أخبار أميركا وكندا

وزير الدفاع الأميركي يهاجم روسيا ويندد بإنتهاكها لإتفاقية 2003

هاجم   مجددا ، السبت بسبب التوترات بينها وبين ، وعدم التزامها بمعاهدة الأسلحة متوسطة المدى .

ومرة أخرى ندد ماتيس بالإنتهاكات الروسية على الصعيد الدولي، وآخرها احتجاز ثلاث سفن عسكرية أوكرانية أمام الأسبوع الماضي .

وقال ماتيس في خطاب خلال منتدى عن الدفاع في سيمي فالي بكاليفورنيا “نواجه راهنا انتهاكات مخادعة من جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمعاهدة” الأسلحة النووية المتوسطة المدى.

وندد ماتيس أيضا بـانتهاك روسيا السئ لاتفاق 2003 الذي كان يضمن للسفن الروسية والأوكرانية حرية الملاحة عبر ”، وأكد أن”الاتفاق تعرض لانتهاك وقح نهاية الأسبوع الماضي “.

كان وزير الدفاع الأميركى جيمس ماتيس،قد هاجم روسيا منذ أيام قليلة ، وقال إن مصادرة روسيا ثلاث سفن أوكرانية يمثل انتهاكا لمعاهدة بين البلدين وأظهر أن لا يمكن الوثوق بها.

وقال ماتيس للصحفيين “عندما تفكر فى أن هناك معاهدة بين البلدين، هذا يظهر أن روسيا لا يمكن الاعتماد عليها حاليا إذا ما تعلق (الأمر) بالالتزام بكلمتها”.

وكانت نددت بعمل “غير قانوني” من جانب روسيا، معتبرة أن هذا السلوك يجعل أي “علاقة طبيعية” بين وموسكو أمرا “مستحيلا”.

ودفع هذا الأمر إلى إلغاء لقائه المقرر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة مجموعة العشرين في والتي اختتمت السبت.

ومن جانبه ، أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، السبت، عن أسفه لإلغاء نظيره الأميركي دونالد ترامب لقاءً كان مقرراً بينهما على هامش قمة مجموعة العشرين في العاصمة الأرجنتينية بوينوس آيرس.

وقال بوتين، في مؤتمر صحافي عقب اختتام القمة، “من المؤسف أننا لم نكن قادرين على عقد لقاء فعلي”.

وأكد أن الحوار مع ترامب “ضروري بالفعل”، مضيفا “آمل بأن نتمكن من اللقاء حين يصبح الجانب الأميركي مستعداً لذلك”.

وكان الرئيس الأميركي أعلن، قبيل توجهه إلى الأرجنتين للمشاركة في القمة، إلغاء اللقاء الذي كان مقرراً مع بوتين بسبب التوتر بين موسكو وكييف على خلفية احتجاز روسيا .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين