أخبار أميركا وكندا

هاواي … ثورة بركان … و زلزال بقوة 6,9 .. وإجلاء للسكان

ذكرت على موقعها الإلكتروني أن كيلوا ، وهو واحد من 5 في الجزيرة، بدأ في الثوران، الخميس، بعد سلسلة من الزلازل على مدار الأسبوع الماضي.

وتم إجلاء مئات السكان في هاواي ووضعوا بمنأى من خطر بركان كيلوا أحد أنشط براكين العالم ، والذي ثار نافثا الحمم وسُحب الرماد الوردي وانبعاثات سامة منذ الخميس.

وتحركت السلطات لإجلاء السكان من حي قريب عند سفح البركان إثر إعلان حاكم الجزيرة الواقعة في المحيط الهادئ ديفيد إيج حالة الطوارئ التي تتيح له استخدام وسائل وأموال إضافية مخصصة لحالات الكوارث

وقالت وكالة إن السكان في ليلاني أستيتس ولانيبونا غاردنز، التي يسكنها نحو 1700 شخص تلقوا أوامر إجلاء، فيما لم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو مصابين حتى الآن .

ولم يسجل سقوط ضحايا حتى صباح الجمعة فيما عرضت وسائل الإعلام صور الحمم المتدفقة ببطء إلى المناطق التي أجلي الناس منها أو إلى الغابة.

وأعلنت هيئة الدفاع المدني في الجزيرة استمرار انبعاث الحمم البركانية و طلبت من السكان التقيد بأوامر الإخلاء فورا.

وحذرت من تسجيل مستويات مرتفعة جدا من ثنائي أوكسيد الكبريت الخطر في المنطقة.

ومن ناحية أخرى ضرب بلغت شدته 6,9 درجات أرخبيل هاواي الجمعة، في المكان نفسه الذي حصل فيه ثوران بركاني قبل يوم واحد، وفق ما ذكر .

وقع الزلزال الساعة 22,32 بتوقيت غرينتش على بعد 16 كيلومترا في جنوب غرب منطقة ليلاني إيستاتس وعلى عمق خمسة كيلومترات “تقريبا في المكان نفسه الذي وقع فيه زلزال مدمر بقوة 7,1 درجات عام 1975″، بحسب المعهد.

وقالت وكالة الدفاع المدني بمقاطعة هاواي إن الزلزال الذي وقع على اليابسة بالقرب من البركان لم يكن كبيرا بما يكفي للتسبب في حدوث أمواج مد عاتية “تسونامي”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين