برامجنا في رمضان

دقائق مع نجم – مادلين طبر.. عاشقة المسرح الموسيقي والمسلسلات التاريخية

إعداد: هارون محمد – تحرير : علي البلهاسي

تخرجت من عام 1982، وعملت بعد ذلك كصحفية بمجلة الشبكة اللبنانية، وبالتزامن مع ذلك عملت كمذيعة، وبدأت بعد ذلك مباشرة رحلة التمثيل لتشارك في العديد من الأعمال الفنية، حيث كان أول ظهور لها في أوائل التسعينات من خلال فيلم لبناني بعنوان “كفرون”, إنها الممثلة والصحافية التي استضافها الإعلامي خالد شاهين في برنامج “دقائق مع نجم” الذي يذاع عبر أثير راديو “صوت العرب من ”.

أسباب الغياب

* بداية ما هو سبب اختفائك عن دراما رمضان هذا العام، مع العلم أن مسلسل “السلطان والشاة” يعرض على بعض القنوات الفضائية، لكنه كان مؤجل منذ عدة مواسم؟

** السلطان والشاة” مسلسل تاريخي رائع وضخم للمخرج محمد عزيزية، وأديت فيه دور عمري “السلطانة جلبهار”، وكان يُفترض أن يعرض العام الماضي على DMC، ولم نتفق مع المنتج في آخر دقيقة، وقال إنه سيعرضه العام الجاري، وقد أسعدنا ذلك وقلنا إنه سيُعرض في مصر على الأقل، وإذا به يبيع المسلسل لمنتج قناة BEIN DRAMA، وهذه القناة مشفرة، وهذا يعني غياب المسلسل عن المشاهد العادي في شهر رمضان.

*  وماذا عن غيابك عن الأعمال المصرية؟

**بالنسبة للغياب المصري فقد اعتذرت عن مسلسل “نسر الصعيد” وعن مسلسل الدكتور يحيى الفخراني، لأنني لم أحب الدور الذي عُرض علي في مسلسل “نسر الصعيد” ولم يحصل أي اتفاق بينا؛ وأنا أعمل للفن وليس لمجرد التواجد.

وبالنسبة للدكتور يحيى فقد اتصل بي شخص وأخبرني أنه من طرف المخرجة الدكتورة هالة خليل، وعندما قال لي إنني سأكون ضيفة شرف في المسلسل قلت له لا ترسل الأوراق، ليس لأني ضد أن أكون ضيفة شرف، ولكن لأن لديهم أسباب أخرى يختبئوا فيها وراء كلمة ضيفة شرف.

أعمال غير ناجحة

 * ما هي الأعمال التي اضطرت أن تقوم بها بسبب الظروف أو بسبب المادة على مدار مسيرتك السينمائية أو الدرامية وندمتِ عليها؟

** فيلم “شارع الهرم” الذي كنت أودي فيه دور امرأة تدير كباريه، وعملت الدور بإتقان، لكن كان من العيب أن تراني في كباريه، وهناك الكثير من الناس انتقدتني، وأذكر أن بائع خضار من منطقة المنيل وهي المنطقة التي أعيش فيها، قال لي إن الفيلم بأكمله لم يكن تمثيل، ولكن أنتِ والأستاذ بدير كنتما تمثلان، وهذا يدل على أن الناس لديها قدرة على الفرز والتمييز بين الممثلين القديرين بالنسبة لهم وغيرهم.

المسرح الموسيقي

*هل يمكن أن نراكِ على خشبة المسرح في الفترة القادمة؟

** أنا أحب المسرح الموسيقي، وسبق أن قدمت في بداياتي مسرحية من نوع “الكباريه السياسي” التي كانت تعتمد على الموسيقى، وتحتوي على الجرعة السياسية مثل مسرحية “عشا العميان” وهي مسرحية راقصة وغنائية أقيمت في مسرح السلام، ومن ثم انتقلت إلى مسرح في الإسكندرية، وحققت إيرادات عالية جدًا، ولكن تكرار هذه التجربة لم يتوفر بعد ذلك، فكل النصوص لم تكن في مستوى ما أطمح إليه.

* إذن فما هو نوعية العمل الذي توافقين عليه في الوقت الحالي؟

** أنا أحب الأعمال التي تتكون من نص أدبي وإنتاج ضخم أو عمل موسيقي وراءه هدف سياسي أو اجتماعي، وهذه الظروف لم تتوفر رغم كثرة العروض المسرحية التي عرضت علي. وأتمنى أن أعمل بالمسرح، رغم أن عمل المسرح متعب، ولكن أنا مستعدة لهذه التضحية إن توفر ما قلته مسبقًا.

* هل تتابعين ما يُقدَم في المسرح الخاص والحكومي حاليًا، وما هو موقفك منه؟

** أحرص على متابعة المسرح بالطبع، وهناك أعمال جيدة تُعرض حاليًا، وقد تابعت مسرحية “أهلا رمضان” التي تعتبر تجارية، وحضرت مسرحية “أيوب وناعسة” للمخرج أشرف عزب والتي أقيمت في مسرح البالون، ولا أستطيع أن أصف مدى روعة الممثلين، فقد أدوا دورًا تنويريًا للناس، ومستمرون في العمل بهذه القطاعات رغم عدم وجود تركيز إعلامي عليهم. وأنا دائما أغذي نفسي وأدواتي التمثيلية وذلك بذهابي لمسرحيات مثل تلك المسرحيات التي لا يكون عليها تركيز إعلامي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 برنامج “دقائق مع نجم”، برعاية: منظمة الحياة للإغاثة والتنمية، وهي منظمة خيرية إنسانية غير ربحية، تأسست عام 1992 من قبل المهنيين العرب الأميركيين المعنيين بالاستجابة للأزمات الإنسانية. وتختص بتوفير المساعدات الإنسانية للشعوب المحتاجة بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين والخلفية الثقافية، بميزانية سنوية تبلغ أكثر من 60 مليون دولار، ونجحت المنظمة على مدى السنوات الماضية في توزيع مساعدات إنسانية بأكثر من 350 مليون دولار في جميع أنحاء العالم.

لمتابعة اللقاء عبر اليوتيوب :

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين