تقارير

عام الاحتجاجات والحرائق وعزل الرؤساء.. تعرف على أهم أحداث 2019

أحمد الغر

شهد عام 2019 عددًا كبيرًا من الأحداث المثيرة، أبرزها الاحتجاجات غير المسبوقة التي اندلعت في العديد من الدول حول العالم، والأزمات الإقتصادية والحرائق ورحيل رؤساء وسقوط أنظمة وظهور وجوه جديدة على الساحة الدولية.

في هذا التقرير.. يأخذكم “راديو صوت العرب من أمريكا” في جولة سريعة على أهم الأحداث الأمريكية والعربية والعالمية خلال عام 2019.

1- أطول إغلاق جزئي للحكومة الفيدرالية في أمريكا

شهدت بداية العام 2019 نشوب أزمة أطول إغلاق جزئي للحكومة الفيدرالية بعد أزمة بين الرئيس ترامب و”نانسي بيلوسي” رئيسة مجلس النواب، على خلفية الجدار الحدودي مع المكسيك.

حيث طالب ترامب بتخصيص 5.7 مليار دولار لبناء الجدار، وهو ما رفضه النواب الديمقراطيون، معتبرين أن الجدار يمثل إهدارًا لأموال دافعي الضرائب.

وكانت نتيجة الخلاف حدوث أطول إغلاق جزئي للحكومة الفيدرالية والذي استمر لمدة 35 يومًا، وتسبب في خسائر تقدر بنحو 6 مليارات دولار.

2- تصاعد الحرب التجارية بين بكين وواشنطن

منذ مايو الماضي، اشتعلت الأزمة مجددًا بين الصين والولايات المتحدة، عندما رفعت واشنطن الرسوم الجمركية من 10 إلى 25% على 200 مليار دولار من الواردات الصينية.

كما أصدر ترامب مرسومًا يحظر على شركات الاتصالات الأمريكية بيع معدات لشركات أجنبية تمثل خطرًا، في إجراء يستهدف هواوي الصينية العملاقة، وسرعان ما انطلقت حرب الرسوم المتبادلة، وما زالت الأزمة مستمرة مع نهاية 2019، وسط مؤشرات على قرب توقيع اتفاق تجاري مبدئي قد يشهده العام المقبل 2020

3- البابا يرفع السرية عن قضايا الاعتداءات الجنسية داخل الكنيسة

في ديسمبر 2019 أعلن الفاتيكان أن البابا فرنسيس رفع السرية عن قضايا الاعتداءات الجنسية، وكذلك المحاكمات والأحكام الصادرة في هذا المجال، لكنه أبقى على حد أدنى من السرية.

وبذلك قام البابا فرنسيس بخطوة إضافية في مكافحة الاعتداءات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية، مزيلا أي التباس حول هدف السرية البابوية على هذه القضايا التي أثارت الكثير من الجدل خلال الفترة الأخيرة.

وكان البابا قد شبه الاعتداءات الجنسية على القاصرين “بأضاحي الأطفال في الطقوس الوثنية التي كانت شائعة في الماضي في بعض الثقافات”.

4- أول تخلى عن العرش في اليابان منذ 202 عام

في واقعة نادرة الحدوث، شهد الأول من مايو 2019 تخلى امبراطور اليابان “اكيهيتو هيروهيتو” عن منصبه، وفي اليوم التالي تولى ابنه “ناروهيتو” العرش الامبراطوري.

وتعد الإمبراطورية اليابانية من أقدم العائلات الملكية فى العالم والأكثر استمرارًا. ويعد “اكيهيتو هيروهيتو” هو الإمبراطور رقم 125 فى خط ممتد يعود إلى تأسيس البلاد على يد الإمبراطور “جينمو” فى عام 600 قبل الميلاد.

5- أزمة تقرير “مولر” والتدخل الروسي

خلال العامين الماضيين، كان التحقيق بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 هو محور الصراع السياسي الأكبر في واشنطن.

إلا أن عام 2019 شهد إسدال الستار على تلك القضية، حين أصدر المحقق الخاص “روبرت مولر” في 18 فبراير الماضي، تقريره حول القضية، حيث أكد أنه لا توجد أدلة على تورط ترامب في التدخل الروسي، وهو ما برأ ساحة ترامب من هذه التهمة التي تلاحقه منذ فوزه في الانتخابات، لكن التقرير لم يتمكن من إعلان براءته من تهمة عرقلة العدالة.

6- مظاهرات العراق وتعقد المشهد السياسي

بسبب تردّي الأوضاع الاقتصادية وانتشار الفساد الإداري والبطالة والتنديد بالتدخل الإيراني في العراق، اشتعلت مظاهرات واسعة في العراق مازالت مستمرة منذ مطلع أكتوبر الماضي،

طالبت المظاهرات باستقالة حكومة “عادل عبد المهدي”، وهو ما تحقق بالفعل، لكن تعقدت الأزمة عندما وضع رئيس البلاد استقالته أمام البرلمان رفضًا لتسمية أخر المرشحين لمنصب رئيس الحكومة، ومع استمرار الاحتجاجات في مختلف أرجاء العراق، وقعت القوى السياسية العراقية في دوامة من الصراع لا تبدو لها نهاية.

7- تفاقم المأساة الإنسانية مع استمرار الأزمة السورية

9 سنوات من الحرب المستمرة، ولا زالت سوريا تعيش في مأساة لا تنتهي، حيث تتعدد الأطراف الدولية الضالعة في الشأن الروسي.

وقد شهد العام 2019 تطورًا نوعيًا في الأزمة السورية بدخول تركيا إلى الشمال السوري عبر عملية “نبع السلام”، بعدما سحب ترامب القوات الأمريكية من سوريا.

فيما استمر التوغل الإيراني وتوحشت الهجمات الروسية على مختلف المناطق، وتواصلت من حينٍ لآخر الغارات الإسرائيلية في العمق السوري.

وفيما تتناقص المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، فإن السوريين يستقبلون 2020 بمزيد من النزوح واللجوء، وتدهور غير مسبوق في الوضع الاقتصادي وظروف المعيشة الصعبة، سواء في الداخل المشتعل بالحرب، أو في مخيمات النزوح على الحدود والتي تفتقد أدنى إمكانات المعيشة، أو في الخارج حيث مرارة اللجوء.

8- أمن الملاحة في الخليج وهجوم أرامكو واكتتابها

في سبتمبر 2019 تعرضت المنشآت الرئيسية لشركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط لهجوم بطائرات مسيرة بدون طيار، مما تسبب في توقف إمدادات الزيت الخام بنحو 5.7 مليون برميل، وتوقف إنتاج الغاز المصاحب المستخدم في إنتاج الغاز الطبيعي، قدرت بنحو ملياري قدم مكعب يومياً، وهو ما يعادل نحو 50% من إنتاج الشركة.

وقد اتهمت السعودية والولايات المتحدة إيران بالمسؤولية عن الهجوم، وسبق ذلك تعرض 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات لهجمات تخريبية في خليج عمان، وأشارت أصابع الاتهام لإيران أيضًا.

كما تم طرح 1.5% من أسهم أرامكو في سوق الأسهم السعودية المحلية، ما أصبح لاحقًا أكبر اكتتاب في التاريخ، حيث جمع ما يعادل 25.6 مليار دولار.

9- “مودي” يفوز مجددًا وإندلاع احتجاجات المسلمين في الهند

في مايو 2019 حقق رئيس الوزراء الهندي “ناريندرا مودي” فوزًا ساحقًا، وحظي بفترة ثانية في الانتخابات العامة، ليقوم بإلغاء الوضع الدستوري الخاص بالشطر الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير، والذي تسكنه أغلبية مسلمة.

كما سن قانونًا جديدًا خاصًا بالجنسية يحرم المسلمين منها، مما ساهم في تأجيج الأوضاع واندلاع الاحتجاجات، ومنذ 11 ديسمبر يعيش الشارع الهندي على وقع مظاهرات حاشدة بدأت منذ إقرار البرلمان للقانون الذي يقضي بمنح الجنسية للاجئين من جنسيات مختلفة، ولكنه في الوقت نفسه يستثني المسلمين منهم. ومازالت مستمرة مع قرب حلول العام الجديد.

10- الإرهاب يواصل هجماته في مختلف البلدان

نفذ المتطرفون هجمات إرهابية في مختلف المناطق حول العالم، ولعل أبرزها وأشدها عنفًا تفجيرات عيد الفصح في سريلانكا، والتي وقعت في أبريل 2019، وقُتل خلالها ما لا يقل عن 359 شخصًا، من بينهم ثلاثة من ضباط الشرطة، وحوالي 39 من الرعايا الأجانب، وأصيب أكثر من 500 آخرين بجروح نتيجة التفجيرات.

ولم تسلم مناطق أخرى بالعالم من ضربات الإرهاب، والذي طالت يده الغادرة استديو لإنتاج الرسوم المتحركة بمدينة كيوتو اليابانية، وأحدث تفجيرات استهدفت جزيرة جولو الفلبينة، إلى جانب تفجيرات انتحارية متفرقة شهدتها أفغانستان والعراق وباكستان والصومال.

كما شهد العام هجمات عنصرية أبزها الهجوم على مسجدي مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، والذي وقع في مارس الماضي وقتل فيه 50 شخصًا على الأقل وأصيب 50 أخرون.

أما أمريكا فقد عانت خلال 2019 من حوادث إطلاق النار التي شهدتها مختلف المناطق، وكان أبرزها حادث إطلاق النار في متجر وول مارت بمدينة إل باسو بولاية تكساس، والذي وقع في أغسطس الماضي وأسفرَ عن مقتل 20 شخصًا وإصابة 26 آخرين، وتبعه حادث آخر في اليوم التالي في مدينة دايتون بولاية أوهايو أسفر عن مقتل 10 أشخاص، وإصابة 26 آخرين على الأقل.

11- أزمة انفصال كتالونيا عن إسبانيا

بدأت الأزمة بين كتالونيا والحكومة الأسبانية مع خروج الكتالونيين الراغبين في انفصال إقليمهم عن أسبانيا، مطالبين بعمل استفتاء داخل الإقليم لتقرير انفصاله، ولكن الحكومة رفضت فكرة الاستفتاء مما أدى إلى تظاهرات حاشدة واشتباكات عنيفة.

وتجددت المظاهرات في أكتوبر 2019 بعد أن أصدر القضاء الإسباني أحكامًا بالسجن على قيادات انفصالية من كتالونيا، وأدت تلك الاحتجاجات إلى خسائر تجاوزت 2 مليون يورو، والعديد من الإصابات والاعتقالات، ولا تزال تلك الأزمة مستمرة مع مطلع العام الجديد.

12- ثورة في السودان وعزل البشير

بسبب ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وتدهور حال البلاد على كلّ المستويات، اندلعت الثورة في السودان التي استمرت من 19 ديسمبر 2018 إلى 11 إبريل 2019، حيث أدت إلى إسقاط نظام عمر البشير، وتم تشكيل حكومة انتقالية جديدة، بعد اتفاق تاريخي بين المجلس العسكري وقوى المعارضة، فيما تتطلع البلاد إلى وضع أفضل في العام الجديد.

13- احتجاجات هونج كونج

تمر هونج كونج بأخطر أزماتها منذ تسليمها إلى الصين في عام 1997، فالمستعمرة البريطانية السابقة تشهد احتجاجات واسعة منذ مارس الماضي بسبب رفض مشروع قانون مثير للجدل، يسمح بترحيل المتهمين إلى الصين.

فيما استمر سقف مطالب المتظاهرين في الارتفاع حتى وصل إلى المطالبة باستقالة رئيسة السلطة التنفيذية “كاري لام”، وانتخاب خلف لها بالاقتراع العام المباشر، وليس تعيينه من بكين، ولاتزال الاحتجاجات مستمرة مع مطلع العام الجديد.

14- مقتل زعيم تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي”

في 26 أكتوبر، قُتِلَ “أبو بكر البغدادي”، زعيم تنظيم داعش، خلال غارة أمريكية على مكان اختبائه في سوريا، وخلفه “أبو إبراهيم الهاشمي” في قيادة التنظيم.

ويأتي مقتل البغدادي بعد 5 سنوات من إعلان نفسه خليفة لهذا التنظيم الإرهابي الذي امتد بين سوريا والعراق، مسيطرًا على منطقة إقليمية يعيش بها الملايين، ليصير واحدًا من أهم المطلوبين عالميًا للقبض عليه أو قتله.

واعتبر الرئيس ترامب مقتل البغدادي أحد اهم إنجازاته في فترته الرئاسية الأولى، حتى أنه أقام حفل تكريم للكلب الذي شارك في العملية، فيما أعلن مسؤولون أمريكيون أن جثة البغدادي قد ألقيت في البحر.

15- إقالات في إدارة ترامب

استمرارًا لنهج الرئيس الأمريكي ترامب المتقلب، الذى اعتاد عليه منذ وصوله إلى البيت الأبيض، فقد تعددت الإقالات التي قام بها خلال 2019، أبرزها التي طالت سكرتيرته “مادلين ويسترهاوت”، وذلك على خلفية إدلائها بتصريحات عن علاقته بنجلته ستيفاني البعيدة عن الأضواء.

وعبر “تويتر”، أطلق ترامب تغريدة أطاح فيها بمستشاره للأمن القومي “جون بولتون”، وبعد شهرين، وعبر تويتر أيضا، أعلن إقالة وزير البحرية الأمريكية “ريتشارد سبنسر”، على خلفية صدام بينهما حول تدخل الرئيس الوقف قرار بخفض رتبة إدوارد جالاجر الضابط فى قوات النخبة إثر ارتكابه تجاوزات خلال خدمته ضمن قوة عسكرية بالعراق عام 2017.

16- بريطانيا وأزمة البريكست

بدأت أزمة البريكست منذ يونيو 2016، حين نجح استفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وفي 2019 تمت استقالة رئيسة الوزراء “تريزا ماي” بعد فشلها في التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي قبل الخروج.

ومع وصول “بوريس جونسون” إلى رئاسة الحكومة واكتساحه حزبه للأصوات على حساب حزب العمال في الانتخابات الأخيرة، أعلن عن تنفيذ بريكست في موعده غايته يناير 2020، مؤكدًا أن هذا الأمر على رأس أولويات حكومته.

17- أزمة سياسية معقدة في إسرائيل

من أبز أحداث 2019 تلك الأزمة غير المسبوقة في تاريخ إسرائيل، حيث فشلت كل المحاولات لتشكيل حكومة جديدة بعد إجراء الانتخابات لأكثر من مرة، وذلك لعدم قدرة الأحزاب على تشكيل الحكومة، سواء كان حزب الليكود بقيادة نتنياهو، أو حزب أزرق أبيض بقيادة جانتس.

وفي 12 ديسمبر أعلنت إسرائيل إجراء انتخابات ثالثة ستتم في العام الجديد 2020، فيما تستمر أزمة نتنياهو المتعلقة بقضايا الفساد التي تلاحقه، والتي قد تؤدي إلى أفول نجمه ليكون العام 2019 شاهدًا على كتابة نهاية حياته السياسية.

18- مظاهرات لبنان ورحيل الحريري

مظاهرات غير مسبوقة اندلعت في لبنان منذ أكتوبر الماضي، بعد فشل الحكومة في إيجاد حلول للأزمة الاقتصادية التي تغرق فيها البلاد، وكان قرار الحكومة بفرض المزيد من الضرائب على البنزين والتبغ، واستحداث ضريبة على تطبيقات المكالمات الهاتفية عبر الإنترنت، بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير.

فقد أعقب القرار احتجاجات شعبية غير مسبوقة أجبرت الحكومة اللبنانية بقيادة سعد الحريري على الاستقالة، وبعد تعثر في تسمية خليفة له، تم تكليف “حسان دياب” بتشكيل حكومة جديدة، لكن الاحتجاجات مازالت مستمرة، وتطالب بالاصلاحات ورحيل كل الوجوه القديمة عن الساحة السياسية.

19- احتجاجات الجزائر وانتخاب تبون

في فبراير 2019؛ اندلعت مظاهرات واسعة في جميع أنجاء الجزائر، للمطالبة بعدم ترشح “عبد العزيز بوتفليقة” لفترة رئاسية خامسة. ومع استمرارها تصاعدت المطالب الشعبية التي أجبرت بوتفليقة على التنحي عن منصبه، فيما استمرت المظاهرات المطالبة بتنحيه ورحيل كل رموز بوتفليقة عن المشهد السياسي.

وبعد قرابة 44 أسبوعا متواصلة من التظاهرات، أصر قائد الجيش أحمد قايد صالح على إجراء انتخابات رئاسية أسفرت عن فوز رئيس الوزراء الأسبق “عبد المجيد تبون” برئاسة الجزائر، فيما توفي قايد صالح في 23 ديسمبر، تاركًا الجزائر يواجه مصيره في 2020 ما بين الرئيس المخلوع “بوتفليقة” والرئيس المنتخب “تبون”.

20- فرنسا بين السترات الصفراء وحريق نوتردام

مع إعلان الحكومة الفرنسية عن إصلاح نظام المعاشات المطبق منذ العهد البيزنطي، اندلعت مظاهرات ما يُعرف بأصحاب السترات الصفراء، للضغط على الرئيس “إيمانويل ماكرون” ليتراجع عن مخططه لإصلاح نظام التقاعد. وعلى مدى أكثر من عام استمرت الاحتجاجات التي اندلعت في 17 نوفمبر 2018، وكانت آخر فعالياتها يوم 28 ديسمبر 2019.

لكن الحدث الأبرز الذي شهدته فرنسا في 2019 كان اشتعال النيران في كاتدرائية نوتردام التاريخية في أبريل الماضي.

بدأ الحريق من وسط سقف الكاتدرائية متجهًا إلى قاعدتها، وانهار كل من البرج والسقف المكونان أساسًا من الخشب، وألحقت النيران أضرارًا بالغة بمحتوى الكاتدرائية، كما أتت على العديد من الأعمال الفنية. وأثار الحادث صدمة في مختلف دول العالم، وتم تدشين حملة تبرع واسعة بالملايين لإعادة إعمار الكاتدرائية.

21- عـام الحرائق واختناق رئة الأرض

حرائق هائلة اشتعلت في أنحاء كثيرة حول العالم خلال عام 2019، وتسببت في أضرار للنباتات والحيوانات والأشجار، وهددت التنوع الحيوي، فضلًا عن تدمير آلاف المنازل وتشريد الكثير من البشر.

أبرز هذه الحرائق كان حريق غابات الأمازون، التي تُعدّ أكبر غابة مطيرة في العالم، والتي تلقب بـ”رئة الأرض” لدورها الحيوي في مواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري. حيث اندلعَ حواليّ 74,155 حريقًا في الغابات منذ كانون الثاني/يناير إلى آب/أغسطس 2019.

أيضًا انلعت حرائق كبيرة في مناطق أخرى من العالم خلال 2019، من بينها حرائق لبنان، وهي سلسلة من حرائق الغابات ناهزت 100 حريق، اندلعت يوم 13 أكتوبر ليلًا، وانتشرت على مساحات واسعة بغابات لبنان، وأتت على مساحات كبيرة من الغابات والمناطق السكنية في عدد من المناطق.

وفي أكتوبر الماضي شبت حرائق في مساحات واسعة من غابات كاليفورنيا في أمريكا، أدت إلى قطع الكهرباء عن 1.5 مليون شخص، وأجبر نحو 200 ألف شخص على إخلاء منازلهم.

22- ترامب أول رئيس أمريكي يطأ أراضي كوريا الشمالية

في 2019؛ أصبح ترامب أول رئيس أمريكي تطأ قدماه أرض كوريا الشمالية، خلال اللقاء التاريخي الذي جمعهما في نهاية يونيو الماضي.

وتصافح ترامب ونظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون في الشطر الجنوبي من المنطقة منزوعة السلاح، قبل أن يسير خطوات داخل الشطر الشمالي. واستأذن ترامب زعيم كوريا الشمالية قبل عبور خط الحدود.

وقال ترامب إنه «شعور رائع» أنّ يكون أول رئيس للولايات المتحدة يطأ كوريا الشمالية بقدميه، وأضاف: «عبور هذا الخط كان شرفاً عظيماً».

ولا تزال المفاوضات بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي متعثرة بالرغم من تعدد اللقاءات والمفاوضات.

23- الإعدام لقتلة خاشقجي ومزيد من الإصلاحات في السعودية

بعد مرور عام على مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية، أصدرت النيابة العامة السعودية، في 23 ديسمبر 2019، بيانًا حول صدور أحكام بحق المتورطين في القضية.

وجاءت الاحكام بإعدام 5 أشخاص، لم تكشف هويتهم، وأثارت الأحكام جدلًا واسعًا في المملكة وخارجها، خاصة بعد تبرئة المتهمين الرئيسيين في القضية سعود القحطاني وأحمد العسيري.

كما شهد العام 2019 العديد من الإصلاحات اللافتة في السعودية، حيث سمحت السلطات للمرأة بقيادة السيارة وحضور مباريات كرة القدم ومشاهدة الأفلام في قاعات السينما، وكذلك استخراج جواز سفر، والسفر خارج البلاد دون الحاجة إلى موافقة ولي الأمر، فيما شهدت السعودية انفتاحًا غير مسبوق في مجال الترفيه.

24- اقتصادات متذبذبة وإفلاسات كبرى

عانى الاقتصاد العالمي خلال  2019 من أقل وتيرة نمو منذ الأزمة المالية بفعل أزمات شهدها القطاع الصناعي، بالإضافة إلى معاناة البنوك وقطاع السيارات من ضربات مفاجئة.

وتأثر الإقتصاد بالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فيما عانت البنوك، خاصة البنوك الأوروبية، من ضعف الإيرادات، خاصة إيرادات الفوائد.

فيما أشهرت العديد من الشركات الكبرى إفلاسها بداية من شركة “باسيفك جاز آند إلكتريك” وشركة “فور إيفر21″ و”جيت إيرويز” التي تعد أقدم شركة طيران خاصة في الهند، وكذلك شركة “توماس كوك” التي تعتبر أقدم شركة سياحة في العالم.

25- أمريكا تبني قوة فضائية وتنسحب من معاهدة نووية

في 20 ديسمبر 2019 أعلن الرئيس الأمريكي ترامب رسميًا،

رسميًا بدء تشكيل “قوة فضاء أمريكية”، كفصيل جديد في القوات المسلحة الأمريكية للتعامل مع أي تهديد في الفضاء ومنه، وجاء ذلك خلال تصديقه على قانون الميزانية العسكرية لعام 2020، لتصبح لدى الولايات المتحدة قوة فضائية مهمتها ضمان الهيمنة الأمريكية في الفضاء، في مواجهة التحدي الروسي والصيني.

في حين انسحبت واشنطن رسميًا من معاهدة للصواريخ النووية التي كانت قد أبرمتها مع روسيا، وذلك بعد أن رأت أن موسكو تنتهك المعاهدة، وهو أمر نفاه الكرملين مرارًا، معلنًا أن هذه ذريعة للانسحاب من المعاهدة بغية تطوير صواريخ جديدة.

26- تحولات سياسية صاخبة في تونس

شهدت تونس في 2019 تحولات كبيرة وجذرية في مشهدها السياسي، حيث توفى الرئيس التونسي “الباجي قائد السبسي”، وهو ما أجبر التونسيين على تقديم موعد الانتخابات الرئاسية على التشريعية.

وبعد أقل من شهرين توفى الرئيس التونسي الأسبق “زين العابدين بن علي” الذي أطاحت به ثورة الياسمين في 2011.

وفي ثاني انتخابات رئاسية تقام بعد 2011، فاز المرشح المستقل “قيس سعيد” برئاسة تونس، وهي الانتخابات التي أخفق في الجولة الأولى لها الرئيس الأسبق منصف المرزوقي، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، ومرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو.

فيما أسفرت الانتخابات البرلمانية عن صعوت قوى سياسية جديدة على الساحة أبرزها حزب قلب تونس بقيادة نبيل القروي، وخفت نجم قوى وأحزاب أخرى .

27- إنجازات وخيبات في الفضاء

تباينت الأحداث التي وقعت في الفضاء خلال 2019، ما بين الخيبات والفشل، والإنجازات غير المسبوقة، فبينما نجح المسبار الصيني “تشانغ آه-4” في الهبوط بنجاح على الجانب المظلم من القمر في خطوة وصفتها الصين بالتاريخية، أعلنت وكالة ناسا عن اختتام مهمة مركبة “أبورتيونيتي” المريخية، التي دامت 15 سنة، بعدما فشل العلماء في إعادة تشغيلها، بعد أن توقفت عن العمل خلال شهر يونيو 2018م.

كما نجحت المركبة الفضائية اليابانية “هايابوسا 2” على سطح كويكب يُدعى “ريوغو”، الذي يبعد مسافة أكثر من 5.5 مليون ميل من الأرض من أجل استكشافه وجمع العينات من داخل أعماقه.

وفي 12 يوليو الماضي؛ تم الإعلان عن اكتشاف بخار الماء في جو كوكب K2-18b خارج المجموعة الشمسية، وهو أول اكتشاف من نوعه في كواكب المنطقة الصالحة للحياة.

وفي إبريل، كشف العلماء النقاب عن الصورة التاريخية الأولى لأول ثقب أسود هائل تم رصده، حيث تبلغ كتلته ما يعادل نحو 6.5 مليار شمس. وأظهرت الصورة فراغًا دائريًا تحيط به حلقة غير متوازنة من الضوء، وكان أينشتاين قد تنبأ بوجود الموجات الثقالية عام 1915 لكنه كان يعتقد أنها صغيرة بحيث لا يمكن التقاطها هنا على الأرض.

28- رحيل رؤساء وزعماء

شهد العام 2019 وفاة العديد من الرؤساء والزعماء، سواء من كانوا في السلطة أو سابقين، ومن أشهرهم: الزيمبابوي “روبرت موغابي”، والمصري السابق “محمد مرسي”، والفرنسي الأسبق “جاك شيراك”، والتونسي “الباجي قايد السبسي”، والبنغلاديشي السابق “حسين محمد أرشاد”، والأرجنتيني “فرناندو دي لاروا”، والأثيوبي السابق “نكاسو كيدادا”، ورئيس الجبل الأسود السابق “مومير بولاتوفيتش”، والقبرصي “ديميتريس خريستوفياس”، والبيروفي الأسبق “آلن غارسيا”، والموريتاني السابق “محمد محمود ولد لولي”، والأفغاني الأسبق “صبغت الله مجددي”.

29- جوائز نوبل لعام 2019

تم الإعلان عن جوائز نوبل عام 2019 في مجالات الطب والكيمياء والفيزياء والأدب والسلام والاقتصاد، وقد مُنحت جائزة الإقتصاد لثلاثة أمريكيين؛ هم الأمريكي من أصل هندي “أبهيجيت بانرجي”، وزوجته الفرنسية الأمريكية “إستر دوفلو” والأمريكي “مايكل كريمر”، فيما ذهب جائزة السلام إلى رئيس الوزراء الإثيوبي “آبي أحمد”، وكانت جائزة الفيزياء من نصيب الكندي-الأمريكي “جيمس بيبلز”، والسويسريين “ميشيل مايور” و”ديدييه كويلوز”.

فيما مُنحت جائزة نوبل للآداب للكاتب النمساوي “بيتر هاندكه” لسنة 2019، في حين عادت الجائزة في دورتها لسنة 2018، والتي تأجّلت العام الماضي بسبب فضيحة جنسية طالت الأكاديمية، إلى الكاتبة البولندية “أولغا توكارتشوك”.

وفي الكيمياء ذهبت الجائزة لثلاثة علماء هم: الأمريكي “جون بي. غودينوف”، والإنجليزي الأمريكي “إم. ستانلي ويتينغهام”، والياباني “أكيرا يوشينو”، ام الطب فكانت من نصيب الأمريكيين “ويليام كايلن” و”غريج سيمنزا” والبريطاني السير “بيتر راتكليف”.

30- أزمة عزل ترامب

من بين كل أحداث 2019 ستظل أزمة عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هي الأبرز أمريكيًا وعالميًا. ففى 19 ديسمبر الجاري، صوّت مجلس النواب الأمريكي رسميًا بالموافقة على بندين لمساءلة ترامب، وهما: إساءة استغلال السلطة، وعرقلة عمل الكونجرس.

واندلعت الأزمة على خلفية تجميد ترامب لمساعدة عسكرية إلى كييف، بهدف إجبار نظيره الأوكراني “فولوديمير زيلينسكي” على فتح تحقيق يخص نجل “جو بايدن”، أبرز منافسيه الديمقراطيين في الانتخابات المقبلة.

ومع نهاية 2019 يسود الغموض مصير محاكمة ترامب المرتقبة أمام مجلس الشيوخ، وذلك بعد أن جمدت “نانسى بيلوسى”، جمدت تسليم لائحة الاتهام إلى مجلس الشيوخ لبدء إجراءات المحاكمة، بسبب المخاوف من محاكمة سريعة تفضى لتبرئة ترامب في المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، فى خطوة قد تنذر بأزمة مؤسسية محتملة داخل الكونجرس.

إجمالاً كان 2019 عامًا مليئًا بالأحداث.. حاولنا معكم أن نطوف على أهمها وأبرزها وأكثرها تأثيرًا على الساحة، فيما تتواصل تقارير الحصاد على موقعكم “راديو صوت العرب من أمريكا”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين