أخبارمنوعات

مومياء مصرية عمرها 2500 عام في استراليا

أعلن علماء أثريون في أستراليا اكتشاف رفات مومياء في تابوت يحمل نحتاً يبلغ عمره 2500 عام، وكشفوا عن وجود عظام وضمادات وأدوات أخرى داخله .

وقال جامي فريزر، رئيس فريق الباحثين وكبير أمناء المتحف، إن «السجلات قالت قبل ذلك إن التابوت فارغ أو به ركام..لكنه يحتوى على ما يزيد كثيراً على ما كان يعتقد من قبل».

وعندما فتح الباحثون غطاء التابوت الرابع العام الماضي، كانوا يأملون في العثور على القليل من الضمادات والعظام المتبقية.

كان متحف نيكولسون في جامعة سيدني  قد احتفظ بأربعة توابيت مصرية قديمة معقدة التصميم، ثلاثة منها تحتوي على مومياوات كاملة، منذ أكثر من 150 عاماً ، وكان التابوت الرابع مصنفاً قبل ذلك على أنه فارغ، ولم يخضع أبداً للدراسة.

ويعود التابوت إلى نبيلة مصرية قديمة كانت تدعى «مير نيث إت إس»، وفقاً للكتابة الهيروغليفية التي نقشت على غطاء التابوت في المكان المخصص للاسم.

وكانت هذه النبيلة هي سيدة معبد المعبودة سخمت. ويعود التابوت الحجري إلى عصر الأسرة 26 (664 إلى 525 قبل الميلاد).

وحصل تشارلز نيكولسون، وهو رئيس سابق لجامعة سيدني، على التابوت في ستينيات القرن الثامن عشر في ، ومنذ ذلك الحين وهو يوجد في متحف الجامعة التي تحمل اسم نيكولسون.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين