أخبار أميركا وكندا

بومبيو يبحث “الأمن على الحدود” مع رئيس المكسيك

وصل وزيرالخارجية الأمريكى الجمعة، إلى مكسيكو حيث اجتمع بالرئيس المنتخب اليسارى أندريس مانويل لوبيز اوبرادور وسط خلافات على عدة مواضيع بين البلدين.

ومنذ بداية اليوم أحاط بالمنزل المتواضع فى مكسيكو الذى يستخدمه الرئيس المنتخب مكتبا، حزام أمنى من عشرين عنصرا فقط وحواجز معدنية، فيما تجمع نحو 100 صحفى فى المكان منذ الفجر.

وبحث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع الرئيس المكسيكي المنتخب أندريس مانويل مسائل الأمن والتجارة خلال أول زيارة له إلى هذا البلد بصفته الحالية.

وقال بومبيو في أعقاب اللقاء مع الرئيس المكسيكي اليوم الجمعة إنه “شدد بروح الاحترام” على ضرورة معالجة قضايا الأمن على الحدود خلال المباحثات. واعترف مع ذلك بأن تهريب المخدرات تنامى بسبب ارتفاع الطلب عليها في الجانب الأمريكي من الحدود.

وأشار الوزير الأمريكي إلى أنه بحث مع لوبيز أوبرادور كيفية إحراز بلديهما تقدما في تحقيق الأهداف المشتركة في التجارة وأمن الحدود.

كما أكد بومبيو أنه يتطلع للعمل المشترك مع لوبيز أوبرادور بعد تنصيبه رئيسا للمكسيك، معتبرا اياه  شريكا هاما في التعامل مع التحديات الإقليمية.

وأضاف أنه من المهم بالنسبة للولايات المتحدة أن تكون لديها علاقات قوية وعادلة في مجال التجارة.

ويقوم بومبيو بزيارته على رأس وفد مهم يضم ووزيرة الأمن الداخلى كرستين نيلسن وصهر دونالد ترامب ومستشاره .

وتوترت العلاقات بين والمكسيك منذ تولى ترامب مهامه فى يناير 2017 بعد حملة انتخابية تخللتها تصريحات مناهضة للمكسيك ووعد بإقامة جدار على الحدود تدفع ثمنه .

ضافة إلى هجمات على الذى يربط البلدين وكندا منذ 1994.

وكانت القيادة المكسيكية الجديدة، وخاصة الرئيس المنتخب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور ومارسيلو إبرارد الذي سيتولى مهام وزير الخارجية، قد أعربت عن تفاؤلها بشأن مستقبل العلاقات بين مكسيكو وواشنطن على الرغم من الخلافات القائمة.

وقال مصدر مسئول إنه سيتم بحث كافة القضايا التى كانت مصدر توتر بين البلدين فى الأشهر الأخيرة وهى التجارة والهجرة والأمن والخلاف الحدودى.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين