أخبار أميركا وكندا

معلمة في مدرسة بأريزونا تدعو إلي العنف وقتل المهاجرين

/ ( راديو صوت العرب من أمريكا )

قدمت معلمة بمدرسة  بارديس في مدينة سكوتسديل بولاية أريزونا استقالتها بعد أن نشرت الأخبار أنها كتبت تغريدة تدعو الي الكراهية و ممارسة العنف ضد .

المعلمة بوني فيرن كتبت في تغرديتها “لماذا تقوم الحكومة بترحيل المهاجرين؟ فلنقتلهم ! ” ردا علي تغريدة نشرتها الكاتبة الأمريكية و التي تنتمي الي حزب المحافظين آن كولتر و المعروفة بموقفها المعادي للمهاجرين الوافدين الي الولايات المتحدة .

لم يقف الأمر عند هذا الحد ، بل أضافت بوني الي تغريدتها ” يمكننا ان نضع رصاصة في رأسهم على الفور”.

 

وقد قامت المعلمة في وقت لاحق بحذف كل تلك التغريدات من حسابها، ولكن ليس قبل أن يأخذ مستخدمي الانترنت لقطات لها و نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي . و أثارت تلك الكلمات غضب العديد من المتابعين الذين تركوا تعليقات علي الصفحة الرسمية الخاصة بالمدرسة التي تعمل بها مطالبين بانهاء تعاقدها و طردها.

و هو الأمر الذي دعا المدرسة فيما بعد الي اصدار بيان رسمي تعلن من خلاله أن المعلمة بوني فيرن و التي تقوم بالتدريس لتلاميذ الصف الثالث  قد استقالت من منصبها بعد أن ظلت تعمل بالمدرسة لمدة 12 عاما. كما اعلنت المدرسة أن المعلمة فيرن تشعر بالندم الشديد علي تلك التعليقات التي نشرتها في الأيام الأخيرة من خلال حسابها الشخصي  علي تويتر و التي كانت تحمل عبارات مسيئة و غير ملائمة. كما اشار البيان الى انه بالرغم من ان المؤسسة تؤيد حرية فيرن فى التعبير عن رأيها، الا ان التعليقات التى قدمتها “ليس لها مكان فى مدرستنا”.

ولاية أريزونا لا تتمتع بسمعة طيبة فيما يتعلق بمعاملة المهاجرين ، ففي عام 2010 أصدرت الولاية قانونا مناهضا للمهاجرين و المعروف بالقانون رقم  SB 1070  ” أو ” الأوراق، لو سمحت ” . فوفقا لهذا القانون يمكن لأفراد الشرطة الاطلاع على وضع المهاجرين الذين يحتجزونهم اذا كان هناك “اشتباه ” بان أوراقهم غير موثقة.

ترجمة / مروة مقبول

للاطلاع على الخبر الأصلي ، من فضلك اضغط على الرابط التالي :

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين