برامجنا في رمضان

برنامج دقائق مع نجم – سمير غانم.. صانع البسمة وملك الارتجال

لا يحتاج إلى تعريف أو مقدمات، فهو يمتلك تاريخًا عظيمًا في مجال الفن يمتد لأكثر من 250 عملاً فنيًا، وهو ما صنع له مكانة خاصة في قلوب الكبار والصغار، فهو صاحب الابتسامة الأشهر في تاريخ الفن المصري، وصانع الضحكة والسعادة لدى جمهوره.

قدم عشرات الأعمال الناجحة في السينما والتليفزيون، أما المسرح فهو بيته وعشقه الأول، لأنه يعشق التفاعل المباشر مع الجمهور، ولأنه سبق جيله في فن الارتجال والتلقائية وسرعة رد الفعل، مما جعله صاحب بصمة مميزة في تاريخ المسرح المصري والعربي.

ولا يمكن أن نودع دون أن يكون معنا “سموره” و”فطوطه”، نجم الكوميديا الكبير الأستاذ سمير غانم.

مراجعة النفس

* لا يمر علينا رمضان إلا ونتذكر سمير غانم، وشريهان، ونيلي، فأنتم علامات مضيئة في حياتنا، ولكن ماذا يعني رمضان بالنسبة لسمير غانم؟

** رمضان شهر روحانيات يستطيع الإنسان فيه أن يريح أعصابه، وأن يتقرب فيه أكثر إلى الله، ويطلب الرحمة والمغفرة منه سبحانه وتعالى، كما أنه فرصة لمراجعة النفس، لنرى فيه ماذا قدمنا قبل رمضان، ونحاول أن نفعل أشياء جيدة تعوضنا عن الأشياء السيئة التي قمنا بها، وبالنسبة لي قد أعتقد أنني لم أفعل أي شيء سيء، ولكن لا يوجد إنسان لا يخطيء، غير أن عملنا في رمضان يحملنا مسؤولية أكثر.

* رغم التطور التكنولوجي ووسائل صناعة الأعمال الفنية، لم يستطع أحد أن يتخطى نجاح فطوطه، فقد كان ولا زال ظاهرة فنية مميزة.

** فطوطه بالنسبة لي شخصية مميزة، وعلى رأي المؤلف _رحمة الله عليه_ فهو شخصية زغنطوطة، وهو كذّاب ولكن كذبه أبيض، وفشّار ولكن فشره لذيذ، لذلك أحبه الناس وارتبطوا به، وكنت أتقمص الشخصية لدرجة أنني بمجرد ارتداء ملابس فطوطة أشعر أنني أصبحت رجلاً حجمه صغير ولذيذ.

سر الخلطة

* مسرحية “المتزوجون” لها سحر خاص عند الجمهور، وهي من الأعمال التي يمكن أن نشاهدها عشرات المرات دون أن نمل منها، فما هو سر الخلطة والنجاح في هذا العمل أستاذ سمير؟

**سر الخلطة هو أن الفكرة أعجبت الناس جدًا، وهي فكرة العلاقة بين الشاب الفقير المسكين والبنت الغنية التي يريد أن يتزوجها ويريد أن يكون غنيًا، والشخص الآخر التي تتزوجه بنت الجزار رغمًا عن أنفه، والتناقض الذي كان بين شخصيتي الفقيرة وشخصية شيرين الغنية، كان هو عامل الجذب الذي خلق هذه الحالة اللذيذة لأجواء المسرحية.

اختلاف وتجديد

* أنت فنان يمتاز بالتفاعل مع الجمهور، وهذا شيء معتاد في كل مسرحياتك، كما تتميز بالاختلاف والتجديد في الأداء، ففي كل مرة نجد سمير غانم بشكل مختلف، كيف تستطيع تحقيق ذلك؟

**أنا بطبيعتي ملول جدًا، فمثلاً عندما أقول شيئًا وأنا أعرف أن الناس ستضحك عليه أرغب في عدم تكراره وأفكر بشيء جديد أقوله لهم، وعندما أفكر في شيء وأقول في نفسي “يا سلام فكرت في حاجة إنما إيه، وسأقولها غدًا وسأفاجئ بها المسرح والجمهور”، ويحدث أحيانًا أن أثوم بتحضير شيء جديد، وعندما أقوله أفاجئ أنه لم يعجب الجمهور ولم يضحك عليه أحد، حينها أسكت وأقول لنفسي “أنا أستاهل، وأنا اللي جبته لنفسي”، أعتبر نفسي إنسان طبيعي جدا وعادي وبسيط جدا فمثلما أنا أتكلم معك أتكلم مع أي حد فأي حد يقابلني بالشارع أجلس معه وأتكلم معه ولو في شيء حصل أقوله في ذلك الوقت حتى في أحلك المواقف.

طقوس العائلة

* وبالنسبة لعائلة الفنان الكبير سمير غانم، ما هي طقوسها وعاداتها في رمضان، خاصة وأنها عائلة فنية شهيرة، طبعًا الفنانة الجميلة والفنانتان الشابتان إيمي ودنيا سمير غانم، ونحن نوجه لهم كل التحية بالطبع.

** بالنسبة لعائلتنا لا يختلف رمضان كثيرًا عن باقي العائلات، ولكن تغير ظروف البلد والحالة الاقتصادية والاجتماعية تجعل رمضان يتغير كل عام عن العام السابق له، فأنا لو عدت خمسين سنة إلى الوراء، سأرى رمضان بجماله وأجوائه المميزة التي كنا نعيشها مع الوالد والوالدة وإخوتي عندما كنا في بني سويف، فنحن كصعايدة كان لنا جو أسري مميز، فقد كنا نقف في البلكونة لنسمع المدفع الحقيقي، وليس المدفع المسجل في الراديو أو التليفزيون، وعندما يضرب المدفع نجري إلى المائدة التي كان لأصنافها طعم خاص، فحتى الآن لم أذق طعم كنافة كالتي كانت تعدها المرحومة أمي، وذلك بالرغم من أن دلال حاولت، ولكن فيما بعد تطورت في الطبخ، ولكننا لم نصل بعد إلى مرحلة الحلويات.

* لماذا دائمًا ما تعده الأم يكون بالنسبة للرجل أحلى مما تعده الزوجة، حتى لو كانت زوجته ماهرة فيما تعده، لكن تبقى صنعة الأم لا يُعلى عليها؟

** يقولون أن الطبيخ نَفَس، وهناك سيدات تهوى الطبخ، وعندما تطبخ تعد أصنافًا ممتازة، لكن يبقى النفس هو الذي يميز الطعام المطبوخ، فالطبيخ مزاج.

دنيا وإيمي

* من وجهة نظرك كفنان وأب.. ما هو الفرق بين دنيا وإيمي؟

**دنيا رومانسية، خصوصًا أنها أصبحت أم، وحدث تغير في شخصيتها إلى الأجمل، وبدأت تدخل مرحلة الأمومة.

*لكن إيمي قريبة منك أكثر من حيث طريقة الجدية في التمثيل.

**إيمي شقية.

* رسالة تقدمها لرفيقة الدرب دلال عبد العزيز.. فماذا تقول لها؟

** أقول لها أنتِ أحسنت اليوم في عمل المسقعة يا دلال، كانت رهيبة، وأنا لم أكلها بعد، ولكن إيمي هي التي أكلت منها، وهي ذواقة، وأنا سألتها، ورأيتها تأكل وهي مرتاحة، المسقعة والبطاطس البوريه ما شاء الله عليكِ، وعقبال المكرونة بالبشاميل أنا في انتظارها.

*ماذا تحب أن تقول للجالية العربية التي تسمعك من خلال ؟

**أريد أن أقول للناس جميعا كل سنة وأنتم طيبين، ورمضان كريم عليكم، وربنا يسعدكم يا رب، ويسعدنا كلنا، ومصر تبقى عالية في السماء.

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين