أخبار العالم العربي

الجيش الليبي يقتل 3 قيادات بارزة بتنظيم القاعدة في درنة

تمكن الجيش الوطني الليبي من قتل ثلاث قيادات لتنظيم القاعدة خلال المواجهات التي دارت في منطقة شيحا الشرقية 9 يونيو 2018.

ومن هذه القيادات عمر رفاعي سرور جمعة والذي يعد المفتي الشرعي لما يسمى “لمجلس شورى مجاهدي ” أبرز من تم تصفيتهم خلال معارك الجيش الوطني الليبي لتطهير مدينة .

وحاصرت وحدات الجيش الليبي القيادي “سرور” في مكان سكنه في أحد الأزقة بمنطقة الجبيلة خلف مدرسة ” الصفاء ” في 6 يونيو 2018 قبل أن يبدأ في مقاومة عناصر الجيش ليتمكن من الفرار وهو  مصاب عبر منزل آخر مجاور لمنزله.

كما قتل العنصر “الشرعي” وخطيب مسجد حي 400 المدعو ” عبدالسلام العوامي ” وهو من مواليد 1991 والمكنى بـ”أبوعمر” ومن سكان حي 400 في منطقة الساحل الشرقي بدرنة.

وقتل الجيش الليبي أيضا القيادي بتنظيم القاعدة  ” أبي بوزيد الشلوي ” وهو من مواليد 1973 ومن وهرب منها خلال العام 2014 .

و كان “الشلوي” يقيم بالسويد قبل رجوعه إلى إبان غزو لينخرط بتنظيم ما يسمى “” بفرعه الليبي ليتم القبض عليه من قبل أمن الدولة الليبي و حكمه بخمسة عشر عاماً قبل أن يخرج في أحداث الثورة الليبية عام 2011 بعد اقتحام سجن أبو سليم في .

وقد شغل الشلوي منصب ملحق ثقافي في حكومة “خليفة الغويل- الذي ينتمى لتنظيم فجر ليبيا” بألمانيا قبل عودته إلى درنة لتنتهي مسيرته المتطرفة على يد الجيش الوطني الليبي هناك .

وقد اعترفت مواقع تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي بمقتل قياداتها  ، ونعت حسابات إلكترونية تابعه لتنظيم القاعدة عبر تطبيق التليغرام والفيس بوك بشكل رسمي خبر مقتل القيادات الثلاثة فيها.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين