أخبار أميركا وكندا

الأميركيون يحتفلون بيوم ” كولومبوس”

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في يوم احتفال بيوم “كولومبوس” أن “روح العزيمة والمغامرة لكريستوفر كولومبوس كانت مصدر إلهام لأجيال من الأميركيين”:

وقد احتفل المواطنون  فى الولايات المتحدة، اليوم الإثنين  بيوم “كولومبوس”، وهو بمثابة عيد وطني في الولايات المتحدة وفي مناطق أخرى من الجنوبية، بالإضافة إلى وإيطاليا.

وتم تحديد العطلة الوطنية فى الولايات المتحدة منذ عام 1937، كذكرى ليوم وصول إلى الولايات المتحدة عندما تم اكتشاف العالم الجديد فى 12 أكتوبرعام 1492 .

ويعتبر”” هو مناسبة لاسترجاع ذكرى اكتشاف المغامر الإيطالي كريستوفر كولومبوس العالم الجديد، الذي سمي لاحقا “أميركا”، تيمنا بمغامر إيطالي آخر وهو أميريكو فسبوتشي.

وكانت مملكة إسبانيا استأجرت في 1492 كريستوفر كولومبوس ليجد طريقا جديدة نحو آسيا، تُعوّض به “طريق الحرير”.

وكان كولومبوس يريد الوصول إلى الهند حينما وصل بالعالم الجديد معتقدا أنه وصل إلى آسيا، لكن أميريكو فسبوتشي أدرك لاحقا أن هذه الأراضي الشاسعة قارة جديدة وليست آسيا.

وتحتفي معظم الولايات الأميركية بـ”يوم كولومبوس” كل عام الذي يصادف الاثنين الثاني من شهر تشرين الأول/ أكتوبر. وهو أيضا يوم إجازة فيدرالية يتعطل فيها الدوام في المكاتب الحكومية والمدارس

وجاء الاحتفال بشكل غير رسمى فى عدد من المدن بالولايات وذلك فى بداية القرن ال18 ، والعيد هو وسيلة لتكريم إنجازات كولومبس والاحتفال بالتراث الايطالى فى الولايات المتحدة طوال تاريخها ، وقد وظهرت العديد من البدائل للعطلة فى السنوات الأخيرة .

وتم تحديد العطلة الوطنية فى الولايات المتحدة منذ عام 1937، كذكرى ليوم وصول كريستوفر كولومبوس إلى الولايات المتحدة عندما تم اكتشاف العالم الجديد فى 12 أكتوبرعام 1492 .

وتكرم دول كثيرة في أميركا الجنوبية ذكرى اكتشاف القارة الأميركية تحت أسماء كثيرة، ففي وكولومبيا يحتفلون به تحت اسم “يوم العرق الهيسبانيك”، وفي كوستاريكا “يوم الثقافات”. وتحتفل به أيضا فنزويلا وكولومبيا وتشيلي.

أما في إسبانيا وإيطاليا، فيتم الاحتفال بـ”يوم كولومبوس” تحت اسم “العيد الوطني”.​

ونشر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، الإعلان الرئاسى فى يوم كولومبوس 2018، على الموقع الرسمى للبيت الأبيض، وأعاد نشره، الاثنين، عبر صفحته الرسمية على موقع “تويتر”، والذى احتفى فيه بإنجازات المكتشف كريستوفر كولومبس، الذى عبر ووصل إلى فى 12 أكتوبر 1492، كما اكتشف أراضى خلال رحلته الثانية فى العام 1498.

وقال الرئيس الأمريكى عبر إعلانه الرئاسى، “فى عام 1492، اكتشف كريستوفر كولومبوس وأسرته القوية الثلاث، وهى نينا، وبينتا، وسانتا ماريا، ، وبشر إنجازه التاريخى بعصر الاستكشاف الذى وسّع معرفتنا بالعالم، وشكلت رحلة كولومبوس الجريئة بداية قرون من الاستكشاف عبر المحيط الأطلسى الذى حوّل النصف الغربى من الكرة الأرضية، وفى يوم كولومبوس، نحتفل بإنجازات هذا المستكشف الإيطالى الماهر ونعترف بشجاعته وقوة إرادته وطموحه – كل القيم التى نعتز بها كأمريكيين”

“لقد قدمت روح العزيمة والمغامرة فى كولومبوس، الإلهام لأجيال من الأمريكيين، وفى يوم كولومبوس، نكرم إنجازاته الرائعة كملاح، ونحتفل برحلته إلى الامتداد غير المعروف للمحيط الأطلسى، وشكلت رحلته الرابطة الأولية بين أوروبا والأمريكتين، وغيرت العالم إلى الأبد، واليوم، بهذه الروح، نواصل البحث عن آفاق جديدة لمزيد من الفرص والمزيد من الاكتشاف على الأرض والبحر والفضاء”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين