أخبار أميركا وكندا

كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي يغادر منصبه نهاية العام

أعلن السبت أنّ جون كيلي، أقرب مستشاريه وكبير موظفي ، سيغادر منصبه في نهاية العام الحالي، في تعديل جديد يطاول فريق عمله ويندرج في سياق تداعيات التحقيق في احتمال حصول تواطؤ مع روسيا.

وجاءت تصريحات ترامب تلك قبيل توجهه إلى فيلادلفيا لحضور مباراة بكرة القدم بين فريقي الجيش والبحرية.

وقال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض “سيغادر جون كيلي منصبه في نهاية العام”، موضحا أن اسم خلفه سيعلن في الأيام المقبلة.

ووصف ترامب كيلي بأنه كان مساعدا مخلصا خلال توليه منصبه ، وقال الرئيس الأميركي عن كيلي إنه “شخص رائع” وقال “أقدر كثيرا خدماته”.

علاقة متوترة

وكانت تقارير أشارت منذ عدة أيام إلى أن كيلي يخضع لضغوط كبيرة لدفعه للاستقالة.

وشهدت العلاقة بين ترامب وكيلي توتراً. ففي يونيو/ حزيران الماضي، كتبت صحيفة “نيويورك تايمز” أن كيلي ينوي الاستقالة بعدما قال لمجموعة أعضاء في مجلس الشيوخ كانوا في زيارة للبيت الأبيض أنه “مكان فظيع للعمل “

وفي وقت سابق هذا العام، أجبر كيلي على نفي أنه وصف ترامب بـ الأحمق” بعد أن أورد كلامه الصحفي المخضرم، بوب وودوارد، في كتابه عن ترامب.

وقيل إن كيلي استخدم هذا الوصف مرارا، كما زُعم أيضا أنه قال “إنه من غير المجدي محاولة إقناعه بأي شيء”.

أهمية المنصب

ويقول ، انتوني زوركر، إن مغادرة كيلي لمنصبه تعني أن فترة حكم الرئيس ترامب شهدت تبدل ثلاثة كبار موظفين للبيت الأبيض وثلاثة مستشارين للأمن القومي منذ تسلمه منصبه في يناير/كانون الأول 2017.

ولمنصب أهمية كبرى بالنسبة للرئاسة حيث يعتبر من يتولاّه اليد اليمنى للرئيس ومنسّق أعمال الإدارة الأميركية.

ونقلت وكالة رويترز الشهر الماضي عن مصدر لم تسمه قوله إن كبير موظفي مكتب نائب الرئيس مايك بنس، نيك آيرز، يُعد منافسا محتملا لتولي المنصب في البيت الأبيض.

مناصب ومهام عديدة

وقبل تعيينه كبير مستشاري دونالد ترامب في البيت الأبيض في تموز/يوليو 2017، شغل الجنرال المتقاعد منصب في الأشهر الستّة الأولى من ولاية الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

وكان ترامب قد رشح كيلي أوليا لتولي منصب وزير الأمن الوطني قبل أن يرقيه إلى منصب كبير موظفي البيت الأبيض في يوليو/تموز الماضي خلفا لرينس بريبوس.

وقد غرد الرئيس الأمريكي حينها واصفا إياه بأنه “أمريكي عظيم” و”قائد عظيم”.

وأثناء توليه منصب وزير الأمن الداخلي تولى الجنرال المتقاعد مسؤولية الحدود والهجرة وقرصنة الإنترنت وأمن المطارات وإدارة الكوارث الطبيعية.

وتم تعيينه في البيت الأبيض بعد بضعة أشهر من إقالة ترامب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، وتكليف المحقّق الخاص روبرت مولر إدارة التحقيق حول احتمال حصول تواطؤ بين فريق حملة ترامب الانتخابية وموسكو.

وأسندت إليه مهمة إعادة ترتيب الأمور الداخلية في البيت الأبيض الذي كان يعاني من الفوضى في الأشهر الأولى لرئاسة ترامب ومن ردود فعل الرئيس الأميركي الانفعالية وغير المتوقّعة.

وكيلي، على غرار ترامب، من دعاة التشدد في .

تعيينات جديدة

ويأتي الإعلان عن رحيل جون كيلي البالغ 68 عاماً بعد أقلّ من 24 ساعة على تعيين ترامب ، المتحدّثة باسم وزارة الخارجية والصحافية السابقة في شبكة فوكس نيوز، سفيرة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة خلفاً للسفيرة المستقيلة ، وكذلك تعيينه الخبير القانوني الجمهوري وليام بار وزيراً للعدل خلفاً لجيف سيشنز.

وسيضطلع بار بمسؤولية الإشراف على التحقيق الذي يتولاه المحقق الخاص روبرت مولر حول احتمال حصول تواطؤ بين فريق حملة ترامب الرئاسية وموسكو.

من هو جون كيلي ؟

ولد كيلي في في 11 مايو/آيار عام 1950، وانضم لمشاة البحرية الأمريكية عام 1970 وترقى فيها حتى وصل لرتبة جنرال.

وكيلي قائد سابق للقيادة الجنوبية للولايات المتحدة المسؤولة عن العمليات العسكرية في أمريكا الوسطى وأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.

وهو الضابط الأمريكي الأعلى رتبة الذي يفقد أحد أبنائه في الحرب حيث لقي نجله روبرت، وكان ملازما أولا في مشاة البحرية، حتفه في انفجار لغم أرضي في أفغانستان عام 2010.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين