أخبار العالم العربي

تحطم طائرة عسكرية في الجزائر يسفر عن 257 قتيلا بينهم عسكريون

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية في بيان أن “طائرة نقل عسكرية تحطمت صباح الأربعاء 11 أبريل/ نيسان 2018 بمحيط القاعدة الجوية لبوفاريك وداخل حقل زراعي خالي من السكان، أثناء رحلة من بوفاريك-تندوف-بشار”

وذكرت المصادر أن 257 شخصا على الأقل قد قتلوا في تحطم الطائرة ، كما ذكرت وسائل إعلام المحلية أن الطائرة كانت تقل حوالي 200 جندي بينما قالت وزارة الدفاع إن أغلب القتلى عسكريون وعائلاتهم.

وأوضحت تغطية تلفزيونية دخانا أسود يتصاعد قرب طريق وعددا من مسؤولي الأمن وآخرين يقفون في حقل قريب من موقع تحطم الطائرة.

وأظهرت صور شهود عيان ذيل الطائرة العسكرية وسط أشجار الزيتون ودخان ونيران تتصاعد من الحطام.

وكانت السلطات قد أعلنت  في وقت سابق أن من بين القتلى أعضاء في جبهة البوليساريو، التي تدعمها في نزاعها مع المغرب من أجل استقلال الصحراء الغربية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم قوله إن من بين الضحايا 26 من أعضاء البوليساريو.

وأرسلت السلطات 14 سيارة إسعاف إلى موقع الحادث ، وشوهد عدد كبير من الجثث في أكفان بموقع الحادث.

إثر هذا الحادث، قطع الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي زيارته التفقدية بالناحية العسكرية الثانية وتنقل فورا إلى مكان الحادث للوقوف على حجم الخسائر

وأمر نائب وزير الدفاع  الوطني بتشكيل لجنة تحقيق فوري للوقوف على ملابسات الحادث.

وأعربت وزارة الدفاع عن “بالغ تعازيها لأسر الضحايا”، دون إبداء مزيد من التفاصيل عن حصيلة القتلى.

ويقع مطار بوفاريك بولاية البليدة عاصمة دائرة بوفاريك ويبعد عن مقر الولاية 13 كم وبـ35 كم عن الجزائر العاصمة.

ولم تعلن السلطات الجزائرية الأسباب الحقيقية التي أدت لهذا الحادث.

وكان 77 عسكريا وأفراد أسرهم قد قتلوا في تحطم طائرة عسكرية بالجزائر منذ أربعة أعوام.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين