تقاريررياضة

جدل رشوة الحكام الأفارقة.. فضيحة تهز عرش الكرة المصرية

جدل غير عادي تشهده الساحة الرياضية في مصر بعد التصريحات المدوية التي أدلى بها نجم نادي ومنتخب مصر السابق، ، حول رشاوى مادية ومعنوية كان يتم تقديمها للحكام الأفارقة لحسم المباريات والبطولات.

تصريحات جعفر أثارت ضجة كبرى، ليس في مصر وحدها، ولكن في عدة دول مغاربية وإفريقية أيضًا، خاصة وأنه تحدث عن حدوث مثل هذه الممارسات في مباريات البطولات الأفريقية لأندية مصرية كالأهلي والزمالك والإسماعيلي والمقاولون، وكذلك للمنتخب المصري الذي قال إنه استفاد منها في الصعود لكأس العالم عام 1990.

تفاصيل التصريحات

جاءت تصريحات فاروق جعفر خلال لقاء تلفزيوني بقناة الزمالك، فجر خلاله مفاجأة من العيار الثقيل، حيث زعم أنه في الثمانينيات كان يجاملون الفرق المصرية مثل والزمالك والمقاولون والإسماعيلى، وفقًا لموقع “اليوم السابع“.

وقال: “كان الحكم ينزل مصر ويطلب يروح بورسعيد يتسوق، أو يطلب النزول في فندق فخم بخلاف الفندق المخصص له، وزيادة (البوكيت مانى) الذي سيحصل عليه، ثم يأتي في الاجتماع الفني قبل المباراة، ويعرض علينا احتساب ركلة جزاء أو هدف لصالحنا أو طرد لاعب والعمل على مساعدتنا في تحقيق الفوز”.

وواصل اللاعب المعتزل حديثه وسط ذهول المذيع، الذي وصف كلامه بالخطير، مؤكدًا أن هناك وقائع عديدة تثبت صحة كلامه، من بينها هدف أحرزه على أبو جريشة بيده في إحدى المباريات وتم احتسابه، كما أن منتخب مصر أيضًا تمت مجاملته في تصفيات 1990، ولم يتم احتساب هدف دخل مرماه، وهو الهدف الذي لو تم احتسابه لما تأهل للمونديال.

وكان منتخب مصر قد تأهل إلى مونديال 1990 في إيطاليا، على حساب ، بعد الفوز في مواجهة الحسم بالقاهرة بهدف دون رد.

جدل واسع

تصريحات جعفر الصادمة أحدثت ضجة كبيرة في الوسط الرياضي المصري والإفريقي، مما دفع قناة الزمالك إلى حذف الفيديو الخاص بتصريحاته بعد أن كان قد تم نشرها عبر يوتيوب، ملوحة بمتابعة ناشريها بحجة حقوق البث.

ورفض المستشار مرتضي منصور، رئيس نادي للزمالك، الزج باسم ناديه في أي أزمات متعلقة بتصريحات فاروق جعفر، مؤكدًا أنها تعبر عن قائلها فقط.

وقال منصور، في تصريح خاص لـ”المصري اليوم“، فاروق جعفر ليس عضوًا بمجلس الزمالك، وليس مسؤولًا رسميًا داخل النادي، وتصريحاته الشخصية تخصه وحده، مشيرًا إلى أن كل ما قاله ليس صحيحًا بالمرة فيما يخص مجاملة التحكيم الإفريقي للزمالك.

وشدد منصور على أن بطولات الزمالك جاءت بجهد وعرق اللاعبين وكل الألقاب التي حصل عليها النادي الأبيض بجهد وليس بمجاملة أحد مثل أندية أخرى. وتحدى أن يثبت أي إنسان أن الزمالك تمت مجاملته أفريقيا بأي شكل من الأشكال.

فيما تقدم سمير صبرى، المحامى بالنقض، ببلاغ للنائب العام، ضد فاروق جعفر، وقناة نادي الزمالك، لإساءتهم للرياضة المصرية، وفقًا لموقع “الزمالك اليوم” مشيرًا إلى أن هذه التصريحات أثارت غضب جيل التسعينات، وردود أفعال عربيه وإفريقيه وأصداء واسعة.

مناوشات الجماهير

وأشعلت التصريحات مواقع التواصل الاجتماعي، وسيطرت على نقاشات جماهير كرة القدم في مصر والمغرب والجزائر.

وجددت التصريحات المناوشات بين مشجعي نادي الزمالك ومشجعي غريمه التقليدي النادي الأهلي. واغتنم جمهور النادي الأحمر الفرصة للتأكيد على أحقية فريقهم بلقب نادي القرن الإفريقي وشككوا في نزاهة البطولات التي حققها الزمالك.

وتصدرت وسوم #فاروق_جعفر، و#فاروق_فضح_الزمالك، و#روقا_والبطولات_المسروقة، قائمة المواضيع الأكثر تداولا على تويتر في مصر.

فيما حاول مشجعو الفريق الأبيض الدفاع عن ناديهم، فهاجموا فاروق جعفر واتهموه بمحاولة تشويه ناديهم وسمعة الكرة المصرية.

ردود اللاعبين

وفي الإطار نفسه جاءت تعليقات وردود اللاعبين القدامى والمدربين المصريين، مؤكدين على نظافة البطولات المصرية.

وأكد الكابتن على أبو جريشة، نجم النادي الإسماعيلى والمنتخب المصري السابق، عدم صحة التصريحات التي أدلى بها فاروق جعفر، والتي أشار خلالها إلى أن الحكام الأفارقة جاملوه واحتسبوا له هدف سجله بيده، كما جاملوا الفرق المصرية.

وقال أبو جريشة فى تصريح لـ”اليوم السابع“: “فاروق خانه التوفيق في تصريحاته، فقد كنت هداف البطولة بـ 8 أهداف، وسجلت برأسي وقدمي، لكن لأول مرة أسمع عن التسجيل بيدي، فهذا شيء مدهش ولم يحدث على الإطلاق، وتعرضنا للظلم أمام الفريق الغانى كوتوكو فى النهائي”.

وأضاف: “بالنسبة لي لم أجلس في أي وقت مع الحكام، لأنها مش شغلتى، وجائز هما عندهم كانوا بيعملوا كده، لكن الإسماعيلى حصد البطولة بعرق أبناءه وكفاحهم، وجيل منتخب 90 صعد كأس العالم بالجهد والعرق، وغير مقبول أن يتم إهدار مجهود الجيل بتصريح غير حقيقي ومن وحى الخيال، ومثل هذه التصريحات تشوه سمعة الأجيال السابقة أمام الأجيال الحالية”.

ومن جانبه، رد الإعلامي المصري أحمد شوبير، حارس مرمى الأهلي ومنتخب مصر السابق، على تصريحات فاروق جعفر، حيث قال عبر صفحته الشخصية على موقع”تويتر“: ”على مدى 6 سنوات كاملة كابتن للنادي الأهلي وأيضا كنت كابتن لمنتخب مصر لم أجلس يومًا مع حكم في مباراة لا محليًا ولا أفريقيًا ولا دوليًا“. وفقًا لموقع “سبورت 360“.

أما الكابتن مجدي عبد الغني، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق، وصاحب الهدف الشهير والوحيد لمصر في مونديال إيطاليا 1990، فقد اعتبر أن تصريحات فاروق جعفر “سقطة لا تتناسب مع تاريخه واسمه الكبير”. وفقًا لموقع “بطولات

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج البريمو، المُذاع عبر قناة TEN:: “لا أعلم الغرض من الذي قاله وما الظروف، هل تناول حباية الصراحة في توقيت لا يصح الكلام في هذه القضية ولا يشكك فيها إطلاقًا”.

وتابع: “فاروق جعفر لم يوفق في كلامه، والتشكيك في النتائج بدون أدلة، لو الموقف حدث معك في مباراة أو مباراتين لا تعمم على كل الناس”.

استكمل: “فاروق أساء لبطولات الزمالك أكثر ما أساء لبطولات أي نادي أخر، أتمنى أن يتدراك الذي قاله”.

من جانبه استنكر الكابتن فتحي مبروك، مدرب في كأس العالم 1990، تصريحات فاروق جعفر، وقال، خلال تصريحات لبرنامج «90 دقيقة كورة»، عبر إذاعة الشباب والرياضة: «صعدنا إلى نهائيات كأس العالم 1990، بعد ما لعبنا مباراتي الجزائر، ذهابًا وإيابًا، بكل جدية وحققنا الفوز عن جدارة».

وأكد أن جيل 90 من أفضل أجيال الكرة المصرية، ووصلنا نهائيات كأس العالم بجهد وعرق، وقدمنا مباريات جيدة، ولم يجاملنا التحكيم على الإطلاق. وفقًا لموقع “المصري اليوم

وأضاف: «قدمنا مباريات جيده أيضا بكأس العالم، بعدما حققنا تعادلين، أمام هولندا أقوى منتخبات العالم وقتها، وأيرلندا، ولقينا هزيمة بهدف دون رد أمام إنجلترا، والجميع أشاد بمستوى المنتخب المصري».

وتابع: «لم أرى أي تحكيمية طوال مشواري سواء كلاعب أو مدرب للنادي الأهلي، بل العكس كانت هناك أخطاء تحكيمة ضد القلعة الحمراء، مثل هدف إينراموا مهاجم الترجي التونسي عام 2010، والذي أحرزه بيده».

فضيحة عربية وأفريقية

من ناحية أخرى تابع المهتمون بالشأن الرياضي في دول شمال إفريقيا تصريحات جعفر، واتهم البعض الاتحاد الإفريقي بمجاملة فرق مصر التي تستضيف مقر الاتحاد، على حد قولهم.

وانتهزت صحف وأطراف عربية وأفريقية الفرصة، للتشكيك في إنجازات وبطولات الكرة المصرية.

وعلقت صحيفة “النهار” الجزائرية على الجدل بالعنوان التالي: “أسطورة مصر يُفجر قنبلة بخصوص مُساعدة الحكام الأفارقة للفراعنة” فيما عنونت صحفية البطولة المغربية مقالها بـ”فضيحة من العيار الثقيل”.

فيما طالب الإعلام المغربي، الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف»، بفتح تحقيق موسع بشأن التصريحات التي أدلى بها فاروق جعفر، التي اعترف خلالها بمجاملة الحكام الأفارقة لنادي الزمالك خلال مشاركاته القارية، وفقًا لموقع “المصري اليوم“.

وقال موقع «البطولة» المغربي، يجب فتح تحقيق حقيقي لمعاقبة مُفسدي الكرة الأفريقية، وسحب ألقابهم وانتصاراتهم، خاصةً وأن القارة عانت طويلًا من “التحكيم” الذي كان يُشترى بمجرد نزول رجال الصافرة في فنادق فخمة .

وأكد الكابتن ضياء السيد، مدرب المنتخب المصري السابق، أن الوداد المغربي سوف يستغل تصريحات فاروق جعفر من أجل الضغط على الاتحاد الأفريقي في المباريات المقبلة.

وقال السيد في تصريحات تليفزيونية نقلها موقع “اليوم السابع“: “تصريحات فاروق جعفر ستؤثر على الأهلي والزمالك في دوري أبطال أفريقيا خاصة وأن الاتجاه داخل الاتحاد الأفريقي هو إهداء اللقب في هذه النسخة إلى الوداد المغربي لتعويضهم عما حدث أمام الترجي في البطولة الماضية”.

ومن المقرر أن تشهد الفترة المقبلة وتحديدًا في شهر سبتمبر المقبل خوض كل من الأهلي والزمالك منافسات دوري أبطال أفريقيا عندما يواجه قطبي الكرة المصرية الثنائي الوداد والرجاء البيضاوي في إطار منافسات دور نصف النهائي.

من جانبها وصفت الصحف المغربية تصريحات فاروق جعفر بـ”المفاجأة” و”الاعتراف” خاصة أن الثنائي الأهلي والزمالك يُعدان من أكثر الأندية تتويجًا بالبطولات الأفريقية على حد قولها.

ووفقًا لموقع “ياللا كورة” وصفت صحيفة “LE360” المغربية، تصريحات فاروق جعفر بأنها “مفاجأة من العيار الثقيل”، فيما وصفت صحيفة “هسبورت” المغربية، التصريحات بـ”الخطيرة” وبأنها تضرب بمصداقية الكرة الأفريقية عرض الحائط.

صحيفة “المنتخب” المغربية، ذكرت جعفر تؤكد أن”الحكام الأفارقة في الثمانينات كانوا يجاملون الأندية المصرية خلال المنافسات الإفريقية”. وأضافت أن “جميع الأندية المصرية استفادوا من الحكام في المسابقات الإفريقية”.

أمر واقع

وفي الوقت الذي وصف فيه البعض تصريحات جعفر بأنها “مفاجأة وفضيحة من العيار الثقيل للكرة الإفريقية”، لم يستغرب آخرون تصريحاته، قائلين إن “شبهات الفساد داخل الاتحاد الإفريقي لا تخفى على أحد”.

وقال المعلق الجزائري الشهير “حفيظ الدراجي” في تصريحات صحفية إن ما تحدث عنه فاروق جعفر بشان مجاملة الحكام الأفارقة للأندية المصرية، هو أمر واقع ويحدث في مصر وخارج مصر.

وتابع قائلاً: الحكم الأفريقي “ضعيف” ولكن ليس كل إنجازات الكرة المصرية حدثت بمساعدة الحكام، بل هناك بطولات تم إحرازها بالعرق والكفاح، وفقًا لموقع “زمالك نيوز“.

أما عبد الحكيم الشلماني، رئيس لجنة حكام شمال إفريقيا، فقال إن جميع الأندية والمنتخبات الإفريقية فازت ببطولاتها بجدارة، ومصر لم يتم مجاملتها على مستوى المنتخب أو الفرق من جانب التحكيم،

وأضاف أن “تصريحات جعفر خطيرة جدًا ولو صحت هذه التصريحات سنقول على التحكيم السلام”، وفقًا لموقع “بي بي سي

ولم يصدر حتى الآن أي بيان أو تعليق رسمي من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم حول تصريحات اللاعب المصري السابق.

تراجع جعفر

ويبدو ان فاروق جعفر لم يتوقع كل هذه الضجة التي أثارتها تصريحاته، فحاول تبرير موقفه والتخفيف من وظأة ما ورد في هذه التصريحات، وذلك من خلال فيديو جديد، نشره على مواقع التواصل قال فيه إن “تصريحاته تم تفسيرها بشكل خاطئ، وإنه لم يقصد الإساءة لأي فريق مصري أو اتهامه بدفع أموال لأي حكم من أجل الفوز”.

وتابع: “لم أقل إن منتخب مصر وصل لمونديال 1990 بطرق غير أخلاقية، فقط تحدثت عن واقعة كنت شاهدًا عليها عام 1979 وانتهت بخسارة الزمالك”. وختم قائلا: “بالفعل يتم تقديم عروض للأندية، ولكنها كانت ترفضها”، وفقًا لموقع “بي بي سي

وفي تفاصيل الفيديو التي نقلها موقع “كورة 11” قال جعفر: “لا أريد أن يفهم الناس تصريحاتي بشكل خاطئ، أنا لا أتحدث عن قوة الكرة المصرية والتي تعتبر من أسياد القارة الإفريقية على مدار التاريخ، سواء على مستوى الأندية والمنتخبات والتاريخ والأرقام تشهد على ذلك”.

وتابع: “لم أكن أقصد الحديث عن إمكانيات وقدرات وكفاءة الأندية المصرية، الأندية المصرية أندية كبيرة وعظيمة والمنتخبات أيضاً منتخبات عظيمة ومدربيها أيضاً، لا نحتاج إلى المجاملات حتى نصنع تاريخنا”.

وواصل: “عمري ما غلطت في حد، ولو حصل سوء فهم لتصريحاتي لم أكن أقصد كذلك، كان قصدي من هذه التصريحات أن كل الأندية أخذت بطولاتها بالعرق وليس ما وصل إلى الجماهير وتم تفسيره بصورة خاطئة”.

واختتم قائلًا: “بالنسبة لوصول مصر لكأس العالم، كان لدينا وقتها أفضل اللاعبين في التسعينات، وكنا نستحق ذلك كما هو الحال في 2018، أو في 2006 و2008 و2010، مصر زعيمة الكرة الإفريقية ومازالت كذلك”.

وقائع سابقة

ووفقًا لموقع “مصراوي” فإن فاروق جعفر لم يكن الأول الذي أطلق تصريحات مثيرة تمس ناديه بنيران صديقه، وقد سبقه العديد من النجوم في ذلك.

من أبرز هؤلاء النجم عادل هيكل، حارس الأهلي التاريخي الراحل ونجمه في الستينات، والذي أطلق عام 2015 تصريحات مثيرة للجدل، حيث كشف أن الأهلي حصل على بطولة كأس مصر عام 1966 بـ “الرشوة”، مؤكداً أن بعض لاعبى الترسانة “باعوا الماتش” بعد أن حصلوا على مكتشف مواهب النادي الراحل “عبده البقال”.

أيضًا هناك ، رئيس نادي الزمالك الحالي، والذي ألقى اتهامات في عام 2008 بحق ممدوح عباس رئيس النادي الأسبق، واتهمه برشوة الحكم اليوناني “ديميتريوس كالوبولوس ” ليفوز الزمالك بكأس مصر.

وشملت القائمة أيضًا النجم أحمد شوبير حارس الأهلي الأسبق، الذي كشف عن تراخي فريقه الأهلي أمام الاتحاد السكندري في موسم 199-1992 ليبقى الاتحاد في الدوري الممتاز، بعد أن كان مهددًا بالهبوط.

وفي عام 2016 أعترف سيد عبد الرازق “بازوكا” نجم الإسماعيلي السابق بمجاملة الزمالك في مباراة الفريقين بالدوري عام 1979. وقال إن “الزمالك جامل الإسماعيلي وخاض وديتين في اعتزاله قبل عام، فكان رد الجميل في مباراة موسم 1979”.

كما أثار الكابتن أسامة نبيه، نجم الزمالك ومدربه الأسبق، الجدل بتصريحاته حول مباراة الزمالك والمحلة بنصف نهائي بطولة كأس مصر موسم 2001-2002 في مايو الماضي.

حيث قال في تصريحات لقناة “أون تايم سبورت:” حصلت على فرص كثيرة في المباراة، ولكن قلبي لم يطاوعني للتسجيل في الزمالك”.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: