أخبار أميركا وكندا

هيلارى كلينتون: لن أحدد موقفي من الترشح للرئاسة إلا بعد الإنتخابات النصفية

” أريد أن أكون رئيسة يوما ما “  بهذه الكلمات عبرت عن رغبتها في الترشح مرة ثانية لرئاسة

وعندما سألتها مجلة تكنولوجية في لقاء مسجل، الجمعة، إذا ما أرادت الترشح للرئاسة مرة أخرى، قالت كلينتون: “لا ، لا”. ولكن بعد وقفة وحماس من طرح السؤال عليها، قالت كلينتون: “حسنا ، أود أن أكون رئيسة”.

ويبدوا أن هيلاري كلينتون لم تحسم أمرها بعد ، وتركت الباب مفتوحا أمام احتمالية مشاركتها في الانتخابات الرئاسية

وقالت كلينتون: “أعتقد، عندما نأمل أن يكون لدينا ديمقراطي في المكتب البيضاوي في يناير/ كانون الثاني 2021، سيكون هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به .

 وأضافت في وقت لاحق: “سيكون هو العمل الذي أشعر بأنني على أتم استعداد لإعداده. بعد أن كنت في لمدة 8 سنوات، بعد أن كنت دبلوماسية في وزارة الخارجية، وسيكون هناك الكثير من الحمل الثقيل”.

وأوضحت كلينتون: “أنها لن تفكر في احتمالية ترشحها مرة أخرى إلا بعد الانتخابات النصفية المقبلة”

وتأتي تصريحات كلينتون وسط تزايد التكهنات حول ما إذا كانت ستخوض الانتخابات مرة أخرى بعد الانتخابات النصفية وأعلنت وزوجها هذا الشهر أنها ستشرع في جولة تشمل 13 مدينة خلال العام المقبل، وتستضيف مناقشات حول الأحداث الجارية والسياسة في جميع أنحاء البلاد

كانت هيلاري قد خاضت سباق الانتخابات الرئاسية الماضية عام 2016 ، في منافسة قوية مع ، لكن السباق حسم لصالحه في نهاية المطاف .

وفي يوم 9 نوفمبر 2016، فاز دونالد ترامب من في ، ليكون ويخلف سلفه الديمقراطي ، وحصل ترامب على 306 أصوات مقابل 232 لهيلاري كلينتون.

وأشارت كلينتون، في سبتمبر الماضي، إلى بضعة رسائل بعد ذلك في مذكرتها عن حملتها الانتخابية بعنوان “ماذا حدث”، منتقدة سياسات إدارة ترامب، معربة عن قلقها من أن ديمقراطية الأمة “في أزمة”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين