أخبار العالم العربي

مجلس الامن يدرس قرارا بوقف اطلاق النار في الغوطة الشرقية

الاتحاد الأوروبي : "يجب أن يتوقف القتال الآن".

يدرس الدولي قرارا صاغته والسويد يطالب “بوقف الأعمال القتالية في أنحاء ” لمدة 30 يوما للسماح بتسليم المساعدات وعمليات الإجلاء الطبية.

وقد دعا ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا اليوم الجمعة ، لوقف القصف “المروع” للغوطة الشرقية المحاصرة ، وطالب مبعوث الأمم المتحدة لسوريا بضرورة فرض هدنة لوقف واحدة من أسوأ الهجمات الجوية خلال الحرب ومنع وقوع “مذبحة”.

ودعا ، الجمعة، إلى وقف فوري لإطلاق النار في في سوريا، وإدخال شاحنات المساعدات إليها، مستخدما بيانا شديد اللهجة للتعبير عن غضبه من القصف الذي تتعرض له الغوطة.

وقال التكتل: “لا يجد الاتحاد الأوروبي كلمات لوصف الرعب الذي يعيشه سكان الغوطة الشرقية”.

وشدد البيان، الذي وافقت عليه كل حكومات الدول الأعضاء وعددها 28، على “دخول المساعدات الإنسانية دون عوائق”، مؤكدا أن “حماية المدنيين واجب أخلاقي وأمر عاجل”، وقال: “يجب أن يتوقف القتال الآن”.

وقد اشتدت حدة القصف على الغوطة الشرقية قرب العاصمة السورية دمشق، الجمعة، قبل ساعات من تصويت في مجلس الأمن الدولي على قرار لوقف إطلاق النار، وسط مؤشرات إيجابية على موافقة عليه.

ولليوم السادس على التوالي قصفت طائرات حربية الجيب المكتظ بالسكان شرقي العاصمة، وهو آخر معقل لمقاتلي المعارضة قرب دمشق ، ويعيش قرابة 400 ألف شخص في الغوطة الشرقية .

وتقول منظمات خيرية طبية إن الطائرات أصابت أكثر من 10 مستشفيات، الأمر الذي يجعل مهمة علاج المصابين شبه مستحيلة.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين