أخبارأخبار أميركا

نصف مليار محاولة إيرانية لاختراق مواقع أمريكية يوميًا

أكدت تقارير صحفية أمريكية أن محاولات القرصنة العالمية الناشئة في إيران تضاعفت ثلاث مرات تقريبًا، بعد مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في غارة جوية أمريكية، يوم الجمعة الماضي.

و بحسب «CNN»، فقد أوضح باحثون في مجال أمن الإنترنت ومسؤولون أمريكيون، أن محاولات الاختراق حققت نجاحًا محدودًا.

وأوضحت شركة أمن الشبكات “كلود فلير”، إن المحاولات الإيرانية لاختراق مواقع حكومية أمريكية، ازدادت بنحو 50%، وعلى مدار يومين، وتضاعفت الهجمات ثلاث مرات تقريبًا ضد أهداف في جميع أنحاء العالم ووصلت إلى نصف مليار محاولة يوميًا، وترجح الشبكة أن عدد المحاولات الحقيقي ربما أعلى ذلك.

وأكد مدير الشركة في مقابلة مع المحطة، إلى تزايد محاولات القرصنة من دول أخرى إلى جانب إيران، وهو ما يفسره بأن المتسللين الإيرانيين المحترفين ربما يخفون مواقعهم الحقيقية، أو أن هناك مهاجمين غير إيرانيين يستغلون الفوضى الحالية.

وشدد مسؤولون حكوميون بولاية تكساس الأمريكية، إنهم يفحصون أنظمة الحاسوب في الولاية لنحو 10 آلاف مرة في الدقيقة، بعد رصد زيادة في محاولات الاختراق من إيران.

وتعرضت المواقع الإلكترونية التابعة لوزارة الزراعة في تكساس ومجموعة المحاربين القدامى في ألاباما، خلال الأسبوع الجاري، للاختراق من قبل قراصنة إيرانيين وقاموا بوضع صورة لسليماني، كما اخترق مهاجمون موقع تابع لمكتب النشر الحكومي وغيروا صورة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لتظهر بشكل دموي.

في السياق نفسه، حذر مسؤولون أمريكيون الشركات ومُشغلي البنية التحتية، من مخاطر هجمات إلكترونية في ظل استمرار التوترات مع إيران، لاسيما مع تأكيد الخبراء بأن طهران حسنت قدراتها في الفضاء الإلكتروني بشكل ثابت، وأن إيران قدارة على “إحداث أضرار كبيرة”.

إجراءات وقائية
في هذه الأثناء، قال مسؤولو ولاية أوهايو يوم الأربعاء، إنه تم إصدار تعليمات لمجالس إدارة انتخابات المقاطعات بحظر مجموعة من عناوين IP الإيرانية المعروفة كإجراء وقائي. لم يتم اكتشاف أي خروقات لشبكة انتخابات أوهايو، وفقًا لبيان صادر رسمي في أوهايو.

ونصح المسؤولون الأمريكيون الشركات ومُشغلي البنية التحتية، بالحذر الشديد مع استمرار التوترات مع إيران. وأصدرت وزارة الأمن الداخلي تحذيرات عديدة، منها نشرة تتناول مخاطر الهجوم الإلكتروني الإيراني.

ويقول الخبراء، إن إيران حسَّنت بشكل ثابت قدراتها في الفضاء الإلكتروني. وتعتبر طهران تهديدًا رقميًا من الدرجة الثانية بعد دول أكثر قوة، مثل روسيا والصين- لا تزال خطرة بما يكفي لتكون قادرة على إحداث أضرار كبيرة.

واُتهمت إيران في الماضي بإغلاق مواقع البنوك ومحو البيانات على أجهزة الكمبيوتر التابعة لشركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين