أخبار أميركا وكندا

الأميركيون يحتفلون باليوم الوطني للصلاة

يعود تاريخ اليوم الوطني للصلاة إلى عام 1952 عندما توصل الأميركي في مشروع مشترك بشأنها وقعه الرئيس هاري ترومان.

وفي عام 1988، دعا الكونجرس الرئيس الأميركي لإصدار مرسوم كل عام يحدد أول يوم خميس من أيار/ مايو يوما وطنيا للصلاة، يمكن للأميركيين خلاله اللجوء إلى الله من أجل الصلاة والتأمل في وضمن مجموعات وكأفراد”.

وكل عام يصدر الرئيس الأميركي أمرا للاحتفال بهذا اليوم حسب ما استقر عليه الكونجرس

وأعلن عن هذا اليوم  وقال “الآن أعلن الثالث من أيار/ مايو يوما وطنيا للصلاة. أشجع جميع الأميركيين على الاحتفال بهذا اليوم والتأمل في البركات التي تنعم بها بلادنا وأهمية الصلاة”.

ويحيي الأميركيون الخميس اليوم الوطني للصلاة، وهي مناسبة يدعا فيها المواطنون على اختلاف انتماءاتهم الدينية إلى الصلاة من أجل .

ويرتقب أن يوقع خلال مراسم في حديقة وسط حضور 200 زعيم ديني، مرسوما رئاسيا لإطلاق “مبادرة للإيمان والفرص” الغرض منها إطلاع الجماعات الدينية أن لديها صوت في الحكومة.

وستركز المبادرة الجديدة على محاربة الفقر، الحرية الدينية، التعليم، تعزيز الأسرة، مساعدة السجناء، الصحة العقلية، والاتجار بالبشر، حسبما نقلته صحيفة واشنطن بوست.

وقد عهد الرؤساء السابقون على تأسيس مكاتب أغراضها دينية. وفي عهد الرئيس جورج بوش الابن، حصلت المنظمات الدينية التي لا تبغي الربح على منح حكومية تزيد عن 10.6 مليار دولار.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين