أخبار أميركا وكندا

الولايات المتحدة تغلق مقر البعثة الفلسطينية في العاصمة واشنطن

أعلنت الأميركية الاثنين أنها ستغلق مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في .

وأبلغت وزارة الخارجية الأمريكية السلطة الوطنية الفلسطينية بشكل رسمى بهذا القرار

وأصدرت الخارجية الأميركية بيانا أوضحت فيه أسباب اتخاذها هذا القرار جاء فيه  “لقد سمحنا لمنظمة التحرير بالقيام بعمليات تدعم هدف التوصل إلى اتفاق سلام دائم وشامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك منذ انتهاء الإعفاء السابق في تشرين الثاني/نوفمبر 2017”.

وتابع البيان  ” إن المنظمة لم تتخذ خطوات للدفع من أجل بدء محادثات مباشرة مع إسرائيل”،

وأدان  البيان “رفض” الفلسطينيين خطة السلام الأمريكية التي لم يعلن عنها بعد ” .

وقال إن المنظمة نددت بخطة سلام أميركية حتى قبل أن تطلع عليها ورفضت الانخراط مع الحكومة الأميركية فيما يتعلق بجهود السلام وغيرها”.

ويعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطة سلام في الشرق الأوسط طال انتظارها، لكن المسؤولين الفلسطينيين يرفضون التعامل مع مبعوثي الرئيس الأمريكي منذ قراره المثير للجدل باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقالت  المتحدثة باسم الوزارة هيذر ناورت إن “هذا القرار يتطابق أيضا مع مخاوف الإدارة والكونجرس من المحاولات الفلسطينية الرامية إلى إجراء تحقيق في إسرائيل من قبل المحكمة الجنائية الدولية”.

وأكدت ناورت على  “أن الولايات المتحدة ما زالت تعتقد أن المفاوضات المباشرة بين الطرفين هي الطريق الوحيد للسير قدماً نحو السلام المنشود “

من جانبه، أدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، قرار الإدارة الأمريكية إغلاق مكتب بعثة في واشنطن، واصفا هذه الخطوة المتعمدة، بالهجمة التصعيدية المدروسة التى سيكون لها عواقب سياسية وخيمة فى تخريب النظام الدولى برمته، من أجل حماية منظومة الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه.

وقال الأمين العام لمنظمة التحرير صائب عريقات في بيان إن القرار الأمريكي “تصعيد خطير”

وأضاف عريقات فى بيان صحفي، “لقد تم إعلامنا رسمياً بأن الإدارة الأمريكية ستقوم بإغلاق سفارتنا في واشنطن عقاباً على مواصلة العمل مع المحكمة الجنائية الدولية ضد جرائم الحرب الإسرائيلية، وستقوم بإنزال علم فلسطين في واشنطن العاصمة، ما يعنى أكثر بكثير من صفعة جديدة من إدارة ترمب ضد السلام والعدالة. ليس ذلك فحسب،

بل تقوم الإدارة الأمريكية بابتزاز المحكمة الجنائية الدولية أيضا وتهدد مثل هذا المنبر القانوني الجنائي العالمي الذي يعمل من اجل تحقيق العدالة الدولية”.

وأضاف: بإمكان الإدارة الأمريكية اتخاذ قرارات متفردة وأحادية خدمة لليمين الإسرائيلي المتطرف، وبإمكانها إغلاق سفارتنا في واشنطن، وقطع الأموال عن الشعب الفلسطيني، ووقف المساعدات بما فيها التعليم والصحة، لكنها لا يمكن أن تبتز إرادة شعبنا ومواصلة مسارنا القانوني والسياسي، خاصة في المحكمة الجنائية الدولية،

وسنتابع هذا المسار تحقيقاً للعدالة والانتصاف لضحايا شعبنا، وحث المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، الإسراع فى فتح تحقيق جنائى فورى فى جرائم الاحتلال الإسرائيلية.

يذكر أن منظمة التحرير وهي الممثل المعترف به دوليا للشعب الفلسطيني فتحت مكتبا لها في العاصمة الأمريكية عام .1994

ويتم تجديد إذن بقاء بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، كل ستة أشهر. وكانت الولايات المتحدة قد هددت في تشرين الثاني/نوفمبر بإغلاق مكتب البعثة.

وأعلن الرئيس دونالد ترامب الخميس أنه لن يمنح الفلسطينيين “أي مساعدات حتى عودتهم إلى مفاوضات السلام”.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين