أخبار أميركا وكندا

إعادة فرز الأصوات على مقعد مجلس الشيوخ ومنصب حاكم الولاية في فلوريدا

قررت ولاية فلوريدا الأمريكية ، حيث فاز الجمهوريان ريك سكوت ورون ديسانتس على منافسيهما الديمقراطيين بيل نيلسون وأندرو غيلم، بفارق بسيط.

فارق ضئيل في الأصوات

وقرر ، اليوم السبت، بعد الاطلاع على الفارق الضئيل بين المتنافسين .

كما قررت سلطات الولاية أيضا ،و يأتي ذلك وسط اتهامات متبادلة من المرشحين بالتزوير مما يغرق الولاية مرة أخرى في دوامة فرز الأصوات

ومنحت مقاطعات الولاية البالغ عددها 67 مهلة حتى ظهر السبت (17.00 ت غ) لتقديم نتائج غير رسمية.

وينص قانون الولاية على إعادة فرز الأصوات آليا إذا كان الفارق بين المتنافسين أقل من نصف نقطة مئوية.

وفي السباق على مقعد مجلس الشيوخ تقلص تقدم حاكم فلوريدا الجمهوري ريك سكوت على إلى 12.562 صوتا فقط من أصل الأصوات التي قاربت 8.2 ملايين بحلول ظهر السبت.

اتهامات متلبادلة

وقال نيلسون إن حملته ستواصل اتخاذ إجراءات لضمان إحصاء جميع الأصوات دون تدخل أو محاولات لتقويض العملية الديمقراطية.

وأضاف في بيان “نعتقد عندما يتم إحصاء كل البطاقات القانونية سنفوز في هذه الانتخابات”.

ومن جانبه قدم سكوت شكوى مطالباً بالتحقيق في اتهامات بالتزوير ضد مقاطعتي “بروارد” و”بالم بيتش” بعدما تقلص فارق تقدمه.

وحث سكوت جميع قادة الشرطة في الولاية على رصد أي انتهاكات خلال عملية إعادة فرز الأصوات مثلما نص قانون فلوريدا واتخاذ الإجراءات الملائمة.

من ناحيته، رد نلسون، الذي اتهم سكوت بمحاولة إخفاء أصوات، بإطلاق إجراءات قضائية لمنع رفض آلاف الأصوات التي أرسلت بالبريد.

منصب حاكم الولاية

وفي السباق من أجل شغل منصب حاكم الولاية أظهرت النتائج غير الرسمية الأخيرة التي نشرت على الموقع الإلكتروني الخاص بفلوريدا ، تقلص تقدم على ، إلى نحو 33700 صوت أو 0.41 في المئة.

وكتب الموقع الإلكتروني “إشارة إلى إعادة فرز آلي”.

نتائج مؤجلة حتى الخميس

وقال ديتزنر في بيان إنه سيتم إعلان نتائج إعادة الفرز يوم الخميس 15 تشرين الثاني/نوفمبر الساعة 3 بعد الظهر بالتوقيت المحلي (20.00 بتوقيت غرينتش).

ويعد هذان السباقان إلى جانب الانتخابات المتعلقة بمنصب حاكم ولاية جورجيا ومقعد ولاية أريزونا بمجلس الشيوخ أبرز انتخابات لم تحسم حتى الآن في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي جرت الثلاثاء.

ترامب غاضبا

ولم يُسر ذلك ، الذي غرد من فرنسا “محاولة لسرقة عمليتي انتخاب كبيرتين في فلوريدا! نراقب عن كثب”.

وتبادل الجمهوريون، وعلى رأسهم ترامب، والديموقراطيون الاتهامات، أمس الجمعة، بشأن نتائج انتخابات ولاية فلوريدا.

وقال ترامب، أمام الكاميرات، إن “ما يحدث في فلوريدا مشين”.

ترامب : التأخير ” وصمة عار “

كان الرئيس دونالد ترامب، قد وصف الجمعة، التأخير في فرز صناديق الاقتراع لانتخابات التجديد النصفي في ولاية فلوريدا الأمريكية بأنه “وصمة عار”، مدعيًا أن التأخير للوقت الحالي يعد مؤامرة لتقويض الجمهوريين من قبل ناشطين ديمقراطيين، بحسب صحيفة “بوليتيكيو” الأمريكية.

وانتقد ترامب خلال مؤتمر صحفي، قبل مغادرته إلى باريس للمشاركة في احتفالات ذكرى الحرب العالمية الأولى، الاحتجاجات المستمرة من قبل الديمقراطيين في منطقتي “بروارد والبار بيتش” في ولاية فلوريدا

وأشار إلى أن “برواد” لديها تاريخ سيئ ومصير للجدل في عمليات فرز الأصوات الانتخابية، مشيرًا بأنها حتى الآن لم تقدم تقديرًا لمقدار بطاقات الاقتراع المؤقتة أو الغيابية التي لم يتم احتسابها بعد.

وحث ترامب على فحص أوراق الاقتراع بحذر وعدم التلاعب بها لصالح السيناتور الديمقراطي بيل نيلسون، بعدما تقدم خصمه الجمهوري ريك سكوت بنسبة 0.2 % نقطة أي مايعادل 15،071 صوتًا على بيل نلسون.

وهذه الأحداث تعيد الى الذاكرة مرة أخرى ، عملية إعادة فرز الأصوات المثيرة للجدل في فلوريدا خلال انتخابات 2000 الرئاسية  ، والتي شغلت وسائل الإعلام ، عندما كان الفارق بين المرشحين الجمهوري للرئاسة جورج بوش الابن والديموقراطي آل جور لا يتجاوز بضعة أصوات

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين