أخبار أميركا وكندا

فرق إنقاذ ترافقها كلاب مدربة تبحث عن الناجين من الإعصار “مايكل”

وسط توقعات بارتفاع أعداد القتلى نتيجة الدمار الذي خلفه ، والذين بلغ عددهم حتى الآن 18 قتيلا ، وازدياد أعداد المفقودين تبذل فرق الانقاذ جهودا مكثفة من أجل العصور على مفقودين قي .

وقال بروك لونج رئيس الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ عن عدد القتلى في مؤتمر صحفي “أعتقد أنه سيرتفع… لم نصل بعد إلى بعض المناطق الأكثر تضررا”.

ومشطت ، أكوام الحطام والأشجار، في البلدات التي تلقت أعنف ضربة من الإعصار مايكل، وذلك بحثًا عن سكان محاصرين أو جثث بعد أن تسبب الإعصار في مقتل العديد من الأشخاص .

واستخدمت فرق الإنقاذ التابعة للوكالة معدات ثقيلة وكلابا مدربة وطائرات مسيرة ونظام تحديد المواقع العالمي في بحثها عن الناجين والضحايا.

وخلال عملها من منزل إلى منزل نجحت فرق الإنقاذ، التي يتألف معظمها من أفراد شرطة ورجال إطفاء، في تحديد أماكن ما يزيد على 520 شخصا من إجمالي 2100 شخص كانوا في عداد المفقودين منذ اجتياح الإعصار مايكل الشاطئ قرب مكسيكو بيتش بعد ظهر يوم الأربعاء وكان أحد أقوى العواصف في تاريخ .

وأوضحت شبكة البحث والإنقاذ التطوعية “كراود سورس ريسكيو”، ومقرها هيوستون، أن فرقها تحاول الوصول إلى نحو 2100 شخص بين مفقودين وعالقين ويحتاجون إلى المساعدة في فلوريدا.

وقال مكتب ريك سكوت حاكم فلوريدا إنه جرى نشر أكثر من 1700 فرد من رجال البحث والإنقاذ مشيرا إلى أن هذا العدد يتضمن سبعة فرق إنقاذ بحري سريع فضلا عن مشاركة نحو 300 سيارة إسعاف.

وقال كيث أكري المتحدث باسم إدارة السلامة العامة في إنه يجرى استعادة التيار الكهربائي وخطوط الاتصال الهاتفي ببطء لكن لا يزال نحو 236 ألف منزل وشركة في الولاية بدون كهرباء. وكانت الكهرباء انقطعت عن ما يزيد على 600 ألف منزل وشركة.

وكانت شركات المرافق قد أعلنت في وقت سابق أن التيار الكهربائي انقطع عن نحو 1.5 مليون من المنازل والشركات من فلوريدا حتى ، الجمعة .

 وقالت إن عودة التيار الكهربائي للمناطق الأكثر تضررا في فلوريدا قد تستغرق أسابيع .

وقال براد كيسرمان من إن عدد الأشخاص في ملاجئ الطوارئ من المتوقع أن يرتفع إلى 20 ألفًا.

وضرب مايكل الساحل الشمالي الغربي لفلوريدا يوم الأربعاء قرب برياح سرعتها 250 كيلومترا في الساعة وتسبب في ارتفاع كبير في الأمواج وفيضان واسع النطاق.. وأصبح الإعصار مايكل من  أقوى العواصف في تاريخ الولايات المتحدة.

وتسبب مايكل الذي وصل لليابسة بقوة إعصار من الفئة الرابعة في تدمير أحياء بأكملها وانتزاع الكثير من المنازل في مكسيكو بيتش من أساساتها الإسمنتية أو تحويلها إلى كومة من الركام.

وعلى الرغم من تراجع قوة الإعصار تدريجيا مع توغله في اليابسة في جنوب شرق الولايات المتحدة فقد أتى برياح قوية وأمطار غزيرة إلى ولايات ونورث وساوث كارولاينا وفرجينيا

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين