أخبار أميركا وكندا

بعد لقاء بومبيو وزعيم كوريا الشمالية : قمة ثانية مرتقبة بين ترامب وكيم

أعلن وزير خارجية مايك بومبيو أنه زار كوريا الشمالية حيث اجتمع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم، مضيفا أن بلاده وكوريا الشمالية ستمضيان قدما فى تنفيذ الالتزامات التى تمخضت عنها قمة سنغافورة”.

وذكرت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية أن بوميبو كشف عن صورة لقائه مع كيم عبر حسابه على ظهر اليوم.

وعقد صباح الأحد مباحثات استمرت ساعتين مع كيم في ، اعقبها غداء، قبل أن ينتقل بومبيو إلى سيول.

وصرح بومبيو عقب لقائه بزعيم كوريا الشمالية إن وكوريا الشمالية اتفقتا على عقد قمة ثانية بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم كيم جونغ أون في أقرب وقت

وأضاف بومبيو أنه سيواصل المشاورات مع بيونغ يانغ لتحديد مكان وموعد اللقاء الجديد .

من جانبه قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إنه أجرى مباحثات “بناءة ورائعة” مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيونغ يانغ الأحد.

وأوضحت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية أن كيم عبر عن رضاه عن المحادثات وقالت إنه “تم فيها التفاهم بشأن المواقف المشتركة وتم تبادل الآراء .

وكتب بومبيو في تغريدة، بعدما عقد لقاء مع كيم استمرّ نحو ساعتين: “قمت بزيارة جيدة لبيونغ يانغ للقاء الزعيم كيم

وأضاف: “تابعنا تقدمنا بشأن الاتفاقات السابقة (التي تم التوصل إليها) أثناء قمة سنغافورة” في حزيران بين كيم والرئيس ترامب. وتابع: “شكراً لاستقبالي، فريقي وأنا”.

ويقوم وزير الخارجية مايك بومبيو بجولة آسيوية استهلها في السبت، وشملت كلا من كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية  ويتجه بعدها إلى الصين الإثنين.

وبعد وصوله إلى ، قال بومبيو في اجتماع مع ، إنه أجرى “مباحثات مثمرة وجيدة” مع كيم في محادثات تمثل “خطوة أخرى إلى الأمام .

وأعلنت الرئاسة الكورية الجنوبية أن بومبيو وكيم ناقشا “خطوات نزع الأسلحة النووية التي ستتخذها كوريا الشمالية ودور الحكومة الأميركية” في ذلك، إضافة الى “الإجراءات المقابلة” التي ستتخذها .

وقال الرئيس الكوري الجنوبي مون الذي يتوسط من أجل التوصل لسلام في ، والذي عقد ثلاث قمم مع كيم هذه السنة، إن “العالم بأكمله” كان يتابع باهتمام شديد نتائج زيارة بومبيو.

وكان من المقرر أن يقوم بومبيو بهذه الزيارة القصيرة، وهي الرابعة لكوريا الشمالية منذ آذار/مارس الماضي، في أواخر آب/أغسطس الماضي لكنها تأجلت في اللحظة الأخيرة بتوجيهات من ترامب بسبب عدم إحراز تقدم في المحادثات بشأن تفكيك برنامج بيونغ يانغ النووي.

وبعد ختام زيارته في سيول، يتوجه بومبيو الإثنين إلى بكين، في زيارة تبدو متوترة، بعد أيام على خطاب لاذع لنائب الرئيس الأميركي مايك بنس اتهم فيه الصين بالعدوان وبـ”سرقة” تكنولوجيا، وحتى بالتدخل في الانتخابات في الولايات المتحدة ضد ترامب.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين