أخبار أميركا وكندا

ترامب وماكرون يلتقيان في “قصرالإليزيه ” بباريس .. قبل “قمة الحرب العالمية”

التقى صباح السبت مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الإليزيه بباريس ، وذلك قبل انعقاد “قمة الحرب العالمية” بمناسبة مرور 100 عام على انتهاء الحرب العلمية الأولى .

وأجرى الزعيمان محادثات ثنائية تناولت عدة موضوعات ، شملت  إيران والصراعات في سوريا واليمن وتغير المناخ والتجارة وطغت عليها الخلافات حول تشكيل جيش أوروبي وتمويل حلف الناتو.

كان ترامب قد وصل إلى العاصمة الفرنسية  “باريس ” مساء الجمعة للمشاركة في الاحتفالات التي تقيمها بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

ويتوجه الرئيس الأميركي ترامب بعد لقائه مع رئيس فرنسا  إلى المقبرة الأمريكية في بوا بيلو في شمال فرنسا ، بينما يلتقي الرئيس ماكرون المستشارة الألمانية ميركل في شمال باريس لمراسم ترتدي طابعا رمزيا كبيرا.

وفي تصريحات أعقبت اللقاء، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن بلاده تريد “أوروبا قوية” ومستعدة لمساعدة حليفتها، لكن على أوروبا أن تكون عادلة عندما يتعلق الأمر بتقاسم عبء الدفاع.

وأضاف ترامب “نريد أوروبا قوية، هذا مهم جدا لنا وأيا كانت الطريقة الأفضل والأكفأ لنفعل هذا فستكون شيئا يرغب فيه كلانا”.

وردا على سؤال عما قصده من تغريدة قال فيها إنه شعر بالإهانة من تصريحات لماكرون عن ضرورة أن تخفض أوروبا اعتمادها على الولايات المتحدة في الأمن، قال ترامب “نريد أن نساعد أوروبا لكن عليها أن تكون عادلة. الإسهام حاليا في العبء يقع بشكل كبير على الولايات المتحدة”.

وقال ماكرون إنه يتفق مع وجهة نظر ترامب بشأن حاجة أوروبا لتمويل جزء أكبر من التكاليف في .

وقال بالإنجليزية “لهذا أعتقد أن اقتراحاتي بشأن الدفاع الأوروبي تتناسب تماما مع ذلك”.

كان ترامب قد هاجم ماكرون فور وصوله إلى باريس، بعد اقتراح الرئيس الفرنسي إنشاء جيش أوروبي لمواجهة والصين والولايات المتحدة.

وكتب ترامب في تغريدة بينما كانت طائرته الرئاسية تحط في باريس أن “الرئيس ماكرون اقترح للتو أن تنشىء أوروبا جيشها الخاص لتحمي نفسها من الولايات المتحدة والصين وروسيا”.

وأضاف ” إنه أمر مهين .. لكن ربما يتعين على أوروبا أولا أن تدفع مساهمتها في حلف شمال الأطلسي الذي تموله الولايات المتحدة بشكل كبير”.

وفيما يتعلق بقضية مقتل الشهر الماضي، قال مصدر من الرئاسة الفرنسية إن الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمريكي دونالد ترامب اتفقا على ضرورة تقديم السلطات السعودية لمعلومات كاملة حول هذا الموضوع.

وأضاف المسؤول أن الرئيسين اتفقا أيضا على ضرورة ألا تسبب قضية خاشقجي في المزيد من زعزعة الاستقرار في فيما قالا إنها يمكنها أن تتيح فرصة للتوصل إلى حل سياسي للحرب في اليمن

وكتب ترامب في تغريدة صباح السبت “أنا موجود في باريس لأحتفل بذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى”.

وأضاف “ما هو أفضل من الاحتفال بنهاية حرب وخصوصا هذه الحرب التي كانت من الأكثر دموية في التاريخ؟”.

وبعد ظهر اليوم، يحيي ماكرون برفقة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، بالقرب من ، حيث النصب التذكاري لتوقيع اتفاق هدنة نهاية القتال، وذلك في الحادي عشر من نوفمبر عام 1918.

ومن المنتظر أن يشارك في الاحتفالات التي تقيمها فرنسا بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى نحو 60 رئيس حكومة ودولة، بينهم ، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان،

ويصل معظم المشاركين غدا الأحد إلى ، لإحياء الذكرى المئوية لانتهار الحرب. وستكون ذروة الاحتفالات عند قوس النصر في باريس .

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين