أخبارمنوعات

80 وفاة و2761 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في الصين

هاجر العيادي

ارتفع عدد الأشخاص الذين لقوا مصرعهم في الصين بسبب فيروس كورونا الجديد إلى 80 حالة وفاة، حتى صباح اليوم الاثنين، بالإضافة إلى 2761 حالة إصابة مؤكدة بالالتهاب الرئوي المرتبط بالفيروس، في شتى أنحاء البلاد، بينها 461 إصابة في حالة حرجة، والحصيلة قابلة للارتفاع.

أرقام مفزعة

وقالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين – في بيان لها – إنه خلال الساعات الـ24 الماضية، تم تسجيل 769 حالة إصابة جديدة مؤكدة و 3806 حالات جديدة يشتبه بإصابتها و 24 حالة وفاة جديدة جراء المرض جميعها في مقاطعة هوبي بوسط الصين.

وأضافت اللجنة أن 51 شخصا تعافوا من الإصابة، ولا يزال هناك ما إجماليه 5794 مريضا يشتبه بإصابتهم بالفيروس.

كما تابعت اللجنة أنه تم تعقب 32799 من المخالطين عن قرب للمرضى، بينهم 30453 يخضعون للملاحظة الطبية مشيرة إلى أنه تم تسجيل 17 حالة إصابة مؤكدة في منطقتي هونج كونج وماكاو الإداريتين الخاصتين وتايوان، بواقع 8 حالات في هونج كونج و5 في ماكاو و4 في تايوان.

بؤرة إنتشار الفيروس

وتواجه مدينة ووهان، البؤرة الرئيسية لانتشار الفيروس، والموجودة بمقاطعة هوبي، حالة من الإغلاق التام، كما فرضت عدة مدن حظرا على السفر.

وقال مسؤولو لجنة الصحة إن عدد الوفيات في مقاطعة هوبي ارتفع من 56 إلى 76، بالإضافة إلى وفاة أربعة أشخاص في أماكن أخرى.

وتأكدت 41 حالة إصابة خارج الصين، بينها تايلاند والولايات المتحدة وأستراليا. ولم يتوفى أي مصاب حتى الآن خارج الصين.

وفي هذا السياق ، قررت الصين تمديد عطلة عيد الربيع “رأس السنة الصينية” لمدة ثلاثة أيام إضافية حتى 2 فبراير المقبل، وسط جهودها للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد.

وذكر بيان عن المكتب العام لمجلس الدولة الصيني “مجلس الوزراء” أن الجامعات والمدارس الابتدائية والثانوية ورياض الأطفال في جميع أنحاء البلاد ستؤجل بدء الفصل الدراسي، وأن الوقت المحدد لبداية الفصل الدراسي سيتم الإعلان عنه من قبل السلطات التعليمية المعنية.

الحصيلة قابلة للإرتفاع

من جهته، أكد أحد كبار خبراء الصحة العامة في هونغ كونغ اليوم الاثنين أن العدد الحقيقي للأشخاص المصابين بفيروس كورونا الجديد يقترب على الأرجح من 25 ألف شخص، وهو رقم أعلى بكثير من الـ2744 حالة إصابة التي أكدتها لجنة الصحة الوطنية الصينية.

المخاوف تزداد

وفي مؤتمر صحفي، قال جابرييل ليونغ -رئيس كلية الطب في جامعة هونغ كونغ- إن أبحاث فريقه تشير إلى أنه من المحتمل أن هناك نحو 44 ألف حالة في مرحلة حضانة الفيروس (وهي الفترة بين الإصابة بالفيروس وظهور الأعراض).

وقال ليونغ، الذي يقدم المشورة لحكومة هونغ كونغ حول الاستعداد لمواجهة المرض، إن فريقه يتوقع أن يستمر عدد الحالات في “التضاعف كل ستة أيام في غياب أي تدخل فيما يتعلق بالصحة العامة”.

ووفقا لتقديرات ليونغ، فإن مدينة تشونغ تشينغ الصينية سوف تواجه أكبر تفشي للفيروس، حيث إن المدينة التي يزيد عدد سكانها على ثلاثين مليون نسمة مكتظة بالسكان ومتصلة بشكل وثيق بمدينة ووهان بؤرة هذا المرض.

كما أضاف أن الأبحاث تشير إلى أن ذروة تفشي المرض سوف تضرب تشونغ تشينغ، قبل نحو أسبوعين من وصول المرض في مدن كبرى أخرى مثل بكين وشنغهاي إلى ذروته في أبريل/نيسان أو مايو/أيار، قبل أن يتراجع في يونيو/حزيران أو ويوليو/تموز.

من جهته ، زار رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ مدينة ووهان مركز التفشي والواقعة بوسط البلاد، مع سعي الحكومة لإظهار جديتها في التعامل مع الفيروس.

مكافحة تفشي الوباء

في المقابل، أكد الرئيس الصيني شي جين بينج، مجددًا، اليوم الإثنين، أهمية العمل على مكافحة والسيطرة على تفشي فيروس “كورونا” الجديد، معربًا عن ثقته في وعي الناس لكسب المعركة بحزم.

و قال بينج، إنه يتعين على لجان الحزب الشيوعي الحاكم والحكومات على المستويات كافة حشد ونشر

وتعزيز عملها بشكل كامل وفقًا لقرارات وترتيبات اللجنة المركزية للحزب، وإعطاء الأولوية القصوى لحياة وسلامة الناس وصحتهم، وجعل الوقاية والسيطرة على تفشي الفيروس المهمة الأكثر إلحاحًا في الوقت الرهن.

وتزداد الخوف من أن يؤدي هذا المرض إلى تفاقم عدم اليقين في الاقتصاد العالمي وفق مراقبين، حيث يتوقع محللون أن تتضرر العديد من الأنشطة التجارية وخاصة النقل الجوي والسياحة، نتيجة تراجع الطلب على السفر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين