أخبار العالم العربي

مصرع 11 سوريًا في انهيار مبنى سكني في حلب

أسفر انهيار مبنى سكني مخالف في شارع أرض الصباغ في بمدينة حلب شمالي ، السبت عن مصرع 11 شخصا ، بينهم أربعة أطفال ، بينما نجح في انتشال شخص من تحت الأنقاض وهو لا يزال على قيد الحياة.

وأوردت وكالة الأنباء السورية “سانا ” أن هذا الشخص هو الناجي الوحيد من المبنى وتم نقله الى المستشفى لتلقي العلاج.

ونقلت “سانا” عن قائد شرطة محافظة حلب اللواء عصام الشلي، أن المبنى مؤلف من 5 طوابق، ويقع “في منطقة مخالفات سكنية ، معظم مبانيها متضررة جراء الاعتداءات الإرهابية على المنطقة ، التي طالت المدينة قبل سنتين” .

وأوضح الشلي أن والإطفاء وسيارات الإسعاف والطواقم الطبية، توجهت فور حدوث الانهيار صباح السبت إلى الموقع، وبدأت بإزالة الأنقاض وانتشال الضحايا.

وأعلن وهي ثاني كبرى ، انتهاء ، بعد التأكد من انتشال جميع من كانوا داخل المبنى، لحظة انهياره، من تحت الأنقاض.

من جانبه، أشار عضو المكتب التنفيذي المختص بمجلس محافظة حلب كميت عاصي الشيخ، إلى أن المحافظة ولجنة السلامة العامة قامت “بالكشف على المنطقة وأخلت المبنيين المجاورين من السكان، تحسبا لحدوث أي انهيارات أخرى”.

وأضاف أنها “اتخذت الإجراءات اللازمة لإيوائهم وتقديم ما يحتاجونه”، فيما تواصل فرق الدفاع المدني والإنقاذ رفع الأنقاض وإزالة مخلفات انهيار المبنى.

واستعادت القوات الحكومية بدعم روسي، نهاية العام 2016، كافة أحياء ، بعد سنوات من المعارك والحصار تعرضت لها الأحياء الشرقية التي كانت تحت سيطرة الفصائل المعارضة، وبينها حي صلاح الدين الواقع على أطرافها.

يذكر أن مبنى سكنيا انهار في مدينة حلب الشهر الماضي في حي الصالحين ، مما أدى لوفاة 5 أشخاص تحت الأنقاض.

يذكر أن معظم أحياء حلب الشرقية شهدت معارك عنيفة جدًا، خلال سنوات الحرب، قبل أن يفرض النظام، مدعومًا بحلفائه، السيطرة التامة على المدينة .

وتتصاعد المخاوف من تكرار مأساة اليوم؛ إثر وجود مئات المباني التي طالها القصف سابقًا، خاصة أن معظم هذه المباني مخالفة ولا تحمل مواصفات البناء المدعم، ولا حتى أدنى درجات الحماية.

تعليق
إعلان
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين