أخبار أميركا وكندا

بول مانافورت يتعاون مع المحقق مولر.. و يقر بالذنب في تهمتين

قرر دونالد ترامب الانتخابية الجمعة التعاون مع التحقيق الذي يجريه في احتمال تواطؤ الحملة مع .

وفي صفقة لتجنب محاكمة ثانية حول تهم غسل الاموال والعمل غير القانوني، وافق مانافورت على الاعتراف بتهمتي التآمر ضد وعرقلة عمل العدالة ، ولدى مثوله اليوم أمام محكمة فيدرالية، أقر مانافورت بالذنب في هاتين التهمتين .

وقال المستشار السياسي الجمهوري المخضرم (69 عاما) للمحكمة بعد تلاوة التهم الموجهة اليه “اعترف بالتهم الموجهة الي”.

وبهذا الاتفاق يتجنب مانافور محاكمة مثيرة كان يمكن أن تحرج الرئيس وحزبه الجمهوري قبل سبعة أسابيع من انتخابات منتصف الولاية.

ونصت لائحة الاتهام على قيامه بتبييض أكثر من 30 مليون دولار في الولايات المتحدة من خلال شراء عقارات وسلع فاخرة “وخداع الولايات المتحدة بالتهرب من أكثر من 15 مليون دولار من الضرائب”.

وقال الادعاء ان مانافورت تصرف بشكل غير قانوني لصالح يانوكوفيتش وحصل على عشرات ملايين الدولارات التي قام بتبييضها من خلال وغيرها من الدول ولم يدفع ضرائب عليها.

وثارت تكهنات بأن مانافورت سيتعاون مع مولر على أمل الحصول على عفو من ترامب الذي قالت تقارير عدة أنه ناقش الفكرة مع محاميه.

وقد يواجه مانافورت السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات في إطار الاتفاق وسيتخلى عن أربعة عقارات تقدر قيمتها بملايين الدولارات وكذلك عن حسابات مصرفية وبوليصة تأمين على الحياة.

وفي الشهر الماضي، أدين مانافورت في 8 تهم بالاحتيال الضريبي والمصرفي بالإضافة إلى تهمة الامتناع عن الإدلاء بتفاصيل حسابات مصرفية.

وهذه هي أول محاكمة جنائية تأتي نتيجة تحقيق في التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات التي فاز فيها ترامب.

ويأتي قرار مانافورت التعاون مع التحقيق في التواطؤ مع روسيا بعد أقل من شهر من ابرام اتفاقا مع النيابة الفدرالية التي تشير بأصابع الاتهام إلى الرئيس في انتهاكات مالية في حملته الانتخابية.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يشكل فيه تحقيق مولر حول التواطؤ بين حملة ترامب وروسيا، ضغوطا متزايدة على البيت الأبيض.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز الجمعة “هذا ليس له علاقة مطلقا بالرئيس او بحملته الرئاسية الناجحة 2016. الأمران منفصلان تماما”.

وعمل مانافورت في حملة ترامب لنحو ستة أشهر في منتصف 2016، وأدانته هيئة محلفين في محاكمة منفصلة بثماني تهم تتعلق باحتيال مالي.

إلا أن تلك التهم بالإضافة الى التهمتين اللتين اعترف بهما اليوم غير مرتبطة بحملة ترامب، بل تتعلق بعمله للرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش وحزبه الموالي لموسكو بين 2005 و2014.

ودافع ترامب عن مانافورت مرارا وفي الوقت نفسه سعى إلى النأي بنفسه منه وقال في حزيران/يونيو أنه “جاء إلى الحملة في وقت متأخر جدا وكان معنا لفترة قصيرة”.

وكتب على تويتر في آب/اغسطس “اشعر بالاستياء الشديد بشأن بول مانافورت وعائلته الرائعة” وذلك غداة إدانة لجنة محلفين مانافورت بعشر تهم تتعلق بالاحتيال المصرفي والضريبي ليواجه عقوبة السجن حتى 80 عاما.

وعقب ذلك الحكم قال لصحيفة نيويورك تايمز إنه والرئيس يدرسان احتمال العفو عن مانافورت والتبعات السياسية التي يمكن أن تترتب على ذلك.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين