أخبار أميركا وكندا

ترامب يصل الى فرنسا وينتقد تصريحات ماكرون ويصفها بأنها ” مهينة للغاية “

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء الجمعة، الى للمشاركة في منتدى السلام،والمشاركة  في مراسم إحياء الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى  برفقة زوجته ميلانيا وعدد من المساعدين.

وفور وصوله انتقد الرئيس الأمريكي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون وتصريحاته حول إنشاء جيش أوروبي موحد وضرورة حماية من الولايات المتحدة.، وأعرب عن استيائه من هذه التصريحات .

ووصف الرئيس ترامب، إقتراح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بإنشاء جيش أوروبي للدفاع عن أوروبا من الولايات المتحدة وروسيا والصين، بأنه “مهين للغاية”.

وكتب الرئيس الأميركي على موقع “تويتر”: “اقترح الرئيس الفرنسي ماكرون أن تنشئ أوروبا قوات مسلحة لحماية نفسها من الولايات المتحدة والصين وروسيا. إنه أمر مهين للغاية.

وأضاف ” ربما يجب على أوروبا أن تسدد أولا مساهمتها في حلف شمال الأطلسي

وتابع الرئيس الأمريكي قائلا “يتعين على أوروبا أولا دفع حصتها العادلة في حلف حلف شمال الأطلسي (الناتو)  ، والذي تموله الولايات المتحدة  وتدعمه إلى حد كبير!”.

كان قد صرح في حديث لإذاعة “أوروبا 1” يوم الاثنين الماضي، وتم نشرها صباح اليوم الثلاثاء،  : “لن نكون قادرين على حماية الأوروبيين إذا لم نقرر إنشاء جيش أوروبي حقيقي. ويجب أن تكون لدى أوروبا القدرة على حماية نفسها في الغالب بمفردها، حتى بدون مساعدة الولايات المتحدة”.

وقال ماكرون “علينا أن نحمي أنفسنا تجاه وروسيا، وحتى الولايات المتحدة الأميركية”.

 وتابع “حين أرى الرئيس ترامب يعلن انسحابه من اتفاقية كبرى لنزع السلاح أبرمت بعد في الثمانينيات، من يكون الضحية ؟ أوروبا وأمنها”.

ورأى ماكرون، الذي يدعو منذ وصوله إلى السلطة العام الماضي إلى إنشاء ، أن على أوروبا أن تحد من اعتمادها على .

وأكد على أن أوروبا تواجه في الوقت الحاضر العديد من المحاولات للتدخل في عملياتها الديمقراطية الداخلية والفضاء السيبراني.

وأسس الإتحاد الأوروبي صندوقا دفاعيا بعدة مليارات يورو العام الماضي بهدف وجعل القارة أكثر استقلالية على الصعيد الاستراتيجي.

كما تزعمت فرنسا جهودا لإنشاء قوة من تسعة بلدان تكون قادرة على التحرك سريعا لتنفيذ عمليات عسكرية مشتركة وعمليات إجلاء من مناطق حرب وتقديم الإغاثة عند وقوع كوارث طبيعية.

​كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في وقت سابق أن واشنطن ستنسحب من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

وقال إن بلاده ستزيد قدرتها النووية حتى “يعود الآخرون إلى وعيهم” مضيفا أن واشنطن ستكون جاهزة بعد ذلك لوقف هذه العملية وبدء عمية نزع سلاحها. وأوضح أيضا أن هذه الرسالة موجهة قبل كل شيء إلى الصين وروسيا.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومنذ توليه منصب الرئاسة في يناير 2017، دعا دول الناتو إلى زيادة إنفاقها العسكري حتى يصل إلى 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي لكل دولة

ويطالب  ترامب بهيكلة ميزانية حلف شمال الأطلسي “الناتو”، حيث تدفع الولايات المتحدة نصيب الأسد من النفقات. وأعلن ترامب أنه يتعين على الحلفاء أن يدفعوا للولايات المتحدة المزيد من أجل “الحماية “

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين