أخبار العالم العربي

مارتن جريفيث : لدينا أمل في التوصل لاتفاق لإنهاء الحرب في اليمن                                              

عبر مبعوث إلى مارتن جريفيث عن أمله في عودة طرفي الحرب في  إلى طاولة المفاوضات خلال الأسابيع القليلة المقبلة لإنهاء القتال في مدينة الحديدة التي يمثل ميناؤها شريان حياة للبلاد.

وقال جريفيث في مقابلة مع إذاعة الأمم المتحدة في وقت متأخر يوم الخميس “أود جمع الطرفين في غضون أسابيع على الأكثر… وأتمنى أن يجتمع مجلس الأمن الأسبوع المقبل وأن نعرض عليه خطة بشأن كيفية استئناف المحادثات”.

وأضاف أنه التقى خلال الأيام الماضية مع في مدينة عدن الجنوبية، مقر الحكومة المؤقت، ومحمد عبد السلام كبير مفاوضي الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومعظم المناطق المأهولة.

وقال جريفيث “أكد لي الطرفان استعدادهما للجلوس إلى الطاولة لاستئناف المفاوضات. أعتقد أنه كان ينبغي حدوث ذلك منذ أمد طويل. مر حوالي عامين منذ إجراء آخر محادثات بشأن اليمن”.

وتأمل الأمم المتحدة في أن يؤدي تحقيق انفراجة في الحديدة إلى حل أشمل للصراع المستمر منذ ثلاثة أعوام والذي أدى إلى مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص وسبب أسوأ أزمة إنسانية في العالم حيث يواجه الملايين المجاعة والمرض.

وأعلن التحالف العسكري الذي تقوده والذي يحارب الحوثيين في اليمن يوم الجمعة إنه سيرحب بأي اتفاق سياسي لإنهاء الصراع لكنه أشار إلى أنه سيصر على الانسحاب الكامل للحوثيين من الأراضي التي سيطروا عليها منذ 2014.

وعرض تسليم إدارة للأمم المتحدة في إطار وقف إطلاق نار شامل في المحافظة وقال جريفيث إنه يتوقع إجراء مزيد من المحادثات مع الحوثيين خلال الأيام المقبلة للاتفاق على التوقيت وتفاصيل أخرى.

وذكر جريفيث أن معسكر هادي قبل المقترح لكن المساعي لتفادي هجوم شامل على منشآت الميناء مستمرة.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين