أخبار أميركا وكندا

الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن يبكي في وداع والده

اختتمت مراسم الوداع الرسمية للرئيس الأميركي الراحل جورج بوش الأب في مدينة هيوستن في ولاية تكساس ، وتم نقل جثمانه على متن طائرة رئاسية من هيوستن إلى واشنطن .

وبعد ثلاثة أيام في العاصمة الأميركية واشنطن ، سجي خلالها جثمان الرئيس الراحل في الكابيتول (مبنى الكونجرس) ، تم نقله الى ،الأربعاء ،  حيث أقيمت المراسم الرسمية للجنازة .

وكان عشرات آلاف الأميركيين قد ألقوا نظرة الوداع الأخيرة على بوش عندما سجي جثمانه في مبنى الكونجرس.

وقبل وصوله إلى واشنطن كان النعش مسجى في التي كان يعيش فيها الرئيس الأسبق في السنوات الأخيرة. وحضر مراسم التشييع هناك أفراد أسرة بوش، بمن فيهم الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن وزوجته.

وألقى ، الجمهوري، بول رايان، كلمة في مراسم التشييع، بحضور نائب الرئيس الأمريكي الحالي مايك بنس.

وحمل أفراد حرس الشرف نعش بوش الأب خارج مبنى الكونجرس الأميركي بواشنطن لنقله إلى الكاتدرائية الوطنية في واشنطن ضمن موكب كبير.

وعزف أفراد حرس الشرف النشيد الوطني، كما تم إطلاق 21 طلقة مدفعية كتحية قبل نقل الجثمان، بحضور أسرة بوش الأب.

وأقيمت مراسم تشييع الرئيس الأسبق جورج بوش الأب في الكاتدرائية الوطنية في العاصمة الأميركية واشنطن بحضور الرئيس دونالد ترامب وزوجته ميلانيا ، والرؤساء الأربعة السابقين إلى جانب مجموعة كبيرة من المسئولين والساسة الأميركيين وأعضاء الكونجرس الأميريكي ، وبعض الشخصيات الدولية وممثلين عن دول العالم .

وتجمعت شخصيات أمريكية وأجنبية خلال مراسم جنازة الرئيس الأمريكى الأسبق جورج بوش الأب، الأربعاء للاحتفاء بمسيرة حياة أحد أبطال الحرب العالمية الثانية والساسة المخضرمين إبان الحرب الباردة والمدير الأسبق لوكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) الذى مثل حقبة من التحضر فى السياسة الأمريكية.

وسادت على نحو غير مألوف روح تخلو من النزعة الحزبية فى مراسم الجنازة بالكاتدرائية الوطنية فى واشنطن مع تجمع كل من الساسة الجمهوريين والديمقراطيين لتأبين الرئيس الأمريكى الأسبق .

وصافح الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب سلفه باراك أوباما، الذي كثيرا ما وجه له سهام النقد، وهو يتخذ مقعده في الكاتدرائية.

وجلست وزيرة الخارجية الديمقراطية السابقة هيلاري كلينتون، منافسة ترامب في انتخابات 2016، وزوجها بيل كلينتون إلى جوار أوباما وترامب وزوجتيهما.

وألقى أربعة أشخاص كلمات تأبينية خلال المراسم في الكاتدرائية هم والسناتور السابق من ولاية وايومين ألان سيمبسون، ورئيس وزراء السابق برايان مولروني والمؤرخ الرئاسي جون ميتشم.

وأجهش الرئيس الأميركي الأسبق، جورج بوش الابن، بالبكاء ، وانهمرت دموعه ، في خطاب رثاء والده الرئيس الأسبق، جورج بوش الأب، خلال مراسم الجنازة .

وألقى الرئيس الأسبق التأبين النهائي في جنازة والده، قائلا: “لقد أظهر لي ما يعنيه أن أكون رئيسا يعمل بنزاهة ويقود بشجاعة ويتصرف بحب في قلبه لمواطني بلادنا”.

وأضاف: “عندما تسطر كتب التاريخ، سيقولون إن جورج إتش دبليو بوش كان رئيسا عظيما للولايات المتحدة”.

ولم يتمالك بوش الابن نفسه وأجهش بالبكاء قائلا: “إن صلاحك وإخلاصك وروحك الطيبة ستبقى معنا إلى الأبد. لذا من خلال دموعنا، دعنا نعرف بركات المعرفة والمحبة لك، رجل عظيم ونبيل. أفضل أب لولد أو ابنته يمكن أن يكون”.

ونقل النعش الذي كان ملفوفا بالعلم الأميركي في موكب إلى قاعدة أندروز الجوية خارج واشنطن بعد انتهاء مراسم الجنازة الرسمية التي أقيمت في الكاتدرائية الوطنية في العاصمة الأميركية.

وغادر جثمان الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش واشنطن متوجها إلى مثواه الأخير في مدينة هيوستن بولاية تكساس حيث ستقام مراسم دفنه بجوار قبر زوجته باربرا التي توفيت في نيسان/أبريل 2018.

وفي هيوستن، سيتم نقل جثمان بوش بواسطة موكب إلى كنيسة سانت مارتن وسيجري بعدها تنظيم عرض للجنازة أمام العامة حتى وقت مبكر من الخميس، تليها مراسم جنازة خاصة، على أن يتم دفنه قرب المكتبة الرئاسية في .

وأغلقت الحكومة الفيدرالية والأسواق المالية الأميركية الأربعاء حدادا على الرئيس الـ41 للولايات المتحدة الذي توفي في الـ30 من تشرين الثاني/نوفمبر عن 94 عاما.

وتوفى بوش، ، الأسبوع الماضى فى تكساس عن 94 عاما، واصطف مئات الأشخاص فى شارع بنسلفانيا بوسط واشنطن لمشاهدة العربة التى تقل نعش بوش من مبنى الكونجرس، حيث سجى جثمانه، صوب الكاتدرائية.

وشغل بوش الأب منصب الرئيس الأمريكي في الفترة ما بين عامي 1989 و1993. كما شغل منصبي مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) (1976-1977) ونائب الرئيس الأمريكي (1981-1989).

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين