برامجنا

‏”راديو بلدي” يناقش تطورات الأحداث في العراق والآثار المترتبة على المنطقة

راديو صوت العرب من أمريكا

بينما يستمر في محاولات تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات الأخيرة، اندلعت مظاهرات في عدة مدن احتجاجًا على سوء الخدمات وعلى نفوذ المتزايد في البلاد.

وبينما تمثل نتيجة الانتخابات مؤشرًا على تزايد النفوذ الإيراني في العراق، فإن هذه النتائج تظهر أيضًا استقلالية الشعب العراقي بِما في ذلك الشيعة العراقيون.

وتأتي تطورات الاحتجاجات الأخيرة في العراق وسط أنباء عن أن تشجع وتستغل هذه الاحتجاجات، وفي وقت يشتد فيه التوتر الأمريكي الإيراني، وهو ما قد يترتب عليه آثار قد تطال المنطقة المحيطة بالعراق.

حلقة برنامج “راديو بلدي”، التي أذيع باللغة الانجليزية على راديو صوت العرب من أمريكا، في الثالث من أغسطس الجاري، استضافت خبيرين مميزين لتحليل هذه التطورات والتعرف على مدلولاتها بالنسبة للعراق وأمريكا ودوّل الخليج.

ضيفا الحلقة هما ، المحامي وحفيد ، والدكتور إبراهيم كازيروني، إمام المركز الإسلامي في ديترويت، وهو أيضًا أستاذ في ميرسي. وشارك في المناقشات مستمعون من الجنسين على الهواء مباشرة.

وأثناء المناقشة مع مقدم البرنامج الدكتور أوضح الدكتور العمري أن الاحتجاجات العراقية واسعة النطاق نشأت لأسباب محلية كسوء الخدمات والفساد.

ورغم اختلاف الضيفين حول الخلفية الطائفية، فقد اتفقا على أن زادت سوءًا بسبب الأعمال التي قامت بها إدارة بريمر بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003.

واتفق الضيفان أيضًا على أن لن تتحول إلى صدام عسكري بين البلدين، نتيجة للمناورات الإيرانية البحرية المعتزلة بالقرب من .

كما اتفق الضيفان على أن إيران ستوافق في النهاية على الجلوس في مفاوضات مع الرئيس ترامب.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

لمتابعة اللقاء عبر اليوتيوب :

 

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين