أخبار العالم العربي

اعتراضا على قيادة المرأة للسيارات … حرق سيارة إمرأة في مكة

قالت شرطة في بيان أصدرته في وقت متأخر الثلاثاء إن الشرطة تبحث عن مجهولين أقدموا على إحراق سيارة امرأة، بعد أيام قليلة من سماح السلطات للنساء بقيادة السيارات في المملكة الخليجية

وأضافت إن الأجهزة الأمنية مازالت تحقق في الحادث ، لمعرفة أسبابه وملابساته والقبض على الجناة .

وذكرت سلمى الشريف التي تعمل محاسبة بالقرب من مدينة مكة للإعلام المحلي ، أنه تم احراق سيارتها عمدا هذا الاسبوع من قبل رجال “يعارضون قيادة المرأة للسيارات”.

وقالت الشريف (31 عاما) إنها تعرضت للمضايقة من رجال في حيها بعدما بدأت قيادة سيارتها لتخفيف الأعباء المالية عن كاهلها.

وأضافت لصحيفة عكاظ المحلية “أنا أعمل محاسبة في أحد الأسواق براتب لا يتجاوز الأربعة آلاف ريال، وأضطر لتخصيص نصفه للسائق الذي ينقلني لمقر عملي إضافة إلى تنقل والدي المسنين لقضاء احتياجاتهما”.

وتابعت “منذ اليوم الأول للقيادة وأنا أتعرض لألفاظ نابية من بعض الشبان أسمعها في الذهاب والإياب، إذ يتهكمون علي بالقول، لا يوجد عندنا بنات يسقن”.

وحصلت الشريف على دعم من عدد كبير من السعوديين على ، حيث عرض بعضهم صورة سيارتها المحترقة ووصفوا الهجوم بأنه “إرهابي”.

وسعت السلطات إلى تأكيد الموافقة الدينية على قيادة النساء، إلا أن العديد لا يزالون يخشون من المتشددين على وقع تصريحات معادية للنساء على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد بدأت المرأة السعودية في قيادة السيارات اعتبارا من يوم  24 يونيو الماضي ، ذلك بعد “حظرٍ” دام لعُقود، في حقٍّ اعتبره كثيرون حقّاً واجِباً طال انتظاره

لكنّه كذلك يضع علامات استفهام كبيرة، حول باقي الحُقوق، فالناشطات السعوديّات، واللواتي قدن ثورةً كما يصفها البعض، للحُصول على حُقوقهن على الأقل في القيادة، قابِعات في السِّجن حتى الآن

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين