برامجنا

كيف تتعامل مع التغيرات الجديدة في قوانين الهجرة إلى أمريكا؟

المحامي ستيفن لاغانا: عدد التأشيرات الممنوحة تراجع بشدة في عهد ترامب

أجرى اللقاء: سامح الهادي- ترجمه وأعده للنشر: مروة مقبول

منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى الرئاسة تشهد مواقف معادية للمهاجرين معتبرة أنهم يشكلون تهديداً لأمن البلاد، واتضح ذلك في مواقف وقرارات ترامب الذي فرض قيودًا على تأشيرات الدخول، وفرض حظرًا مسبقًا يمنع المواطنين من 8 بلدان مختلفة من الدخول إلى ، خمسة منها أغلبية سكانها من المسلمين.

كما قام ترامب بإلغاء برنامج الحالمين الذي كان قد أقره، والذي يحمي المقيمين بشكل غير قانوني في الولايات المتحدة الأمريكية من الترحيل.

وأعلن ترامب في المقابل عن خطة بديلة يستطيع من خلالها الأشخاص المؤهلون (أولئك الذين دخلوا إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني وهم أطفال) أن يدخلوا ضمن سياسة إيقاف إجراءات الترحيل، وأن يمددوا فترة بقائهم لفترة سنتين ويحصلوا على رخصة للعمل في الولايات المتحدة.

كما تم إلغاء نظام منح التأشيرات بالقرعة، وضمت الخطة الجديدة الاعتماد على المؤهلات والمهارات العالية في استقبال المهاجرين في أمريكا، وكذلك تم فرض إجراءات تحد من الهجرة القانونية، وخصوصًا تلك التي تقوم على لم شمل العائلات، لينحصر في الأزواج والأبناء القاصرين فقط.

وقد حصل تغيير فيما يتعلق بقوانين الإقامة والهجرة مؤخرًا يؤثر على وضع الأشخاص المقيمين من غير حملة الجنسية الأمريكية، حيث أنه إذا قدم أحدهم طلبًا كتغيير حالته القانونية أو تمديد إقامته والحصول على البطاقة الخضراء، سيتم وضعه ضمن إجراءات الترحيل إذا ما تم رفض طلبه.

تأثير التغييرات

في حلقة جديدة من برنامج “صباح الخير ميشجن”، على راديو صوت العرب من أمريكا، استضاف المحامي القدير ستيفن لاغانا، المتخصص في قضايا الهجرة، لمناقشة تطورات ، وكيف تؤثر التغييرات الجديدة في هذه القوانين على الجالية العربية.

* سيد لاغانا، لديك خبرة طويلة في قوانين الهجرة والحكومة الفيدرالية، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بقضايا الجالية العربية، وقد تابعنا صدور قرار “حظر” دخول البلاد، الذي يعتبر من أحد أهم القضايا التي نود التحدث عنها. هل يمكن أن توضح لنا هذا القرار، وكيف سيؤثر على العرب الأمريكيين؟

** هناك 8 دول على القائمة المحظورة هي: ، كوريا الشمالية، ، إيران، ليبيا، الصومال، سوريا واليمن. ولدينا قضايا تتعلق بأشخاص من ليبيا وسوريا واليمن تم فيها رفض تأشيرة دخولهم إلى الولايات المتحدة، وقد بدأنا إجراءات “التنازل”، ولكن للأسف معدلات قبول مثل تلك الطلبات منخفضة جدًا.

قرار الحظر

* لدي سؤال من أحد متابعي البرنامج على تويتر عن ما إذا كان قرار الحظر هذا سيتم تطبيقه على الطلبات الجديدة، أو على تلك الطلبات التي تم تقديمها بالفعل ويتم فحصها في الوقت الحالي؟

** نعم، فعلى سبيل المثال سيؤثر هذا القرار على من قام بتقديم طلبه منذ 6 أشهر و لازال ينتظر الرد، كما أنه سيؤثر على كل من لم يحصل على التأشيرة بعد.

* كيف سيؤثر هذا القرار على تلك الطلبات الخاصة بجمع شمل العائلة وحاملي ؟

** يأتي على قائمة الأوليات من قام بتقديم طلب للحصول على تأشيرة لغير الهجرة، وهي فقط الحصول على تأشيرة مؤقتة، ثم تأتي خطوة الحصول على تأشيرة الهجرة أو الجرين كارد. ولكن في بداية الأمر إذا كنت مهاجرًا من إحدى الدول المحظور دخول أبنائها إلى الولايات المتحدة، يجب أن تعرف أنه ليس لديك أي خيار آخر سوى تقديم “وثيقة التنازل”.

* ما هو حال من لديهم جنسية مزدوجة مثل من يحمل الجنسية اليمنية والمغربية في نفس الوقت على سبيل المثال، في ظل قرار منع أبناء من الدخول، فهل يمكن أن يقدم للحصول على تأشيرة باستخدام الجنسية الأخرى غير المحظورة؟

** فقط عليه أن يذكر ذلك عندما يتقدم لمركز الحصول على التأشيرة في بلاده ولكن سيتم إخضاعه للفحص الدقيق.

استشارات قانونية

* نحن نتحدث عن ما يحدث لمن يتقدم للحصول على تأشيرة من دول الشرق الأوسط ويحتاج إلى استشارات قانونية في هذا الشأن، كيف يمكن أن تساعدهم؟

** أنا دائما أتواصل مع أشخاص من العراق ولبنان أيضًا، وكأنهم في الجوار، كما أنني أذهب إلى بيروت كل 4 أشهر وألتقي مع القنصل الأمريكي هناك لمناقشة بعض القضايا.

* هل يمكن أن تشارك معنا وسائل التواصل معك؟

** رقم هاتفي هو 617-283-1018   

* هذه إضافة جيدة، فهناك أشخاص ربما يحتاجون مساعدتك في الحصول على استشارة قانونية للحصول على تأشيرة، وتجنب الأخطاء التي ربما يقعون فيها. ما هي النصيحة التي تحب أن توجهها لمتابعينا الآن الذين ربما يرغبون في الحصول على فيزا، خصوصًا من البلاد التي يشملها قرار الحظر أو فيما يتعلق بوثيقة التنازل.

** إذا كنت مواطنًا من سوريا، وتريد أن تتقدم للحصول على تأشيرة، يجب عليك الحصول على “وثيقة تنازل” أولاً، وهي لا يتم إعطاؤها إلا في حالة أن يكون معك دليل على أنك تعاني من صعوبات معينة.

* ما نوع  هذه الصعوبات؟

** ربما صعوبات مادية، عاطفية، فمن يعيش في ظل ما يحدث في تلك البلدة أعتقد أنه من السهل أن يوضح حجم المعاناة التي يعانيها هناك.

أهم التغييرات

* ما هي أهم التغييرات التي تمت في القرارات والقوانين التي تتعلق بالهجرة والحصول على الجرين كارد والجنسية وغالبية التأشيرات إلى الولايات المتحدة؟

** أحدث تلك التغيرات التي تم إجراؤها على قوانين الهجرة، أصدرت المحكمة العليا في 22 من شهر يونيه أمرًا بإلغاء “إشعار المثول أمام القضاء” في ، أو ما يعرف بوثيقة NTA ، إذا لم يتم ذكر موعد وتاريخ مثول هذا الشخص أمام المحكمة. ووفقا لهذا الأمر، يتم الآن إعادة النظر في قضايا سابقة، سواء كانت النتيجة لذلك بالسلب أو الإيجاب، أي تنفيذ أمر الترحيل أو إلغاءه إذا كان هذا الشخص مؤهلاً لذلك.

* كيف يكون الشخص مؤهلاً للبقاء في الولايات المتحدة في مثل تلك الحالات؟

** أولا عدم ذكر تاريخ وموعد مثول الشخص أمام محكمة الهجرة في وثيقة NTA يلغي هذا الأمر، بالإضافة إلى أن الفترة التي قضاها هذا الشخص داخل الولايات المتحدة تضيف إلى رصيده الايجابي، مثلاً إذا عاش لمدة 10 سنوات داخل البلاد، أيضًا إذا كان متزوجًا ولديه أبناء يحملون الجنسية الأمريكية، ففي هذه الحالات يمكنه التقدم للحصول ما يسمى “إلغاء أمر الترحيل”، وسيفوز بهذا الأمر كلما زادت صعوبة أن يترك الولايات المتحدة، حيث يمكنه الحصول على الإقامة الدائمة. هذا فيما يتعلق بمن قام بالمثول أمام محكمة شئون الهجرة فقط.

استضافة الأقارب

* هل أستطيع أن أستضيف ابني أو زوجتي أو أي شخص من الأقرباء إلى الولايات المتحدة إذا كنت مواطنًا أمريكيًا وهم من تلك البلاد التي تقع تحت قرار الحظر؟

** ستقوم بإجراءات التقديم، ولكن سيتم إخطارك بأنه يتعين الحصول على” وثيقة التنازل”.

* وفي هذه الحالة ما هي الشروط للحصول عليها؟

** في هذه الحالة هم ينظرون إلى أبعد من مجرد علاقتك بهؤلاء الأشخاص، سينظرون كما قلت في السابق إلى صعوبات أو معاناة يعيشها هذا الشخص. وفي إحصائية قرأتها مؤخرًا تنص على أن من بين 800 طلب للحصول على “وثيقة التنازل” يتم الموافقة على اثنين فقط، ولكن وفقا لتقرير للأمن الداخلي فإن عدد المقبولين يزيد عن 100، ومع هذا يظل عدد الطلبات التي يتم قبولها ضئيلاً.

العلاج والتعليم

* ماذا عن التأشيرات الأخرى الخاصة بالعلاج والتعليم وما إلى ذلك؟

** لاشك أن عدد التأشيرات الممنوحة أصبح أقل من السابق تحت إدارة ترامب، ولكن تتفاوت الفرص حسب بلد المتقدم، خاصة إذا كان من البلاد المحظورة.

الجرين كارد

* ما هي العلاقة بين معونة فيدرالية أو طبية أو بطاقات تموينية والحصول على الجرين كارد والجنسية؟

** في البداية كان الأمر يتعلق بما إذا كان الشخص المتقدم يحصل على أي منفعة أو خدمة عامة، فكان لا يوجد أي مانع لمنحه الجرين كارد إذا كان لديه أبناء يحصلون على بطاقات تموينية على سبيل المثال، لأنهم بمنتهى البساطة مواطنين أمريكيين. لكن هناك بعض اللوائح التي تم إصدارها مؤخرًا في هذا الشأن، فإذا تم إثبات أن أي شخص في العائلة يتلقى أي مساعدات حكومية فإن هذا سوف يوقف إجراءات حصوله على الجرين كارد فقط وليس الجنسية.

وللحصول على الجرين كارد تحتاج إلى ” إقرار بالدعم” أو Affidavit of support، وهو عبارة عن عقد مع الولايات المتحدة يقر هذا الشخص فيه بأنه لن يحصل على أي معونة حكومية بعد حصوله على الجرين كارد. وإذا حدث وقام حامل الجرين كارد بالاستفادة من أي منحة حكومية، سيقوم هذا الشخص (الوصي) بدفع تلك المبالغ إلى .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين