أخبار العالم العربي

وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما

بعد أيام من المفاوضات المستمرة حول مشروع قرار تقدمت به لمجلس الامن كل من السويد والكويت بسبب اعتراض روسيا على بعض النقاط والمطالبة بتعديل بعض البنود ، وافق مجلس الأمن الدولي اليوم  السبت على مشروع قرار ينص على وقف لإطلاق النار في لثلاثين يوما ، بهدف السماح بدخول المساعدات الانسانية والإجلاء الطبي للمرضى والمصابين بجروح بالغة . وأيدت روسيا الحليفة لسوريا القرار بعد سلسلة مفاوضات في اللحظة الأخيرة

ويطالب القرار “كل الأطراف بوقف الأعمال الحربية في أسرع وقت لمدة 30 يوما متتالية على الأقل في سوريا من أجل هدنة إنسانية دائمة”.

وقال السفير السويدي، أولوف سكوغ، الذي طرح مشروع القرار مع نظيره الكويتي، “إنه ليس اتفاق سلام حول سوريا، فالنص هو محض إنساني”. وخلال المفاوضات، رفض الدول الغربية طلبا روسيا بأن تحصل كل قافلة إنسانية على موافقة من النظام السوري.

وهناك استثناءات من وقف إطلاق النار للمعارك ضد تنظيم داعش والقاعدة. وبطلب من موسكو تشمل أيضا “أفرادا آخرين ومجموعات وكيانات ومتعاونين مع القاعدة وتنظيم داعش وكذلك مجموعات إرهابية أخرى محددة من مجلس الأمن الدولي”.

وقد قرر مجلس الأمن أن يجتمع مجددا لبحث الموضوع خلال 15 يوما لمعرفة ما إذا كان وقف إطلاق النار يطبق أم لا .

ومن جانب آخر، يدعو القرار إلى “رفع فوري للحصار عن مناطق مأهولة بينها الغوطة الشرقية واليرموك والفوعا وكفريا” ، حيث  تفاقم حصار الغوطة الشرقية، معقل فصائل المعارضة قرب دمشق، حيث قتل أكثر من 500 مدني خلال سبعة أيام من القصف المكثف الذي ينفذه النظام.

وينص القرار الذي أقره مجلس الأمن برقم 2401 على ما يلي:

– مطالبة جميع الأطراف بوقف إطلاق النار دون تأخير في كافة مناطق سوريا لمدة 30 يوما على الأقل

– السماح بشكل فوري للأمم المتحدة وشركائها بإجراء عمليات الإجلاء الطبي بشكل آمن وغير مشروط.

– مطالبة جميع الأطراف بتيسير المرور الآمن ودون عراقيل للعاملين في المجال الطبي والإنساني

– الطلب من جميع الأطراف رفع الحصار عن المناطق المأهولة بالسكان بما في ذلك الغوطة الشرقية.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين