برامجنا

بين حلاوة الطعم ومرارة المرض.. كيف تتجنب إغراء السكر؟

د. ظافر عبيد: أنصح بالاعتماد على سكر الأغذية الطبيعية والتقليل من السكر المُضاف

أجرى اللقاء: - أعده للنشر: هارون محمد

من منا لا يعرف ، ومن منا لا يستخدمه يوميًا في طعامه وشرابه، ولكن كم منا يدرك أن هذه المادة البيضاء التي يحلو بها طعامنا وشرابنا قد تنقلب لسم يفتك بأجسامنا إذا لم نحسن استخدامها، وكم منا يدرك أنه حتى ولم لم يتناول حبة سكر واحدة بطريقة مباشرة فهناك العشرات بل والمئات منها قد تسللت إلى جسمه عبر الطعام.

فالسكريات توجد في أنسجة معظم النباتات، ولكنها موجودة في تركيز كافي لاستخراجها بكفاءة عالية فقط في قصب السكر وبنجر السكر وقصب السكر الذي يتم زراعته في المناطق الحارة في جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا منذ العصور القديمة.

وحدث توسع كبير في إنتاج السكر في القرن الثامن عشر مع إنشاء مزارع قصب السكر في جزر الهند الغربية والأمريكتين. وكانت هذه هي المرة الأولى التي أصبح السكر فيها متاحًا للعامة، وكان قد سبق ذلك الاعتماد على العسل لتحلية الأطعمة.

ومن المعروف أن إنتاج السكر غير مجرى التاريخ البشري في نواح كثيرة، وأثّر على تشكيل المستعمرات، واستمرار العبودية، والانتقال إلى العمل بالسخرة، وهجرة الشعوب، والحروب بين الدول للسيطرة على نسبة السكر في التجارة في القرن التاسع عشر.

والشخص العادي يستهلك حوالي 24 كجم من السكر سنويًا (33.1 كيلوغرام في البلدان الصناعية)، أي ما يعادل أكثر من 260 سعرة حرارية غذائية للشخص الواحد في اليوم. كما يتم تناول السكر بشكل غير مباشر في كثير من .

وبحسب دراسات طبية فإن الإفراط في تناول السكر قد يتسبب في الإصابة بالعديد من الأمراض، فما هي هذه الأمراض، وكيف يمكن تجنبها، وما هي الكمية المسموح بتناولها من السكر يوميًا دون أن تضر بصحة الإنسان؟.

للإجابة على هذه الأسئلة، والتي طلب متابعونا في “راديو صوت العرب من أمريكا” أن نناقشها، استضافت الإعلامية ليلى الحسيني، ، أخصائي الطب العام، في فقرة “نصيحة الصباح” ليجيب عن كل التساؤلات التي تشغل بال متابعينا حول هذا الموضوع.

أنواع السكر

* بداية دكتور.. دعنا نتحدث عن أنواع السكر التي يتناولها الإنسان يوميًا؟

** موضوع السكر مهم جدًا، والسكر المُضاف إلى الطعام هو العنصر الأسوأ في التغذية الحديثة، وأقصد هنا سكر القصب أو السكروز وبقية أنواع السكر الأخرى التي تُضاف إلى الأطعمة؛ لتعطيها نكهة أفضل من أجل الشراء. ولا يخلو منزل أو وجبة من هذا النوع من السكر، فهو موجود في الحلويات والمعجنات والسكاكر والمشروبات الغازية “soft drinks” التي تحتوي على سكر القصب.

النوع الثاني من السكر هو الموجود في الخضار والفواكه، هو سكر، لكنه موجود مع ألياف وفيتامينات ومعادن وهي ضرورية للجسم، هو سكر غير مضاف ولكنه موجود في الطبيعة.

* وما هي المخاطر التي يمكن أن يسببها الإفراط في تناول السكر؟

** السكر المُضاف إلى الأطعمة يعطينا سعرات حرارية دون أي فائدة غذائية، ويؤدي إلى أمراض البدانة والسكري والقلب وكل ما ينتج عنه من أمراض، لذلك يجب على أي شخص أن يحاول خفض وزنه، وأن يتخلص من هذه المادة المضافة الموجودة في الحلويات والمعجنات والسكاكر والمشروبات الغازية.

والموضوع معقد قليلاً بالنسبة لمرضى السكري؛ لأن المشكلة في الشخص المصاب بمرض السكري أن جسمه لا يستطيع التخلص من السكر الإضافي أيًا كان مصدره، سواء كان من التمر أو من غيره. فالسكر موجود في الخبز والحلويات والنشويات وكذلك الفواكه. ولذا يجب على مريض السكري تحديد كمية السكر التي يتناولها، ولا أنصح مرضاي بتناول التمر كما هو الحال في الغالب 7 تمرات باليوم، ولكني أنصحهم بالاعتدال في الطعام، لأن الجسم يجد صعوبة في التخلص من أي كمية زائدة من السكر.

السكر والتمر

* دكتور من فضلك دعنا نتوقف قليلاً عند التمر، فالكثير منا في الجالية العربية يفضل تناول التمر في الصباح، البعض يقول 3 تمرات، والبعض 5 تمرات، والبعض 7 تمرات، لكني أعرف من خلال معلوماتي البسيطة أن التمر يحتوي على كمية عالية جدًا من السكر، لذلك ربما تكفي تمرة واحدة في الصباح، فما هي نصيحتك حول هذا الأمر؟

** أوافقك الرأي في موضوع التمر، فتمرة واحدة كافية، خاصة لمرضى السكري؛ لأن الموضوع هنا يتم بطريقة حسابية، حيث يجب حساب كل السعرات الحرارية الموجودة في الطعام الذي نتناوله، وفي النهاية لا يجب أن يتناول الشخص خلال اليوم الواحد أكثر من كمية معينة من السعرات الحرارية.

والاعتدال ضروري خاصة عند والأشخاص الذين يحاولون إنقاص وزنهم، لأنه إذا أراد أن يأكل 7 تمرات في اليوم فعليه أن يتخلص من شيء آخر في وجباته ليعوض هذه الإضافة. ومن المؤكد أن التمر فاكهة مفيدة ومغذية وتحتوي على فيتامينات وعناصر معدنية، ولكن الاعتدال واجب في تناول كل شيء.

* في مداخلة لأحد مستمعينا يقول: “أنا مصاب بالسكري، وأتناول تمرتين يوميًا، مع العلم أن التمرة الواحدة تحتوي على 1000 ملي غرام من السكر، فكم أتناول من التمر يوميًا؟

** نحن لا نحرم من لديه سكري من تناول التمر، ولكن الاعتدال واجب، فتمرة أو تمرتين تكفي، والأقل أفضل؛ لأن الجسم يجد صعوبة في التخلص من السكر الزائد عن حده، فكلما أكلت أقل أرحت جسمك. وبالنسبة للفواكه أنصح بالاعتدال، وأنصح مرضاي دائمًا بالامتناع عن العنب والبطيخ الأحمر أو الأصفر أو ما يسمى بالعراقي “الرقي”.

* هل تقصد دكتور أنه من الأفضل لي ألا أتناول التمر؟

** من الأفضل ألا تتناول تمر بالتأكيد، فأي شيء لا يحتوي على سكر هو أفضل لك.

والطبيعي

* ما هو الفرق بين السكر المُضاف والسكر الطبيعي؟

** بصفة عامة السكر المُضاف سيء، والسكر الموجود في الفواكه والخضروات جيد. والفرق بين السكر المُضاف إلى الأطعمة والسكر الطبيعي هو أن المُضاف إلى الأطعمة يهضمه الجسم بسرعة لعدم وجود ألياف مترافقة معه، وكلما كان هضم السكر أسرع ارتفعت نسبة السكر في الجسم بشكل مفاجئ، وتهبط تلك النسبة بشكل مفاجئ بعد ساعة؛ لأن الجسم يتخلص منه، وهذا التغير المفاجئ هو الذي يُحرّض مركز الجوع في الدماغ، فيشعر الشخص أنه يجوع بسرعة، ويؤدي هذا إلى تناول المزيد من الأطعمة، ومع الوقت يتعود جسم الإنسان ودماغه على هذا الحال فيحس المريض بالجوع الدائم.

أما الذي يترافق مع الألياف فيهضمه الجسم ببطء شديد، وقد يحتاج إلى 3 أو 4 ساعات لهضمه، ولا يحدث معه ارتفاع أو انخفاض مفاجئ، وبالتالي لا يشعر الجسم بالجوع بسرعة، وهذا الذي يساعده على تجنب البدانة وتجنب الارتفاع المفاجئ للسكر الذي يؤدي في النهاية إلى حث الجسم على إفراز الأنسولين، خاصة عند من لديه الاستعداد للإصابة بمرض السكري، حيث يؤدي هذا إلى ما يسمى بـ “مقاومة الأنسولين” insulin resistance””، وتفاقم موضوع السكري.

النسبة المسموح بها

* دكتور، الكثير منا يعتقد أن الكمية المسموح لنا بتناولها من السكر هي الكمية التي نُحلّي بها طعامنا وشرابنا والتي نتناولها بشكل معين، وتبلغ هذه الكمية المسموح بها بشكل يومي 25 غرام بحسب ما ينصح به الأطباء، ولكننا نغفل في معدلاتنا اليومية أننا أيضًا نأخذ السكر من مواد غذائية كثيرة أخرى، فما هي كمية السكر المسموح بها يوميًا والتي لا تضر بصحة الإنسان سواء كان شخصًا عاديًا أم مصابًا بالسكري؟

** أنتِ ذكرت رقم 25 غرام والتي تساوي 6 ملاعق صغيرة من السكر، في الحقيقة جمعيات الطب الأميركية وأمراض القلب الأميركية تنصح بـ25 غرام يوميًا للسيدات و37.5 للرجال، وهي كمية  قليلة جدًا، فيجب على الشخص أن يحسب كل شيء يريد تناوله في النهار؛ لأن هناك أطعمة تحتوي على سكر طبيعي لا نضيفه نحن، وذلك في الأطعمة التي نأكلها كل يوم.

أما إذا كان الشخص يحرق سعرات حرارية أكثر لأنه يتحرك كثيرًا أو يمارس الرياضة، فهو يحتاج لسكر أكثر. وأي شخص مصاب بالسكري أو حتى يريد أن ينقص وزنه يجب أن يقلل من تناول السكر الإضافي قدر المستطاع، وأقصد بالسكر الإضافي السكر الموجود بالمعجنات والكيك والمضاف إلى القهوة والشاي والموجود كذلك في السكاكر، ويجب الامتناع نهائيًا عن المشروبات الغازية، وهذا يحتاج إلى إرادة، فكلما قلت الكمية الواردة للجسم كان من السهل عليه التخلص من السكر الزائد.

نصيحة هامة

* إذًا دكتور ما هي نصيحتك للأصحاء بشكل عام بالنسبة لموضوع السكر، خاصة بالنسبة لأبنائنا ولصحتهم ولنموهم؟، كيف نحافظ على هذه النسب؟، وما هي الكمية المسموح بتناولها من الفواكه بنسب متوازنة؟

 ** التوازن مطلوب في كل شيء. فالطعام يجب أن يحتوي على كمية أكبر من الفواكه والخضار، ولا يوجد لدي أرقام معينة؛ لأن كل شخص يختلف عن الآخر، وذلك على حسب الوزن والعمر، والأمراض المصاب بها الشخص، والنشاط الجسدي له.

وبصفة عامة ننصح بالاعتماد على الأغذية الطبيعية، والتقليل من المشروبات الغازية soft drinks”” مثل البيبسي والكولا، والتقليل من الحلويات والسكاكر والمعجنات، وأنصح كذلك بالرياضة.

ويُفضل الاعتماد أكثر على خبز النخالة أو الخبز غير المنزوع منه النخالة أو البران؛ لأنه يحتوي على ألياف أكثر، وهو ما ننصح به مرضى السكري؛ لأنه أفضل من الخبز الأبيض المنزوع منه الألياف وكل الفيتامينات والعناصر الغذائية.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

للمتابعة عبر اليوتيوب :

 

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وللمتابعة عبر ال  Sound Cloud :

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين