أخبارتغطيات خاصةكلنا عباد الله

560 ممثلًا عن 31 ديانة يجتمعون من أجل التضامن في أزمة الوباء

2021.. صلاة موحدة من أجل عام جديد أكثر إشراقًا

شارك 560 ممثلًا عن 31 ديانة في 80 دولة، بما في ذلك (الإسلام والمسيحية واليهودية والبوذية والهندوسية واليانية والسيخية) في تجمع عبر الإنترنت بعنوان “تجمع القادة الدينيين لـ : الآمال والصلاة الموحدة من أجل عام 2021 أكثر إشراقًا.

وهدف التجمع الذي نظمته منظمة العالمية HWPL “للتعبير عن كلمات العزاء للإنسانية وإعادة التأكيد على الالتزام بين الأديان والحوار من أجل السلام.

وصلّى 11 قائدًا دينيًا يمثلون ديانات مختلفة من أجل رفع وباء كوورنا وعودة أنماط الحياة المتنوعة المتأثرة بأزمة إلى طبيعتها.

HWPL

أظهرت رسائل الفيديو التي وجهها القادة الدينيون دعمهم لدور الدين في مواجهة الحركات المناهضة للسلام التي يمكن أن تتفاقم أثناء الوباء مثل التمييز والكراهية والعنف.

أثناء الصلاة، قال القس أتشاريا بريم شانكاراناند تيرث، الكاهن الهندوسي الأكبر لشري جيتا أشرم من دلهي، “بالنسبة لزملائنا، عائلات السلام، دعونا نواصل السعي لتحقيق السلام العالمي. خلال هذا الوباء، يجب أن ندرك قيمة بعضنا البعض في أننا جميعًا نتعايش مع الطبيعة والإبداعات الأخرى. يجب علينا في المجتمع البشري أن نتصرف كواحد وأن نعيش في سلام ووئام ومحبة”.

بينما قالت السيدة ناندي بيستر، مديرة مجموعة السلام الدولية للشباب في جنوب إفريقيا: “أتذكر أنني جلست على مكتبي واكتشفت أول إصابة في بلدي. صليت وطرحت الكثير من الأسئلة. عاد العديد من زملائي إلى الكتاب المقدس في هذه الأوقات للبحث عن إجابات حول الله الخالق وخطته وإرادته وما يريدنا أن نركز عليه بسبب هذه الأحداث”.

أما قال القس هير كرسنا داس، كاهن ISKCON، ريشيكيش، الهند فقال: “اليوم قد نكون قادرين على حل مشكلة COVID-19، ولكن سيأتي مرض آخر. عندما يأتي الشتاء، لا يمكننا إيقافه، ولكن يمكننا تغطية أنفسنا وحماية أنفسنا. هذا ما يمكننا فعله عندما تكون هناك مشكلة صحية سيئة ومحن في الحياة. يجب أن نحافظ على الصبر ونتعلم فن التسامح ونتسامح مع الصعوبات والمعاناة التي تواجهنا”.

وقال مسؤول في HWPL إنه فيما يتعلق بالسؤال حول كيف يجب أن يفهم المجتمع البشري سبب حدوث معاناة مثل COVID-19، فإن جميع الأديان تبحث عن إجابة.

وأشار إلى أن المشاركون في هذا الحدث يصلون من أجل سلامة الجميع بغض النظر عن معتقداتهم. وهذا هو الاختلاف الواضح عن الفترة التي سبقت الوباء، عندما كانت أخبار الصراع مليئة بالتعصب ضد مجموعات من خلفيات مختلفة. لقد أثبتت الأحداث إمكانية أن تتحد الإنسانية في أزمة واحدة وأن تعيش في سلام”.

جدير بالذكر أن منظمة HWPL هي منظمة غير حكومية تابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وقادت التبرع الوطني بالبلازما من أكثر من 37,00 شخص في كوريا الجنوبية تعافوا من COVID-19 لتطوير علاج على مدار هذا العام.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين