أخبار العالم العربي

مقتل أحد قادة “داعش” بليبيا في غارة جوية استهدفت سيارته

قتل القيادي في وليد بو حريبة إثر استهدف سيارته الثلاثاء في الواقعة في غرب .

وأعلن مصدر أمني رفيع من مدينة بني وليد جنوب شرقي طرابلس مقتل القيادي بتنظيم “داعش” وليد أبو حريبة في غارة جوية نفذها ظهر اليوم الثلاثاء بمنطقة الظهيرة بالمدينة.

واستهدفت الغارة السيارة الحريبة التي كان على متنها في طريقه إلى أحد البيوت التي يتخفى فيها بالحي، بصاروخ ، مؤكداً أن الغارة “دقيقة جداً وحققت هدفها دون أن تصيب محيط السيارة”.

كما أعلن مدير مستشفى بني وليد محمد المبروك، وصول جثة الذي قتل بغارة جوية استهدفت سيارته اليوم الثلاثاء، بمنطقة الظهرة.

ويعتبر وليد بوحريبة، وهو من سكان منطقة الجيزة بسرت، من أبرز القادة الليبيين لتنظيم “داعش” بالمدينة، حيث بايع التنظيم أواخر عام 2014 وكان من ضمن مؤسيسه.

وانضم بوحريبة مبكراً لتنظيم “أنصار الشريعة” حيث كان مساعدا لـ”علي اشيتوي المعروف بالكيوي” قائد “أنصار الشريعة” الإرهابي بالمدينة، كما اتصلت بقيادات “أنصار الشريعة” أيضا في ، قبل أن يعلن عن تأسيس “داعش” في مطلع عام 2015.

وعرف عن بوحريبة مسؤوليته عن سجون “داعش” بالمدينة، وهي مهمة كانت مكلف بها من رفيقه السابق الكيوي زعيم أنصار الشريعة بالمدينة، كما أوكلت مهمة التحقيق له مع المعتقلين والمستتابين من قبل التنظيم.

وشارك بوحريبة في صد عام 2016 التي كانت وقتها تداهم مقرات التنظيم بالمدينة، إلا أنه فر منها قبل سقوط حي الجيزة آخر معاقل التنظيم، إلى مدينة بني وليد دون أن تتمكن قوات النيان المرصوص من القبض عليه

في وقت أشيعت أبناء تفيد بأن بوحريبة من قيادات التنظيم الساعية إعادة تنظيم صفوفه مجدداً في مناطق محيطة ببني وليد.

وقد سيطرت حكومة الوفاق الليبية على سرت في كانون الأول/ديسمبر عام 2016 بعد مواجهات خاضتها قوات متحالفة مع الحكومة ضد تنظيم داعش في المدينة.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين