أخبار العالم العربي

نصب “إحياء الإنسانية ” .. في مدينة السلام المصرية “شرم الشيخ “

افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس السبت، “النصب التذكاري لإحياء الإنسانية” على هامش فعاليات الذي تستضيفه .

وتعتمد فكرة النصب على إقامة صرح يضم رمزا للإنسانية بحيث يكون كل رمز معبرا عن منظور دول العالم، ليكون المنتج النهائي معبرا عن المناظير المختلفة لمفهوم الإنسانية.

وقد اختارت مصممة النصب شيماء أبو الخير “القلب ” باعتباره يرمز للإنسانية، مع توحيد مقاييس القطع الفنية لتأكيد تساوي الحقوق الإنسانية، في كل مكان مهما اختلفت الأديان والثقافات.

وحرى اختيار موقع إقامة  النصب التذكاري في نقطة يحتضنها الجبل، وتطل على المدينة من نقطة مرتفعة تجعلها الأقرب للسماء، إيذانًا بنشر رسالة إحياء الإنسانية للعالم كله، فيما تم وضع النصب في شكل دائري، لتوزيع القلوب داخل النصب التذكاري، لتأكيد فكرة الوحدة والتعادل، مع وضع القلب المصري في المنتصف تأكيدا لدور المركزي في نشر رسالة الإنسانية.

وقد شارك في الذي جرى وضعه في منطقة وادي الخروم بمدينة شرم الشيخ 72 نحاتا يمثلون اثنين وسبعين دولة، حضر منهم إلى مصر 68 نحاتا، في حين أرسل نحاتو كل من وفلسطين ودولة الإمارات العربية المتحدة والفلبين منحوتاتهم إلى مصر.

وتأكيدا لفكرة الإشعاع والانتشار، جرى تزويد الأعمدة الحاملة للقطع الفنية بوحدات إضاءة، وجعل الأعمدة بيضاء اللون، ترسيخا لفكرة النقاء ،وتأكيدا للمشهد الجنائزي الذي نتج عن أحداث العنف حول العالم .

وكشف منظمو منتدى شباب العالم عن مراحل نحت النصب التذكاري، حيث أعد فريق العمل قوائم ليمثل كل نحات دولته ومنظوره الخاص في .

وبدأت مرحلة التواصل مع النحاتين من قبل فرق المتابعة ومراجعة الترشيحات من قبل المختصين، ومن ثم جرى اختيار النحاتين للمشاركة في المنتدى، وذلك بعد مراجعة أعمالهم الفنية السابقة وسيرهم الذاتية.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين