أخبار أميركا وكندا

السيناتور كلوبوشار تعلن ترشّحها لانتخابات الرئاسة الأميركية 2020

أعلنت ، ، الأحد عزمها الترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة.

وأمام حشد من مناصريها في مينيابوليس، كبرى مدن مينيسوتا، أعلنت السيناتورعن الولاية الواقعة في وسط غرب البلاد ترشّحها للانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي لمنافسة الرئيس الجمهوري في السباق نحو البيت الأبيض في نوفمبر 2020.

ولم يمنع تساقط الثلج والحرارة المتدنيّة التي اقتربت من 10 درجات مئوية تحت الصفر السناتورة البالغة من العمر 58 عاماً من إطلاق حملتها الانتخابية برسالة تفاؤلية تسعى لتوحيد صفوف الأميركيين أياً يكن انتماؤهم.

دعوة للوحدة

وقالت السيناتورة خلال تجمع في مدينة مينيابوليس عاصمة الولاية: “دعونا نقطع نهر الانقسامات ونسير عبر جسرنا القوي إلى أرض مرتفعة”.

واعلنت المدعية العام السابقة، وعضو الأمريكي عن إنها “تترشح من أجل كل شخص يريد أن يحظى عمله بالتقدير”.

وكتبت في تغريدة خلال زيارتها لمسقط رأسها: “أوقفوا التخويف والكراهية. قد نأتي من أماكن مختلفة، قد نصلي بطرق مختلفة، قد نبدو مختلفين، ونحب بطرق مختلفة، لكننا نعيش جميعا في نفس بلد الأحلام المشتركة”

وفي خطاب ترشّحها عدّدت المدعيّة العامّة السابقة أبرز محاور حملتها الانتخابية ومن بينها مكافحة التغيّر المناخي وإصلاح قوانين الهجرة والتصدّي للمآسي “المخجلة” الناجمة عن انعدام المساواة في نظام التأمين الصحّي.

كلوبوشار في

وكلوبوشار هي حفيدة عامل منجمي وشعبيتها جارفة في ولايتها كما في المعاقل المنجمية التي انتقلت من كفّة الديموقراطيين إلى كفّة الجمهوريين في انتخابات 2016 حين صوّتت لترامب.

وكلوبوشار (58 عاما) مدعية سابقة، وعضو بمجلس الشيوخ عن ولاية مينيسوتا وقد انتخبت ثلاث مرات لمجلس الشيوخ، آخرها العام الماضي، وقد حصلت على حوالي 60 في المئة من الأصوات في الانتخابات الأخيرة.

وفازت في المرات الثلاث السابقة بفارق أكثر من 20 نقطة عن منافسيها، حسب شبكة “أن بي سي”، وتسعى لتقديم صورتها على أنها نقيض

وقدمت كلوبوشار مقترحات في المجلس لتعزيز الشفافية في وسائل التواصل الاجتماعي وتخفيض أسعار الدواء، وقد ساندت أيضا تشريعا لمحاربة التغير المناخي.

والسيناتور كلوبوشار أول معتدلة وسط مجموعة كبيرة من الديمقراطيين الذين يسعون لمنافسة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

 

7.4 مليون فقط للحملة الانتخابية

وقالت في تصريحات معدة مسبقا لمخاطبة حشد في مينيسوتا في وقت لاحق من يوم الأحد “أدعوكم للانضمام إلى حملتنا.. إنها حملة نابعة من داخلنا.. لا أمتلك ماكينة سياسية ولست صنيعة المال.. فكل ما أملكه هو المثابرة والعائلة والأصدقاء”.

وأضافت “سأنظر إليكم في عيونكم.. سأخبركم بما يجول في خاطري وسأركز على إنجاز الأمور.. فهذا ما فعلته طوال حياتي”.

ولم تنجح سوى في جمع نحو 7.4 مليون دولار لحملتها، وهو مبلغ ضئيل نسبيا مقارنة بما جمعه أقرانها من المرشحين للمجلس في انتخابات أخرى أكثر تنافسية.

المحاماة هي البداية

وبدأت إيمي كلوبوشار عملها كمحامية في شركة خاصة لتصبح بعدها المدعي العام في مقاطعة هينبين في عام 1998، أكثر مقاطعات ولاية مينيسوتا ازدحاماً بالسكان.

وبعد ثماني سنوات، انتخبت لتمثيل مينيسوتا في مجلس الشيوخ، لتصبح أول سيدة تحصل على هذه الوظيفة.

ونالت كلوبوشار اهتمام وسائل الإعلام عندما اختلفت مع بريت كافانو خلال جلسات استماع بمجلس الشيوخ حول ترشيحه لعضوية المحكمة العليا في .

فقد كانت من أعضاء اللجنة القضائية في الكونجرس التي وجهت أسئلة صعبة لمرشح الرئيس دونالد ترامب للمحكمة العليا بريت كافناه.

كما نالت شهرة وسط الدوائر الديمقراطية بفضل عملها لتأييد حركة (مي تو) المناهضة للتحرش الجنسي والاعتداء، لكنها بحاجة إلى تعزيز صورتها على المستوى الوطني إذ نادرا ما تظهر في نتائج استطلاعات الرأي المتعلقة بالمرشحين الديمقراطيين المحتملين.

تمكنت من تحويل 43 مقاطعة من مقاطعات ترامب في مينيسوتا إلى جانبها في الانتخابات النصفية العام الماضي، إلا أن نهجها الحزبي قد لا يساعدها في حزب يهيمن عليه اليسار التقدمي.

كما تحدثت علانية ضد التي ينتهجها ترامب، لكنها لم تعلن دعمها للتحرك من أجل إلغاء “وكالة الهجرة والجمارك” في الولايات المتحدة.

وتجنبت مشروع قانون الرعاية الصحي الذي يطالب به بيرني ساندرز والذي يعرف باسم “الرعاية الطبية للجميع”، مفضلة دعم “انتقال معقول”.

ويشعر الكثير من اليساريين أيضاً أن إصلاحاتها التعليمية، التي دعت فيها إلى تخفيض تكلفة التعليم، ليست كافية.

وتدعم كل من هاريس ومنافسها المحتمل ساندرز جعل التعليم الجامعي مجانياً بالكامل.

5 نساء في قائمة الديموقراطيين

وتنضم كلوبوشار (58 عاما) إلى قائمة غير مسبوقة تضم 4 نساء من أعلن تحديهن للرئيس دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة وهن: عضو مجلس الشيوخ ، اليزابيث وارن التي أطلقت حملتها الرسمية أول أمس السبت، والسيناتور الديمقراطية كامالا هاريس وتلوسي غابارد و والسيناتور الديمقراطية كريستين غيليبراند .

كما أعلن كل من رئيس بلدية سان أنتونيو السابق والوزير السابق في حكومة باراك أوباما جوليان كاسترو، وعضو الكونغرس المتقاعد جون ديلاني، خوضهما سباق الانتخابات الرئاسية 2020 .

وتتّسم الانتخابات التمهيدية الديموقراطية في هذه الدورة بتنوّع لم يسبق له مثيل على أكثر من صعيد، فللمرة الأولى تخوض المنافسة خمس نساء، ومرشّحان أسودان، ومرشّح من الأقليّة الأميركية اللاتينية ورئيس بلدية يجاهر بمثليّته الجنسيّة.

تعليق
إعلان
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين