أخبار أميركا وكندا

ترامب يختار ” هيذر ناورت ” سفيرة لأميركا لدى الأمم المتحدة

قالت وكالة بلومبرغ، الخميس، نقلا عن 3 مصادر أن ، اختار لتكون مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عدة عن ترامب عرضه على ناورت هذا المنصب، وقال الرئيس الأميركي آنذاك إنه ينظر “على نحو جاد” بتعيينها.

وأضاف لوسائل الإعلام “هي ممتازة. إنها إلى جانبنا منذ فترة طويلة. إنها تدعمنا منذ وقت طويل”.

كانت مندوبة واشنطن المنتهية ولايتها نيكي هيلي قدأعلنت استقالتها في أكتوبر الماضي بعد أن شغلت المنصب لمدة 18 شهرا.

و هيلي (46 عاما)، هي ابنة مهاجرين هنديين وكانت تشغل منصب حاكمة ولاية ساوث كارولاينا ، وكانت واجهة سياسة “أميركا أولا”، التي تبناها ترامب، في الأمم المتحدة وقادت انسحاب واشنطن من برامج عدة تابعة للمنظمة الدولية، كما دافعت بقوة عن سياسات ترامب المتشددة تجاه إيران وكوريا الشمالية بسبب برامجهما النووية.

وانضمت هيلي إلى قائمة طويلة من كبار الموظفين الذين رحلوا عن إدارة ترامب، ومن بينهم ، الذي أقيل من منصبه في مارس، وستيف بانون كبير الخبراء الاستراتيجيين لدى ترامب والذي رحل عن منصبه في أغسطس 2017.

ومنذ أن أعلنت نيكي هيلي استقالتها من المنصب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ، ليصبح المنصب خاليا مع بداية العام القادم ، ظل اسم المرشح لتقلد منصب ، يشغل بال الكثيرين .

وترددت عدة أسماء بقوة لشغل هذا المنصب الرفيع ، وذكرت المصادر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سوف يختار مرشحا من بين عدة أسماء مطروحة أمامه ، ومنها الأميركية من أصل مصري دينا باول والتي اعتذرت عن هذا المنصب ، ومنهم أيضا ، السفيرة نانسي برينكر مؤسسة دار سوزان كومن لسرطان الثدي ، السيناتور الجمهورية السابقة كيلي أيوت ، السفيرة الأمريكية في كيلي كرافت ، وزير الداخلية الأمريكي ريان زينكي ، السفير الأمريكي لدى ألمانيا ريتشارد جرينيل ، كاي بيلي هاتشيسون سفيرة الولايات المتحدة في “ناتو”  .

 يذكر أن”هيذر ناورت” تم تعيينها في منصب المتحدث باسم في أبريل من العام الماضي 2017 بعد أن كانت تعمل مذيعة أخبار في شبكة “فوكس نيوز”

ووفق بيان صدر عن وزارة الخارجية الأميركية عند تعيينها ، فإن نويرت اختيرت على خلفية عملها الإعلامي السابق والذي اكتسبت فيه خبرة تزيد عن 15 عاماً كمذيعة ومراسلة في تغطية الأحداث والأخبار المحلية والعالمية ومن بينها أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2011 والحرب على العراق.

وعملت نويرت قبل تعيينها في الخارجية الأمريكية مذيعةً ومراسلةً للأخبار في نيويورك لدى قناة فوكس نيوز، وكانت مسؤولةً عن إعداد تقارير الأخبار العاجلة في برنامج الأخبار الصباحي على القناة، كما كانت تقدم وحدها أو بمشاركة زملائها بعض البرامج على فوكس نيوز وقدمت مشاركات في العديد المنصات كالردايو والإنترنت.

وبعد تخرجها من كلية الصحافة في جامعة كولومبيا انضمت نويرت إلى فوكس، وقامت بتغطية الأربع الماضية، واعتادت على نقل الأحادث من الولايات المتأرجحة واجتماعات الجمهوريين والديمقراطيين وخطابات التنصيب الرئاسية.

وقبل انضمامها إلى فوكس نيوز عملت نويرت مراسلةً لشبكة إيه بي سي نيوز “ABC News” وسافرت أسفاراً مكثفةً لتغطية القصص الإخبارية العاجلة في الولايات المتحدة وخارجها.

كما تم ترشيح أحد تقاريرها المعمقة حول المراهقات أثناء الحرب في العراق لنيل إحدى جوائز إيمي، كما عملت قبل انخراطها في عالم الأخبار مستشارةً في مجال الرعاية الصحية بعد أن درست في كلية مونت فيرنون في العاصمة الأمريكية واشنطن.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين