبًا في سوق الانتقالات الصيفية هم اللاعبون الجزائريون، قياسًا بما قدموه في ، وتألقهم المُلفت الذي جلب إليهم الأنظار.

بن ناصر الأكثر طلبًا

ولا شك أن أفضل لاعبٍ في كان 2019 هو ، والذي استحوذ على حديث الصحافة الجزائرية والأجنبية، فصاحب الـ 22 عامًا قدم أداءً مبهرًا خلال المنافسة القارية مع منتخب بلاده، استحق على إثره الانتقال من ناديه إمبولي إلى الفريق العريق أي سي ميلان.

وحسم إسماعيل بن ناصر، مسألة انتقاله إلى ناديه الجديد ميلان بعدما اجتاز الفحص الطبي، وأمضى رسميًا على عقدٍ يمتد لـ 5 سنوات، ومن المتوقع أن يحصل بن ناصر على راتب من 1.5 إلى 3 مليون يورو مع النادي الايطالي.

وبالعودة إلى الوراء، فإن ميلان لم يجد الطريق معبدًا من أجل ضم بن ناصر إلى صفوفه، حيث أكدت تقارير إعلامية فرنسية أن أندية باريس سان جيرمان، ليون، وإشبيلية، حاولوا خطف اللاعب من ميلان رغم منح الدولي الجزائري كلمته لمسئولي النادي اللومباردي، وعلى رأسهم مالديني.

وحسب ذات المصادر، فإن نادي جالاتاساراي التركي هو آخر نادي استسلم في النهاية، حيث ظل مسئولوه يحاولون التعاقد مع اللاعب، وحثه على نكث الاتفاق المبدئي مع ميلان، كما أنهم جهزوا ما قيمته 16 مليون أورو لدفعها لناديه إمبولي، لكن بن ناصر أكد للقائمين على شؤون النادي التركي استحالة تراجعه عن قرار انتقاله إلى قلعة الروسونيري.

صراعٌ على آدم وناس

رغم عدم ظهوره بشكل أساسي مع المنتخب الجزائري في بطولة كأس أمم إفريقيا  2019، (دخل أساسيًا في مباراة واحدة ودخل بديلاً في مباراة أخرى)، إلا أن “آدم وناس” نجح في إبراز مؤهلاته وإمكاناته الفنية رفقة المنتخب، وهو ما جعل لاعب نادي نابولي محط اهتمام العديد من الأندية الأوروبية.

ففي الوقت الذي كانت توحي فيه جميع المؤشرات بقرب انتقال آدم وناس إلى نادي ليل الفرنسي، كشفت تقارير صحفية إيطالية أن مسئولي نادي أرسنال الإنجليزي دخلوا السباق بقوة من أجل خطف نجم “الخضر”، حيث يراهنون على حسم صفقته قبل تاريخ 8 أغسطس الذي سيشهد غلق الصيفي في إنجلترا.

محط أطماع

بعد تألقه الموسم المنقضي مع ناديه رين الفرنسي وأيضًا مع محاربي الصحراء والتتويج بكأس إفريقيا، تلقى رامي بن سبعيني عرضًا رسميًا من نادي بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، الذي عبر عن رغبته الكبيرة في التعاقد مع اللاعب، وقدم عرضًا رسميًا قدره 7.5 مليون أورو، حسب تأكيدات مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية.

وجاء أيضًا في التقرير أن النادي الفرنسي غير متحمسٍ للعرض ويتجه نحو رفضه، وهو ما سيحرم اللاعب من تجربة اللعب في الدوري الألماني ومع فريق احتل المرتبة الخامسة الموسم الماضي.

غير أن المؤكد أن بن سبعيني وبالإمكانات التي يملكها قادرٌ على اللعب في نادٍ  أقوى من رين، وإدارة النادي الفرنسي تنتظر وصول عرضٍ ماديٍّ مميز يتناسب مع إمكانيات اللاعب، ولا تريد التفريط فيه مقابل مبلغٍ زهيد.

يوسف عطال والنادي الباريسي

رغم إصابته مع الخضر في الدور ربع النهائي أمام منتخب كوت ديفوار، وغيابه عن الدورين نصف النهائي والنهائي من البطولة، إلا أن الظهير الأيمن يوسف عطال أبان عن قدراتٍ كبيرة مع المنتخب، وقبله مع ناديه نيس في الموسم الماضي، جعلته محط اهتمام نادي باريس جيرمان، حيث أكد موقع “لودي سبور” الفرنسي أن شريحةً واسعةً من مشجعي “البياسجي” يرون في يوسف عطال الخيار الأول لهم في الميركاتو الصيفي، بعد أن قررت إدارة باريس سان جيرمان وضعه على رأس قائمة اهتماماتها.

تألق بونجاح يقوده إلى أوروبا

لم يمر تألق بغداد بونجاح خلال نهائيات كاس أمم إفريقيا مع المنتخب الجزائري مرور الكرام على الكثير من الأندية، التي اكتشفت نجم “الخضر” من خلال هذه المنافسة.

وحسب تقارير إعلامية فرنسية، فإن نادي نانت الفرنسي بات مُصرًا على التعاقد مع بونجاح بطلب من المدرب وحيد حاليلوزيتش.

لكن مهمة النادي الفرنسي في الظفر بخدمات بونجاح ستكون في غاية الصعوبة، بالنظر لرفض نادي السد القطري التفاوض حول رحيل نجمه.

وحتى في حال موافقته على التفاوض فإنه من المتوقع أن يطلب قيمةً ماليةً ضخمة قد تعيق انتقال بونجاح إلى القارة العجوز من بوابة الدوري الفرنسي.

هجرةٌ نحو الدوري القطري

يبدو أن دوري نجوم قطر سيكون الوجهة القادمة للعديد من اللاعبين الدوليين الجزائريين، فبعد انتقال ياسين براهيمي إلى صفوف نادي الريان، وسفيان هني الذي انضم إلى نادي الغرافة، كشفت صحيفة “الوطن” القطرية أن مهدي طاهرت، قلب دفاع “الخضر” ونادي لانس الفرنسي، يتواجد ضمن اهتمامات العديد من الأندية القطرية الراغبة في التعاقد معه.

وأضافت الصحيفة أن اللاعب لا يمانع خوض تجربةٍ في الخليج، خاصةً أنه يبلغ من العمر حاليا 29 عامًا، كما أن عدلان قديورة لاعب نادي نوتنغهام فورست الإنجليزي والبالغ من العمر 34 عامًا قد يتجه صوب الدوري القطري.

إلى أستون فيلا

أعلن نادي أستون فيلا الإنجليزي، يوم الأربعاء الماضي، عن تعاقده مع اللاعب المصري محمود حسن الشهير بـ”تريزيجيه”، قادمًا من نادي قاسم باشا التركي، دون أن يكشف عن قيمة صفقة انتقال اللاعب.

وقال مدرب أستون فيلا دين سميث إن تريزيجيه من نوعية اللاعبين التي كان يبحث عنها، مضيفًا أنه مباشرٌ ويسبب المشاكل للمنافسين في الثلث الأخير من الملعب ويسجل الأهداف.

من جانبه، قال تريزيجيه، في أول مقابلة له مع تلفزيون أستون فيلا، إنه سعيدً بانضمامه إلى النادي الذي وصفه بأنه أحد أفضل الأندية في العالم، وسعيدً باللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز (البريميرليج)، الذي وصفه بأنه أفضل دوري في العالم، كما أعرب عن سعادته باللعب بجوار صديقه أحمد المحمدي، مؤكدًا أنه سيبذل قصارى جهده للمساهمة في نجاح الفريق.

يُشَار إلى أن تريزيجيه البالغ من العمر 24 عامًا، بدأ مشواره الاحترافي مع نادي الأهلي المصري قبل أن ينتقل إلى أوروبا ليلعب في صفوف فريق أندرلخت البلجيكي، ومنه إلى موسكرون البلجيكي أيضًا قبل أن ينتقل إلى تركيا.

صلاح والنادي الملكي

عززت إصابة جناح ريال مدريد الإسباني ماركو أسينسيو فرص تعاقد نادي ريال مدريد مع أحد جناحي ليفربول وهدافي الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، محمد صلاح، أو ساديو ماني.

وذكر موقع “سبورت 10” الفرنسي أن إصابة أسينسيو الخطيرة بالركبة، التي أنهت موسمه مع الريال قبل أن يبدأ، بالإضافة إلى رغبة النادي في التخلص من جاريث بايل خلال سوق الانتقالات الصيفية الحالي، فرضتا على النادي المدريدي التعاقد مع مهاجمٍ يجيد اللعب كجناح مثل صلاح، وجددت رغبة مدرب الفريق زين الدين زيدان في التعاقد مع صلاح، أو ماني.

كما أشارت مصادر لموقع  “لا كونفيدنشيال” إلى أن زيدان طلب من إدارة ريال مدريد، بصورةٍ مباشرة الدخول في مفاوضات مع ليفربول من أجل ضم أحد اللاعبين، محمد صلاح أو ساديو ماني إلى صفوف الفريق الملكي خلال فترة الميركاتو الصيفي الجاري.

غير أن ما يمكن أن يقف عائقًا دون تنقل أحد اللاعبين إلى الريال هو صعوبة تفريط الريدز في خدمات اثنين من أفضل لاعبيه من طينة صلاح أو ماني .

زياش يطمح للأفضل

بعد تتويجه رفقة ناديه أياكس أمستردام بلقب كأس السوبر الهولندي، على حساب أيندهوفن بهدفين لصفر تحدث اللاعب المغربي حكيم زياش عقب التتويج عن مستقبله، بعدما ربطته الكثير من التقارير الصحافية بإمكانية الانضمام لنادي إشبيلية الإسباني، بعد تألقه اللافت الموسم الماضي، وأوضح بأنه مستقرٌ في الفترة الحالية مع فريقه بانتظار ما ستظهره الأيام المقبلة من مستجداتٍ بخصوص ملفه.

ورغم الاهتمام الذي أظهره نادي إشبيلية الإسباني بخدماته، ومفاتحة مديره الرياضي مونشي، لوكيل أعمال النجم المغربي، إلا أن زياش لم يتحمس لفكرة الانتقال للفريق الأندلسي، الذي لايتفوق على أياكس في المستوى، بالمقابل ينتظر الدولي المغربي، أي إشارةٍ من نادي ليفربول أو أرسنال الإنجليزيين، ليعطي موافقته باللعب في الدوري الإنجليزي الذي يستهويه كثيرًا، بحسب ما أكده في أكثر من تصريح.

وتحدث النجم المغربي لقناة ” فوكس سبورت” الهولندية قائلاً: “لست مع فكرة الرحيل لمجرد الرحيل، النادي المناسب لم يقدم عرضًا بعد، لذا أنا مع نادي أياكس الآن ، وأقدم كل ما لدي في الملعب، إشبيلية في نفس مستوى فريقي، ولن أبدل أياكس بأي شيء”.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: